توتو سبورت: دي ليخت يغيب عن يوفنتوس حتى نوفمبر المقبلهل تفجر كارثة مرفأ بيروت ثورة لبنانية؟جولة شرق أوروبية لبومبيو بعد قرار واشنطن سحب قواتها من ألمانياعون من مؤتمر دعم لبنان: كل من يثبت تورطه بانفجار المرفأ "سيُحاسب"ماكرون يطالب بشركاء دوليين لتقديم مساعدات طوارئ إلى لبنانمن مؤتمر المانحين.. أمير قطر يُعلن تقديم 50 مليون لدور لمساعدة لبنانرئيس الجالية المصرية بلبنان: الجسر الجوي الإغاثي موقف مُشرف من الرئيس السيسيبينهم طفل.. مصرع 3 أشخاص وأضرار جسيمة جراء فيضانات بجزيرة يونانيةمعلمة لغة إنجليزية تتحدى رئيس بيلاروسيا في الاقتراع الرئاسيوزير البيئة اللبناني يقدّم استقالته: "رفاق ولادي ماتوا وما بقدر كمّل"العراق: اعتصام مفتوح لخريجي الجامعات للمطالبة بتوفير فرص عمل لهمسفير مصر بإسبانيا: جميع السفارات تتلقى المظاريف المغلقة بانتخابات الشيوخ.. فيديووزيرة الهجرة: تشكيل لجان للرد على استفسارات المصريين بالخارج بشأن انتخابات الشيوخ .. فيديووزيرة الهجرة: تواصل دائم مع المصريين بالخارج بشأن استفسارات التصويت بانتخابات الشيوخ.. فيديوقنصل مصر بدبي: الحكومة المصرية تحرص على التواصل مع أبنائها بالخارجعند العطاء لا تنتظر مقابل.. خبير تنمية بشرية يوجه نصائح من أجل حياة سعيدةالأمن اللبناني ينفي إطلاق الرصاص الحي أو المطاطي على المتظاهرينالحب في زمن الكوليرا.. الصدفة كانت السبب بأشهر أدوار الفنان أسامة أبو العطابيل جيتس: بالعلم والابتكار يمكننا مواجهة التغيرات المناخية وتجنب أخطاء كورونا.. فيديوكورونا تلهم هاجر برهام بطريقة جديدة لرفع مهارات الأطفال بالحواديت

دراسة تكشف السبب وراء الزيادة المستمرة فى برودة بعض مناطق العالم

   -  

تتسبب الحرارة المحبوسة في غليان محيطات الأرض، وذلك نتيجة كميات متزايدة من الغازات الدفيئة، إلا أن هناك جزءا واحدا من الماء في شمال الأطلسى يقاوم هذا الاتجاه بعناد، حيث تنخفض الحرارة.ووفقا لما نشره موقع روسيا اليوم، فإنه ولطالما فإن علماء المناخ اهتموا بتلك المنطقة الباردة، منذ اكتشافها لأول مرة عام 2015. ولسوء الحظ، فإن تعقيدات دوران المحيط تجعل الأمر صعبا لتفسيرها بسهولة.وكشفت دراسة جديدة تفاصيل لهذه الظاهرة، عن وجود أكثر من سبب واحد.واستخدم فريق من الباحثين من معهد "ماكس بلانك" للأرصاد الجوية في ألمانيا، النمذجة المناخية طويلة المدى لمحاكاة التكوينات المختلفة للعثور على ما يتناسب مع الانخفاض الملحوظ في درجة الحرارة.ولم يكن أحد العوامل التي حددوها بمثابة مفاجأة حقيقية، حيث دُعمت الدراسات السابقة التي أظهرت تيارا مائيا يسمى دوران انقلاب الزوال الأطلسي (AMOC)، بشكل كبير منذ منتصف القرن العشرين.وعند التحرك بكامل قوته، يأخذ الدوران المياه السطحية المالحة الدافئة من المناطق المدارية بالقرب من خليج المكسيك، شمالا باتجاه الساحل الأوروبي، ويتبادلها بالمياه العذبة الباردة التي يوفرها ذوبان الجليد.وما قد يتسبب في إبطاء هذا المسار السريع من المياه الاستوائية ليس واضحا تماما، على الرغم من أن بعض النماذج تشير إلى أن المزيد من المياه الذائبة من غرينلاند إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة العالمية، ستناسب ما نراه.ومع درجات حرارة أكثر دفئا تجعل مياه المحيط أكثر طفوا، تقل احتمالية انخفاضها بسرعة، ما يؤدي إلى إبطاء الدوران.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة