كلب زوكربيرج يشرح الطريقة الصحيحة لارتداء الكمامة فى أسبوع القناع العالمىفي ذكرى ميلاد محمد كمال.. من هو شرفنطح الذي لا يعرفه الكثيرون؟الحلفاوي ينفي وفاة مصطفى حفناوي بالحسدالإحصاء: 39.5% نسبة مساهمة الشباب في قوة العمل عام 2019البنك الزراعي فتح الحسابات الجارية والتوفير مجانا لمدة أسبوعينبدء مد شبكات الغاز الطبيعى لمنطقة شرق بورسعيد الصناعيةالبورصة تعلن عن القائمة الجديدة للأوراق المالية المؤهلة لآلية الاقتراض بغرض البيعالمواطنين يدلون بأصواتهم فى انتخابات مجلس الشيوخ ببورسعيد وسط إجراءات احترازيةكبار السن يتوافدون على اللجان الانتخابية بالإسكندرية.. صورمحافظ بورسعيد: انطلاق انتخابات الشيوخ فى يومها الأول وفتح جميع اللجان "صور"سيدات الأقصر يتوافدن على لجان مجلس الشيوخ (صور)زحام فى لجان الانتخابات بمركز دشنا رغم ارتفاع درجة الحرارة .. صورشاهد.. طلاب المدارس ينشدون "قالوا إيه علينا" أمام لجان الشيوخ بالإسكندريةمسن يدلى بصوته فى انتخابات الشيوخ "مرتديا علم مصر" بالقليوبية.. صورأسقف مطرانية البحر الأحمر يدلى بصوته فى انتخابات الشيوخ.. صورمحافظ قنا : لم نرصد أى معوقات أمام المواطنين باللجان الإنتخابيةمحافظة قنا تستعين بمترجم إشارة لمساعدة الصم والبكم فى انتخابات الشيوخاليوم.. عملية جراحية عاجلة لـ تركي آل الشيخ بـ نيويوركفشل صفقة انتقال ديبالا إلى ريال مدريدالدوري الأوروبي| طموحات وولفرهامبتون أمام روح البطل.. ومواجهة صعبة في انتظار بازل

«زي النهارده».. ضياء الحق يقود انقلابًا على الرئيس بوتو ٥ يوليو ١٩٧٧

-  
صورة أرشيفية للرئيس الباكستاني السابق، ذو الفقار علي بوتو - صورة أرشيفية

في إقليم السند، وفي ١٩٢٨، ولد ذو الفقار على بوتو، وتلقى تعليمه الأولى في المدرسة العليا لكاتدرائية مومباي، وفى أمريكا استكمل دراسته العليا في العلوم السياسية بجامعتى كاليفورنيا وبركلي، ثم جامعة أكسفورد في بريطانيا، ونال منها شهادة الحقوق وعمل محاميا، ولمع اسمه عام ١٩٥٤ بسبب مواقفه الرافضة الدعوات الانفصالية التي بدأت في الظهور بين باكستان الغربية والشرقية.

كان أول منصب سياسى يتولاه هو وزارة التجارة عام ١٩٥٨، ثم وزارة الخارجية ١٩٦٣، وفى ١٩٦٥ أقنع الرئيس أيوب خان بالهجوم على الأراضى الكشميرية الخاضعة للسيادة الهندية، ما أشعل الحرب الثانية، بين الهند وباكستان، ولم تستطع باكستان تحقيق نصر على الهند الأمر الذي حدا بالرئيس أيوب خان إلى توقيع اتفاقية سلام مع الهند «طشقند» في يناير ١٩٦٦، ثم ترك بوتو الحكومة في ١٩٦٦ بعد خلاف مع الرئيس أيوب خان بشأن الاتفاقية.

أسس بعد ذلك حزب الشعب وراح يتهم الجيش بالتقصير في حرب ١٩٦٥، ويطالب بالديمقراطية فاعتقل لـ3 أشهر في ١٩٦٨، وأدى الغضب الشعبى إلى استقالة أيوب خان عام ١٩٦٩، وحين هزمت باكستان في حرب ١٩٧١ أمام الهند، وانفصلت باكستان الشرقية «بنجلاديش» قدم يحيى خان استقالته.

وفي ١٩٧٣ أصبح «بوتو» رئيسا للوزراء، إلى أن قاد الجنرال ضياء الحق انقلابا عسكريا ضده «زي النهارده» في ٥ يوليو ١٩٧٧، وألقى القبض عليه وأودعه السجن.

وفى ٤ أبريل ١٩٧٩ نفذ فيه حكم الإعدام: أما عن قائد الانقلاب ضياء الحق فهو مولود في ١٢ أغسطس ١٩٢٤ في مقاطعة البنجاب، وتلقى تعليمه الثانوى في دلهى ثم التحق بكلية «سانت ستيفن» الإنجليزية، وحصل منها على إجازة بامتياز وأصبح ضابطًا في سلاح الخيالة عام ١٩٤٥، وبعد الحرب العالمية الثانية وتقسيم الهند وانفصال باكستان رحل في ١٩٤٨ إلى كراتشى وانضم للجيش الباكستانى وتخرج في كلية الأركان سنة ١٩٥٥، والتحق بدورة تدريبية في كلية القادة والأركان بأمريكا، ثم شارك في الحرب الهندية الباكستانية.

وفى١ أبريل ١٩٧٦، قام «بوتو» بتعيين ضياء الحق رئيسا لأركان الجيش برتبة فريق متجاوزاً 5 قادة أقدم منه لثقته فيه، ولما زادت حدة المعارضة ضده وزادت الاضطرابات وتدهور الوضع السياسى ورفض بعض الضباط دعوة بوتو لتدخل الجيش كانت تلك البداية لقيام ضياء الحق بالانقلاب عليه.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    74,035
  • تعافي
    20,103
  • وفيات
    3,280
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    11,311,687
  • تعافي
    6,416,358
  • وفيات
    531,249
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة