هكذا نعى الحلفاوي زميله الراحل إبراهيم شرقاويبلوك بسيط.. لقاء الخميسي تتألق عبر إنستجرامبعد وفاته.. الجمهور يبحث عن إبراهيم الشرقاوي72 ساعة بحث.. القصة كاملة لسرقة منزل محمود الخطيبقيادى بتيار المستقبل اللبنانى: الحكومة الراهنة ستسقط عاجلا أم أجلا27 مليون دولار واردات مصر من التبغ بزيادة 8 ملايين فى شهر واحدوزير الشباب يعلن تنظيم مهرجان «وحشتونا» لأصحاب الهمم أكتوبر المقبلانخفاض تدريجي في درجات الحرارة.. «الأرصاد» تعلن توقعات طقس الـ3 أيام المقبلةأيمن يطلب فسخ زواجه في "ليلة الدخلة": "المرتبة قطن مش سوست"كيف تسدد فاتورة التليفون الأرضى بطرق مختلفة.. خدماتبعد عودة مستشفيات العزل.. هل دخلت مصر موجة كورونا جديدة ؟موجز السوشيال ميديا.. رانيا محمود ياسين تنشر صورة نادرة مع والدها.. كنزي تشعل إنستجرام بلوك صيفي.. أمينة خليل برفقة خطيبها وتامر حبيب«زي النهارده».. القمة الطارئة في القاهرة تدين الغزو العراقي للكويت 10 أغسطس 1990«زي النهارده».. توقيع معاهدة سيفر 10 أغسطس 1920وسط إجراءات احترازية مكثفة.. كيف استعدت أسوان لانتخابات مجلس الشيوخ؟كورونا في 24 ساعة| "جرس إنذار" ورسائل الصحة للمواطنين واعتماد أول لقاحشديد الحرارة جنوبا.. الأرصاد تكشف طقس الاثنين (بيان بالدرجات)حدث ليلاً| ارتفاع جديد في إصابات كورونا وتحذير من موجة ثانيةمركز الأزهر للفتوى يوضح حكم وكيفية صلاة الاستخارة ودعائهالو هتركب عداد كهرباء كودى .. لابد من توفير هذه المستندات تعرف عليها

على هامش الموت

-  

كان صوت (أم كلثوم) يسيطر على عقلها ووجدانها، وتسرى رجفة عشق وشوق فى أوصالها: (أوقدوا الشموس.. انقروا الدفوف/ موكب العروس.. فى السما يطوف/ والمنى قطوف.. انقروا الدفوف/ الرضا والنور والصبايا الحور.. والهوى يدور/ آن للغريب أن يرى حماه.. يومه القريب شاطئ الحياة).

لقد بدأت رحلة الصعود، تغطيها ملاءة حريرية بيضاء أرق من ريش الملائكة المرافقين لها.. لم تعد مضطرة- بعد اليوم- أن تنظر إلى الخلف.. لن ترى أقنعة الزيف والخداع تعلوها ابتسامة صفراء بلهاء، تجمل كلمات فارغة عن قيمة الحياة ودورها فى تغيير الواقع.. إنه موكب الرحيل. لم تسأل نفسها ما الذى ينتظرها فى السماء، بداخلها يقين أن ما آمنت به (حق).. وأن الجنة حق والنار حق.. وأن وعد الله حق. تشدها ضوضاء من الغرفة المجاورة، لقد اقتحموا المنزل قبل أن أتم رحلتى، قرروا أن يحرمونى من لحظاتى الأخيرة على وجه الأرض.. إنهم الورثة!.

صوت نسائى: لماذا تتعجل فتح الخزانة الحديدية؟

صوت رجالى: ربما تكون قد كتبت وصية لإحدى الجمعيات الخيرية.

امرأة عجوز: «فال الله ولا فالك».

رجل آخر: ألم تكتف يا عمة بما منحته لك؟.

الصوت النسائى: سأفتش فى دولابها.

انتظرى، إلا الدولاب، لماذا لم أتحسب لهذا اليوم وأعدم تذكاراتى الصغيرة: (هنا زجاجة عطر لم أمسسها هدية- عيد الأم- من الرجل الوحيد الذى أحببته، وكان لى ابنًا وأخًا وعشيقًا وزوجًا.. ترقد إلى جوارها بيجامة تحمل رائحة الليلة الأخيرة قبل أن يرحل عنى).

أرجوك- يا أختى- لا داعى لبعثرة أيامى بيد الطمع، إنها أشياء لا تساوى لك شيئًا. انظرى، هذا زى المدرسة الثانوية، وطرحة أمى، وملابس إحرام أبى لأداء فريضة الحج.. وفستان زفافى الذى اصفر مع الأيام.. اتركيها للذكرى.

شقيقتها: أين الذهب والألماس؟.. ها هو مفتاح الخزينة.

شقيقها: يا فالحة، الخزينة لها أرقام سرية.

شقيقتها: لابد أنها أرقام عيد ميلاد ابنتى التى ربتها.

شقيقها: هنشوف.. هى اللوحات دى أصلية؟.

العمة: أيوه، والسجاد حرير إيرانى.

شقيقتها: خلّى بالك.. الدهب للنساء: أنا وأختى وعمتى.

الشقيق: يبقى السجاد لزوم جهاز بنتى، وأسيب لكم الدهب والمجوهرات.. أختك راحت فين، اتفقتم مع شركة متخصصة فى تغسيل الأموات وإجراءات الدفن والاتفاق مع المقرئ والطباخ.. أم لا؟. تهمس بصوت مجروح: (أختى، أوصيتك أنى لا أريد سرادقًا ولا عزاء.. هل نسيت).

دخلت الشقيقة الكبرى: (رجعوا كل شىء لأصله).

الشقيقة الصغرى: جمعت لك طقم الصينى الألمانى حسب رغبتك، والطقم الكريستوفل.

الشقيقة الكبرى: رجعى كل شىء لأصله.

الشقيقة الصغرى: ليه هتطلع متجوزة بدون علمنا؟.

الشقيقة الكبرى: تبقى نكتة!.

الآن، تشعر بأنها تتنفس بيسر، لم تعد بحاجة لجهاز تنفس صناعى، فهل اكتملت رحلة صعودها؟.. تشعر بأنها خفيفة لدرجة أنها أوشكت أن تقول لهم: (كلموا جمعية «رسالة» تاخد كتبى.. وأحرقوا مذكراتى الشخصية)

مذكراتى، من منحهم حق انتهاك ذاكرتى، والعبث بوجدانى وعقلى، وإحصاء أنفاسى على الدنيا؟.. آاااه لو كنت أنجبت بنتًا لكانت حافظت على أسرارى.

هل سيفتشون أدراجى الخاصة، وينشرون ملابسى الداخلية على الملأ ويراها أخى؟.

لماذا لا يكتفى الورثة بالدمع والمال؟.

وكأنهم يأكلون بعض لحمى قبل أن تلتهمه ديدان القبر، ويعرون عظامى من سترها.. هل أصبحت مجرد «هيكل عظمى» لا يستحق نظرة وداع؟!. انظروا، مازلت هنا بينكم.. أرى أفعالكم وخستكم.. آاااااه لو أملك صوتًا أو تأشيرة عودة لأعاقبكم!.

الشقيقة الكبرى: جاء الطبيب ليصدر شهادة الوفاة.

الطبيب: هل كانت أختك تعانى أمراضًا مزمنة؟.

الشقيقة الكبرى: كانت مريضة بالقلب والسكر والضغط.

الطبيب: أختك تعانى غيبوبة سكرى.. مازالت على قيد الحياة!.

مدّت يدها بوجل وخوف، تريد أن يمسكها الطبيب لتصدق أنها على قيد الحياة.. تريد أن تخبره أنها سمعت شدو الملائكة ورأت روحها تصعد للسماء بثوب أبيض مطرز بالياسمين.. وأنها نقشت اسمها عند سحابة بيضاء وأوصت الهدهد أن يردد اسمها كل صباح. قاومت جفاف حلقها، وشدت أحبالها الصوتية، وأمسكت يد الطبيب وبصوت خافت قالت: (أبلغهم أن اللوحات ليست أصلية، وأننى بعت مجوهراتى من أجل العلاج واشتريت بدلاً منها فضة، حتى «الكريستوفل» ليس إلا معدن مطلى بالفضة.. لا داعى لفتح أدراجى الخاصة.. ولا داعى لأن أرى وجوههم بعد الآن).

اذهبوا إلى الجحيم.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    83,001
  • تعافي
    24,975
  • وفيات
    3,935
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    13,161,205
  • تعافي
    7,664,395
  • وفيات
    573,460
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم