رفائيل رسام عصر النهضة الإيطالى لم يحب شكل أنفه فغيره فى الرسمرحيل شقيقة "نصير شمة".. والموسيقار: ذهبت روحها خفيفة طيبةسلى ابنك مع القومى لثقافة الطفل بـ ابداعات ذوى الهمم أونلاينالحسد فى الحضارات القديمة.. عين حورس تقى الفراعنة من الشرعضو سابق في برلمان الاحتلال الإسرائيلي: انفجار بيروت هدية من اللهكيف يمكن مساعدة سكان بيروت على فيسبوك و إنستجرام؟المواطنون يتوافدون على لجان الشروق ومدينة نصر للإدلاء بأصواتهمرئيسة القومى للمرأة تدلى بصوتها فى انتخابات مجلس الشيوخ بالدقى25 رحلة دولية تغادر مطار القاهرة فى طريقها لعدة عواصم غربية وعربيةطالبة مصرية تفوز فى مسابقة دولية للتدوين نظمتها الهندصور.. تسليم كمامات للناخبين وتوفير مطهرات بلجان الشيوخ فى العجوزةوكيل الأزهر: المشاركة فى الانتخابات واجب وطنى لاستكمال بناء مؤسسات الدولةوزيرة البيئة: مجلس الشيوخ خطوة هامة لبناء حياة تشريعية متكاملة ودعم التنميةفيديو.. شاب يعبر عن سعادته أثناء الإدلاء بصوته بلجنة فى الزمالكوزيرة البيئة تدلى بصوتها بانتخابات الشيوخ بمصر الجديدة.. وتؤكد: لازم كلنا ننزلدار الإفتاء: الشبكة والهدايا من حق الخاطب حتى لو كان هو الفاسخ.. فيديودراسة: المعلومات الخاطئة حول كورونا أودت بحياة الآلاف«ربيعة» يعود لتشكيل الأهلي أمام الإنتاج الحربي بعد انتهاء إيقافهفرج عامر يدلي بصوته في انتخابات مجلس الشيوخريال مدريد يعلن عودة الحارس «أريولا» إلى باريس سان جيرمان

صور.. قصة مسن وشاب بالشرقية تطوعا لتغسيل موتى كورونا بعد عزوف المغسلين

   -  

"وهبا حياتيهما لتغسيل الموتى لوجه الله، وقررا ألا يقفا بعيدا فى تلك الأيام العصيبة التى تمر بها البلاد، فدورهما لا يقل أهمية عن أبطال الجيش الأبيض" قصة مسن وشاب من قرية الصحافة بالشرقية، تطوعا فى تغسيل الموتى بقريتهما منذ عدة سنوات لوجه الله، وفى جائحة "فيروس كورونا" عزف المغسلين عن تغسيل الموتى بمشرحة مستشفى مشتول السوق، فتطوعا للقيام بتلك المهمة وغسلا أكثر من 40 حالة.

سمعنا عن عزوف المغسلين بمدينة مشتول السوق عن تغسيل موتى كورونا فتطوعنا لوجه الله للقيام بهذا الدور" قالها الشيخ " إبراهيم لطفى إبراهيم" 65 سنة، مقيم قرية الصحافة التابعة لمركز مشتول السوق، متابعا: أغسل الموتى بالقرية منذ ما يقرب من 30 سنة، لوجه الله، ومعى الشاب" سعيد حمدى" 37 سنة يعمل بالقطاع الخاص، من أبناء القرية، وفى جائحة كورونا، قررنا التصدى لعزوف المغسلين على مستوى مركز مشتول السوق بأكمله، بعد علمنا بذلك دونا منشور على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك، للتطوع لتغسيل الموتى، وبدأ الأطباء بمستشفى مشتول السوق يتواصل معانا، وكان الأمر فى البداية قاصر على تغسيل موتى فيروس " كورونا" بقريتنا فقط، وبعد ذلك امتد إلى مدينة مشتول ومدينة ههيا غسلنا حالات متوفية بكورونا.

"غسلنا أكثر من 40 حالة أغلبهم من كبار السن" موضحا غسلنا أكثر من 40 حالة، والشاب "سعيد" مجهوده كبير جدا ويقع عليه الدور الأكبر معايا فى تغسيل الحالات، غسلنا أول حالة لشخص مسن متوفى بالفيروس فى شهر رمضان الماضى، وبعدها بدأت الأهالى تتواصل معانا لتغسيل حالات فى المنازل بالإضافة إلى الحالات التى تم تغسليها بمشرحة مستشفى مشتول.

 فيما قال " سعيد حمدى" 37 سنة الشاب المتطوع من قرية الصحافة، لتغسيل الموتى مع الشيخ" إبراهيم" إنه متطوع لتغسيل الموتى منذ 10 سنوات، وتعلم من الشيخ "هشام" ودخل معه فى غسيل أكتر من حالة، فضلا عن قراءته فى الفقه وكيفية الغسل، موضحا أن أصعب الحالات التى مرت عليه فى حياته كل الحالات كانت مؤثرة لأنهم فى الأخر أرواح وبشر، ولكن الحالة التى غسلها ولن تمحى من ذاكرته أبد الدهر كانت منذ 12 سنة، لشقيقه شاب عمره 18 سنة توفى فى حادث.

ومن جانبه قال" عبد النبى رشاد" عمدة قرية الصحافة، إن مجهود الشيخ" إبراهيم لطفى" والشاب" سعيد حمدى" لا ينسى فى ظل جائحة فيروس "كورونا" حيث أخذ على عاتقهما التطوع لتغسيل كل وفيات كورونا بمركز مشتول، بالرغم من تحذير بعد الأهالى لهم بقصر دورهم على الوفيات بالقرية فقط خوفا عليهما من العدوى، لكنهما تطوعا لوجه الله دون الخوف من شئ وتم تغسيل كافة الوفيات بالفيروس بكافة أنحاء المركز، وقاما بعمل دورة تدريبية للنساء بالقرية لتدريبهما على غسل السيدات.

مسن وشاب بالشرقية تطوعا لتغسيل موتى كورونا (4)
مسن وشاب بالشرقية تطوعا لتغسيل موتى كورونا (5)
مسن وشاب بالشرقية تطوعا لتغسيل موتى كورونا (2)
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة