انتخابات باهتة في البحيرة: مرشحون يراهنون على «الإعادة».. و«النور» حاضر بقوةأنجبت توأمًا ثلاثيًا.. ولادة قيصرية لمريضة «كورونا» في بني سويفاستمرار التعافي من كورونا في مصر.. و45569 حالة شفاء10 غرف عمليات جديدة في «بنها الجامعي» بتكلفة 73 مليون جنيه (صور)«الخارجية»: غرفة لمتابعة تصويت «الخارج» في انتخابات «الشيوخ»الحكومة تنهي إجراءات الإفراج الجمركي لأدوية «الهيموفيليا»فيديو.. عروض سيرك فى الشارع لنشر الفرح وجنى المال فى بيروالجيزة: ضبط قطعة أرض مستغله كافيه لتقديم الشيشة بفيصلمستقبل وطن بدار السلام يشكل غرفة عمليات لدعم مرشحي الحزب في انتخابات الشيوخاستمرار تلقي درجات الحافز الرياضي بتنسيق الجامعات حتى 30 سبتمبر«تبدأ بالضحك».. كارثة بيئية تهدد سكان بيروت بعد انفجار المرفأ"فوكس نيوز" تكشف دور أمير قطري في مد حزب الله بالمال والسلاحفيسبوك يحذف منشورا "مضللا" لترامب عن جائحة كوروناموضة النظارات الشمسية ذات تصاميم ضخمة وعدسات ملونةوائل جسار: جاء وقت استقالة الطبقة السياسية.. وكل الحكومات مسئولة عن انفجار مرفأ بيروتناجي قمحة: ما حدث في لبنان أمر مأساويمتخصص: تداعيات الانفجار شديدة المأسوية ولبنان ينتظر شهور عصيبةبيروتُ من تَعَبٍ ومن ذَهَبٍ..لبنان في القلبلو شاءت إثيوبيا!

الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر.. إهمال التطعيمات بسبب كورونا ينذر بكارثة

   -  

حذرت منظمة الصحة العالمية، واليونيسف، اليوم من انخفاض مثير للقلق في عدد الأطفال الذين يتلقون لقاحات منقذة للحياة في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك إلى اضطرابات في تقديم خدمات التحصين واستيعابها بسبب جائحة فيروس كورونا .

ووفقًا لبيانات جديدة لمنظمة الصحة العالمية واليونيسف، فإن هذه الاضطرابات تهدد بعكس التقدم الذي تم تحقيقه بشق الأنفس للوصول إلى المزيد من الأطفال والمراهقين بمجموعة أوسع من اللقاحات، والتي أعاقتها بالفعل عقد من التغطية المتوقفة.

وقالت المنظمة في بيان لها، تظهر أحدث البيانات حول تقديرات تغطية اللقاحات من منظمة الصحة العالمية واليونيسف، لعام 2019 إن التحسينات مثل توسيع لقاح فيروس الورم الحليمي البشري إلى 106 دولة وحماية أكبر للأطفال ضد المزيد من الأمراض في خطر السقوط، على سبيل المثال، تشير البيانات الأولية للأشهر الأربعة الأولى من عام 2020 إلى انخفاض كبير في عدد الأطفال الذين أكملوا 3 جرعات من اللقاح ضد الدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي (DTP3) ، موضحة أن هذه هي المرة الأولى منذ 28 عامًا التي يمكن للعالم أن يشهد فيها انخفاضًا في تغطية لقاح "DTP3 ".

من جانبه، قال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس ، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ، "إن اللقاحات هي واحدة من أقوى الأدوات في تاريخ الصحة العامة، ويتم تلقيح المزيد من الأطفال الآن أكثر من أي وقت مضى، لكن الوباء عرض هذه المكاسب للخطر، يمكن أن تكون المعاناة والموت اللذين يمكن تفاديهما بسبب فقدان الأطفال للتحصين الروتيني أكبر بكثير من فيروس كورونا COVID-19 نفسه، ولكن لا يجب أن تكون على هذا النحو. يمكن توصيل اللقاحات بأمان حتى أثناء الوباء، ونحن ندعو البلدان إلى ضمان استمرار هذه البرامج الأساسية المنقذة للحياة ".

وأشارت المنظمة الى أنه بسبب جائحة فيروس كورونا  COVID-19، كانت هناك 30 حملة تطعيم ضد الحصبة على الأقل معرضة لخطر الإلغاء، مما قد يؤدي إلى المزيد من تفشي المرض في عام 2020 وما بعده، وفقًا لمسح جديد أجرته اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية، تم إجراؤه بالتعاون مع مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكى، ومعهد سابين للقاحات، ومدرسة جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة.

وأضافت، أبلغت ثلاثة أرباع الدول الـ 82 التي ردت عن اضطرابات ذات صلة بفيروس كورونا  COVID-19 في برامج التحصين الخاصة بهم اعتبارًا من مايو 2020. تختلف أسباب انقطاع الخدمات، حتى عندما يتم تقديم الخدمات، فإن الناس إما غير قادرين على الوصول إليها بسبب الإحجام عن مغادرة المنزل، أو انقطاع النقل، أو الصعوبات الاقتصادية، أو القيود المفروضة على الحركة، أو الخوف من التعرض للأشخاص الذين يعانون من COVID-19.  فيروس كورونا، كما أن العديد من العاملين الصحيين غير متاحين بسبب القيود المفروضة على السفر أو إعادة الانتشار في واجبات الاستجابة لفيروس كورونا COVID وكذلك نقص المعدات الوقائية.

قالت هنرييتا فور المديرة التنفيذية لليونيسف: "لقد جعل فيروس كورونا COVID-19 من التطعيم الروتيني تحديًا شاقًا، يجب أن نمنع المزيد من التدهور في تغطية اللقاحات، وأن نستأنف برامج التطعيم على وجه السرعة قبل أن تهدد حياة الأطفال أمراض أخرى، لا يمكننا مبادلة أزمة صحية بأخرى.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة