مؤتمر كونتي: لوكاكو عليه أن يشكر الفريق الذي سمح له بالتعبير عن نفسه عكس الماضيسكاي إيطاليا: شكوك حول مشاركة سانشيز في نصف نهائي الدوري الأوروبيفالنسيا يعلن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا بين صفوفهإيموبيلي: نيوكاسل فاوض وكيلي أثناء عملية بيع النادي.. وأراد أليجري أو سباليتي لتدريبهمباريات اليوم الثلاثاء بالدوريات الأوروبي والمغربي.. والقنوات الناقلةتبادل القمصان ممنوع.. بروتوكول جديد لفرق ربع نهائي دوري أبطال أوروبافالنسيا الإسباني يعلن عن إصابتين بفيروس كورونا في صفوفه«كونتي»: إنتر يرغب في الوصول إلى أبعد نقطة في الدوري الأوروبيالبورصة ترتفع مع بداية تعاملات اليوم الثلاثاءوزيرة التجارة والصناعة تدلي بصوتها في انتخابات مجلس الشيوخ بالزمالكوزير المالية يدلي بصوته بانتخابات مجلس الشيوخ بالسادس من أكتوبروزير البترول خلال الإدلاء بصوته: مجلس الشيوخ إثراء للحياة النيابيةالمركزي للإحصاء: 39.5% مساهمة الشباب في قوة العمل ومعدل البطالة 17.3% عام 2019تراجع الخيار والفاصوليا.. أسعار الخضر والفاكهة في سوق العبور اليومما هي توقعات صندوق النقد الدولي للاقتصاد المصري بعد كورونا؟البترول تعلن بدء مد شبكات الغاز الطبيعى لمنطقة شرق بورسعيد الصناعيةهبوط كبير لأسعار الذهب في مصر خلال تعاملات اليوم الثلاثاءصندوق النقد يجري أول مراجعة لبرنامج مصر الجديد في ديسمبر المقبلصلاح عبد الله فى الذكرى الخامسة لوفاة نور الشريف: نور الفن الذى لن ينطفئكريس براون مدمن رسم الوشم و"تاتو" جديد على مؤخرة رأسه

بالدموع والأحضان.. عامل بمجمع الألمونيوم ينهى حياته الوظيفية بتقبيل ماكينة مسبك عمل عليها ٣٧ عاما

   -  

أنهى رئيس قسم ماكينة السلك الفرنساوي، بمصنع ألومنيوم نجع حمادى، حياته الوظيفية، بتقبيل واحتضان ماكينة المسبك التى عمل عليها لأكثر من ٣٧ عاما متواصلة خلال رحلته الوظيفية بالشركة.


"عم حسن"، كما يلقبه الأهالى وزملاؤه فى العمل، نموذج نادر فى الإخلاص والتفاني فى العمل، فقد كان يعتبر ماكينة المسبك مثل أولاده، ما جعله يحافظ عليه ويصر على استكمال رحلته الوظيفية عليها حتى الخروج على المعاش.


البقاء على الماكينة والتعود عليها كل هذه السنوات، كان كفيلا بأن يسقط دموع عم حسن كالنهر الجارى فوق ماكينة المسبك التى حافظ عليها ٣٧ عاما متواصلة وأصبحت رفيقة عمره فى العمل.


قال حسن محمد عمر، مقيم بقرية أولاد نجم بنجع حمادى: "اشتغلت لمدة ٣٧ عاما على ماكينة السلك، عملت فنيا على الماكينة، حتى وصلت إلى رئيس قسم".


وأضاف عمر: "الماكينة بقيت حتة مني وبقيت مثل أولادي، أول امبارح وأنا و ماشي وسايبها وهفارقها بكيت ومكنتش عايز أسيبها، بوستها وحضنتها ومشيت".


وتابع: "بحب أقول للناس فى الألومنيوم وغيره من أماكن العمل، أخلص في عملك وخلي ضميرك مرتاح، ربنا هيباركلك في ذريتك، علشان لما تقبض آخر الشهر تحس فلوسك حلال".


وأكد عم حسن أنه أحب المكان وأحب عمله بإخلاص، وكان نتيجة ذلك محبة الناس، وأبناء خريجو تعليم عالٍ، لافتا إلى أنه فى عام ٢٠١٨ أصيب فى حادث وقرر الأطباء بتر القدم، لكن إرادة الله كانت أقوى ولم يتم بتر القدم وعاد مرة أخرى لعمله الذى أحبه وأخلص له.


اقرأ أيضاً:


لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة