كنت متغاظة.. رانيا محمود ياسين تكشف كواليس أول جوائزهاتمنت الموت لوالدتها.. ابنة هيفاء وهبى ترد بقوة على متابعةممكن تضحك لو سمحت في الصورة هنا.. سعد الصغير يشوق جمهوره بـ فوتوسيشن جديد لهشاهد.. أحدث جلسة تصوير لـ سامو زين في ألمانياشاهد.. أحمد فهمي في كواليس أسود فاتحانجى خطاب : وعد مني هتغير واعرف أعاملك بمعاملتك ... شاهدبسبب الإهمال.. الموت يفجع الفنانة ريم البارودىالمنسق الإعلامي لـ صن داونز عن ظهور موليكا بتيشرت الزمالك: مجرد تبادل قمصانخاص .. ننشر تفاصيل مرض خالد الغندور مذيع قناة الزمالكالاتحاد ضد الأهلي.. غياب 16 لاعبًا عن ديربي جدةبالنضارة.. محمد صلاح يظهر بقصة شعر مختلفةاستعدادا للموسم الجديد.. شامل دراز يعلن تشكيل قطاع الناشئين لنادي سيراميكا كليوباتراقبل لقاء الليلة.. الأهلي يتفوق على إنبي في تاريخ مواجهات الفريقين 22- 4موليكا بعد ظهوره بقميص الزمالك: مجرد تيشيرت للتدريبالليلة .. محمد عفيفي معلقا على مباراة الأهلي وإنبي فى الدورىمجرد قميص للتدريب.. أول تعليق من جاكسون موليكا بعد ظهوره بتيشيرت الزمالكأبرزها تحقيق أكبر سلسلة فوز متتالية .. أرقام رائعة للأهلي قبل عودته لمنافسات الدوريتشييع جنازة طفل بتونا الجبل أثناء سيره بجوار سور منزل قديممحافظ القليوبية ومدير الأمن ينتقلان لموقع تصادم سيارتين على الطريق الإقليميفريق من النيابة ينتقل لمعاينة حادث الطريق الإقليمي بالقليوبية

السياحة تلتقط أنفاسها مع عودة رحلات أوكرانيا وبيلاروسيا

   -  
توافد الرحلات السياحية الخارجية على مطار شرم الشيخ الدولى

توالى وصول السيّاح الوافدين من أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا منذ عودة حركة الطيران بداية يوليو، وعلى مدار الأسبوع الجارى، يبرهن على ثقة تلك البلدان فى الإجراءات الاحترازية التى تتخذها مصر لتجنب تفشى وباء «كورونا»، إلى جانب أنه منح قوة دفع كبيرة لنمو معدل الرحلات - حسبما سجّلت البيانات الراصدة للحركة بالمطارات.

الحكومة بدورها أثبتت من جديد أنها تراقب بعين الخبير قدرتها على انتهاز الفرصة فى الوقت المناسب من خلال اهتمام الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، بعقد لقاءين مع كل من سفيرى أوكرانيا وبيلاروسيا لدى القاهرة، دعمًا وتحفيزًا لزيادة عدد من مواطنى الدولتين قاصدى السياحة فى مصر من خلال الاستعراض التفصيلى للإجراءات المعمول بها لتأمين الزوّار منذ لحظة وصولهم إلى المدن التى تم تحديدها كمرحلة أولى لاستقبال الوافدين، وحتى انتهاء برنامجهم وعودتهم إلى أوطانهم، فضلًا عن الاستماع إلى ملاحظتهما وبحث سبل التعاون، ترسيخًا للثقة التى جعلت من مصر الوجهة السياحية المفضلة لمواطنيهما، وهو ما دفع السفيرين للإشادة بتلك الإجراءات وتعبيرهما عن الرغبة فى تعزيز التعاون، خاصة فى التنسيق لزيادة عدد الرحلات، استجابة لمؤشرات نمو الطلب على السياحة.

ممثلو القطاع السياحى، بدورهم، أعربوا عن رضاهم بمستوى معدلات توافد السياح فى الأسبوع الأول، رغم قلتها الشديدة مقارنة بالأعوام الماضية، وكذا عن تفاؤلهم بالنمو المطرد فى عدد رحلات الطيران التى تتزايد يومًا بعد يوم، فضلًا عن قرب وصول رحلات من بلدان أخرى غير (أوكرانيا وبيلاروسيا) فى غضون الأسبوعين المقبلين.

وأوضح أحمد حسن، رئيس مجلس إدارة صن انترناشونال- الوكيل السياحى الأوكرانى فى مصر- أن الزيادة التدريجية فى الحجوزات ومعدل وصول الطائرات خلال الأسبوع الأول من فتح المطارات تعد معدلًا مشجعًا للغاية، منوهًا بالتزام الفنادق بأسعار مشجعة تمثل فرصًا كبيرة لأى سائح أجنبى فى الوقت الحالى لزيارة مصر، خاصة أنه يشعر بأنه حاز مكاسب كبيرة حال اقتران ذلك بإجراءات احترازية جادة وصارمة تمنحه الثقة والاطمئنان فى عودته سالمًا إلى وطنه، مردفًا: «بكل تأكيد ننتظر وصول رحلات من إيطاليا لما يعكسه ذلك من نتائج مادية إيجابية تعوض خسائر الركود وتغطى تكلفة التشغيل، إلّا أننا نشعر بالرضا لأننا نمضى بثبات رغم التقدم البطىء، بالإضافة إلى أن هناك سهولة نسبية للاستحواذ على رضا السائحين من دول شرق أوروبا مقارنة بسياح دول الاتحاد الأوروبى.. فالبداية مناسبة لتحقيق نتائج إيجابية أسرع وأفضل، كما أنها أقل من ناحية المخاطرة».

وتوقع «حسن» نتائج أفضل فى معدلات السياحة الوافدة من الخارج مع بدء عودة السياح المتواجدين حاليًا بمدينتى (الغردقة وشرم الشيخ) إلى بلدانهم دون أى مشكلات، وحينما يستعرضون المتعة الآمنة لرحلاتهم فى مصر مع الآخرين من أبناء جنسيتهم، إذ إن ذلك فى حد ذاته يمثل حافزًا كبيرًا للحكومات والأفراد على حد سواء ليس فى تخفيف قيود السفر إلى مصر فحسب، لكن للاستجابة على نطاقات أوسع للطلب المتزايد على زيارة المقاصد المصرية التى تحظى بتفضيل خاص فى أوروبا، الأمر الذى يعد انطلاقة ينتظرها الجميع لعودة السائحين من مختلف أنحاء العالم.

وأشار «حسن» إلى أنه كان من المقرر بدء استقبال رحلات من «كازاخستان» لولا ما حدث لبعض مواطنيها فى تركيا بعدما اشتبهت سلطاتها فى إصابة عدد منهم بالفيروس الوبائـى واحتجزتهم لساعات طويلة فى المطار دونما تقديم أى خدمات علاجية أو إنسانية بعدما رفضت الفنادق استقبالهم.. وحينما علم الرئيس الكازاخستانى بالواقع عبر وسائل التواصل الاجتماعي بادر بتوجيه طائرة خاصة لإعادتهم إلى وطنهم وعلى إثر ذلك قررت السلطات الكازاخستانية إعادة النظر فى إجراءات ومواعيد سفر مواطنيها إلى خارجها مما انعكس بالتأجيل على الرحلات القادمة إلى مصر بالتبعية، متوقعًا استئناف تلك الرحلات خلال شهر أغسطس القادم.

مضيفًا: «يستقبل مطار شرم الشيخ نحو 45 رحلة أسبوعية، بينما يستقبل مطار الغردقة نحو 15 رحلة، وهى أعداد أقل من مثيلاتها فى هذا الوقت من العام الماضى، الذى بلغ فيه معدل وصول الطائرات من أوكرانيا فقط نحو 150 طائرة أسبوعيًا لجميع الشركات، كما أن أزمة تفشى الوباء العالمى دفعت جهود التنشيط السياحى للبدء مجددًا من الصفر».

وقال «حسن» إن تكلفة التشغيل العالية فى الفنادق تجعلها أكثر حرصًا على نجاح التجربة حسب القواعد والاشتراطات المقررة، أملًا فى زيادة نسبة الاستيعاب من قبل الحكومة وجذب مزيد من السياح على المديين القريب والمتوسط لوقف نزيف الخسائر، مؤكدًا أن انضمام سويسرا إلى قائمة الدول التى بدأت إرسال سائحيها إلى الغردقة يساهم بقوة فى تحقيق نتائج أفضل خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وهو حافز رائع للحكومة المصرية يدعوها لإعادة النظر فى مد مواعيد العمل بالمطاعم والبارات والسماح بالبرامج الترفيهية ولو على نطاق محدود يكفى لمنح انطباع إيجابى ومشجع للسياح الأجانب على إعطاء الأفضلية للوجهات المحلية.

واتفق معه وليد العطيفى، مدير تسويق سياحى، حيث عبر عن رضاه بما تحقق من نتائج خلال الأسبوع الأول لاستئناف حركة الطيران فى المطارات المصرية، إذ إن معدل وصول الرحلات الناقلة للسياح من أوكرانيا وبيلاروسيا ينمو إيجابيًا، لافتًا إلى أن المؤشرات تؤكد بوضوح الزيادة المطردة، كما أن الرحلات تتضمن تعاقدات مؤجلة من قبل بداية الأزمة، بالإضافة إلى تعاقدات جديدة، وهو ما جعلها تستقر بمعدل رحلتين يوميًا من أوكرانيا وما بين 5 و6 رحلات أسبوعيًا من بيلاروسيا.

وأكد «العطيفى» على ضرورة تنفيذ خطة إعلامية لتوصيل رسالة إلى جميع أنحاء العالم بحجم وفاعلية الجهود المبذولة لتأمين زوّار مصر ورعايتهم والتأكيد على أن مدن (شرم الشيخ والغردقة ومرسى مطروح) ذات طبيعة خاصة تميزها عن بقية ربوع الوطن، بما يتوافر فيها من مقاصد سياحية طبيعية وتعداد سكان أقل يوفر معدل كثافة طبيعية تحقق التباعد الاجتماعى، فضلًا عن كفاءة الإجراءات الاحترازية للسلامة الصحية التى تتخذها المطارات والمنشآت السياحية وكافة المواقع التى يتعامل معها السائح.

وتطرق «العطيفى» إلى الطرق ووسائل المواصلات بأنواعها كافة، والتى يتم التعامل معها بعد حصولها على التراخيص اللازمة لها من وزارة السياحة، بناءً على توافر الاشتراطات المقررة للسلامة الصحية، قائلًا إن الإجراءات التى تتخذها أوكرانيا مع المواطنين العائدين إليها من مصر صارمة، إذ يتم تخيير كل فرد ما بين العزل لمدة 14 يومًا بالمنزل أو إجراء تحليل pcr فور الوصول بتكلفة تضارع ألف جنيه مصرى، لذا فإن العاملين بقطاع السياحة فى مصر حذرون للغاية، حفاظًا على سمعة السياحة المصرية، وحرصًا على استقرار الأوضاع وانعكاسها على زيادة أعداد الوافدين الأجانب، متابعًا: «فى هذا الإطار، تتعاظم الجهود لترسيخ تغيرات جوهرية فى العادات والتقاليد للتوافق مع المعادلة العالمية الجديدة لاستعادة نصيب مصر فى سوق السياحة العالمية، غير أن مصر تحظى بمكانة خاصة تنعكس على زيادة الطلب السياحى عليها، وحالة القلق التى سادت الأوساط السياحية بدأت تتبدد مع توالى وصول رحلات الطيران، وهو ما يحفز المزيد من السياح على اختيار مصر كوجهة سياحية مفضلة».

وأشار «العطيفى» إلى أن الترويج السياحى يظل مهمًا للغاية لإبراز نجاح مصر فى استقبال زوّارها، وكذلك لمواجهة المنافسة الشرسة من دول عديدة بالمنطقة، منها (اليونان وقبرص وتركيا).

وأوضح محمد عيد، مدير إدارة التسويق بالباتروس للسياحة، أن بدء تواتر الرحلات من دولتى أوكرانيا وبيلاروسيا وقرب وصول رحلات أخرى من دولتى (بلجيكا وإيطاليا)، خلال الأسبوع الثالث من الشهر الجارى، منح قدرًا كبيرًا من التفاؤل للعاملين بالقطاع السياحى، رغم تكلفة تشغيل المنشآت السياحية بما يتراوح بين 25 و50% من قدرتها الاستيعابية، والتى لا يمكن معها تحقيق أى مكاسب مادية، إذ تم استقبال ما بين 4 و5 طائرات من بيلاروسيا وأوكرانيا، ومن المنتظر بدء وصول رحلات من بلجيكا فى 21 يوليو الجارى، وقد يتزامن ذلك أيضًا مع وصول أولى رحلات الطيران من إيطاليا إلى مطار مرسى مطروح.

وأضاف «عيد»: «ننتظر الوقت المناسب للمطالبة بمد العمل فى المطاعم والبارات لإتاحة فرصة أفضل لاستمتاع السائح، خاصة مع عودة الدورى الإنجليزى الذى يحظى بمتابعة الرواد لمبارياته التى تعقد بعد الـ10 مساء بتوقيت مصر، مضيفًا أن الوقت المناسب هو تمام وصول رسائل الطمأنة لجميع دول العالم عقب عودة السياح المتواجدين فى مصر حاليا إلى بلدانهم سالمين فى غضون أسبوعين من الآن»، لافتًا إلى أنه رغم حصول العديد من فنادق المجموعة على نسبة معقولة من الوافدين للسياحة من أوكرانيا وبيلاروسيا، وهو ما يساهم إيجابيا فى تشجيع الفنادق المرخص لها عمليا، إلّا أن الفنادق تعتمد فى الوقت الحالى، ووفق نسبة الإشغال المسموح بها، على زبائنها من السياح المحليين الذين يستمتعون بعروض تخفيضات لم يسبق حدوثها، إذ تبلغ قيمة الغرفة التى تستوعب زوجين وطفلين أقل من 12 سنة 2000 جنيه فقط، وهو أقل من نصف القيمة فى الظروف العادية. وأعرب «عيد» عن أمله فى استقرار الأوضاع لتكون حافزًا لعودة السياح من مختلف الجنسيات الأخرى، خاصة الألمان، مشيرًا إلى أن ذلك لن يتضح قبل نهاية أغسطس المقبل، بسبب انتهاء موسم الصيف بالنسبة للسائح الألمانى، لا سيما تكون الآمال معقودة على تعاقدات موسم الشتاء الذى يبدأ عمليًا مع أكتوبر من كل عام، مطالبًا فى الوقت ذاته بتكثيف الجهود الترويجية للمقاصد المصرية المستهدفة عبر حملات دعائية مبتكرة ويراعى فيها التأكيد على الإجراءات الاحترازية المعمول بها فى المحافظات السياحية الـ3 التى تم السماح لها باستقبال سائحين، وكذلك تنوع البرامج وشمولها لأماكن جديدة، مثل (مكادى باى ودهب والجلالة).

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    77,279
  • تعافي
    21,718
  • وفيات
    3,489
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    11,856,591
  • تعافي
    6,816,818
  • وفيات
    543,733
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة