الإثنين .. مناقشة قميص سماوي بورشة الزيتونخلال 24 ساعة.. ضبط 26 سلاحًا ناريًا وتنفيذ 33 ألف حُكم قضائيشرطة النقل تُعيد حقيبة سُرقت من شخص داخل قطار "الإسكندرية / الأقصر"شرطة الكهرباء: ضبط 3 آلاف قضية سرقة تيار في يوم واحدالقبض على منتحل صفة مستشار أوهم 33 شابًا بتعيينهم بمجلس الدولةنقابة أطباء مصر: سنتواصل مع المختصين لتوجيه الدعم اللازم للبنانرئيس الوزراء يزور مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب الجديدةبعد توجيه السيسي بتخصيص مليار جنيه لمشروع البتلو.. الزراعة: الرئيس لا يدخر جهدا لزيادة إنتاج اللحوم وتخفيض أسعارهاجسر جوي عاجل بين القاهرة وبيروت للإغاثة الطبيةزار مصنع مواد غذائية باستثمارات 254 مليون جنيه.. رئيس الوزراء يتفقد المنطقة الصناعية الثالثة ببرج العرب الجديدةفي رسالة عاجلة| مصر تؤكد لرئيس الاتحاد الأفريقي رفضها الخطاب الإثيوبي الأخير بشأن سد النهضةمصر تتولي رئاسة المجموعة الأفريقية في نيويورك خلال الشهر الجاريوزير الطيران يتفقد مطار برج العرب والتجهيزات بمبنى الركاب الصديق للبيئة.. صورخلال زيارته لـ برج العرب: رئيس الوزراء يزور مصنع "فاركو بي" للمضادات الحيويةأخبار الفن.. خسائر نجوم لبنان بعد الانفجار.. صرخة رغدة فى وجه عادل إمام.. مأساة ميرنا المهندس فى ذكرى وفاتهاجمهور تونس يهدي الأغنية لأردوغان.. لطيفة تتخطي حاجز المليون بـ"رد الباب وغرب"نوال الزغبي تسخر من مسؤول لبناني بسبب تفجير بيروتكيم كارداشيان وزوجها يسافران إلى جزر الكاريبيالأهلي متأخر أمام فلامنجو البرازيلي في استفتاء «فيفا» للأكثر جماهيريةأشرف صبحي يتفقد الصالة المغطاة ببرج العرب استعداداً لمونديال اليد

دراسة: سلالة جديدة من فيروس كورونا أكثر قدرة على العدوى

   -  
برلين (دويتشه فيله)
توصلت دراسة جديدة إلى أن السلالة المسيطرة حالياً من فيروس كورونا المستجد قادرة على مضاعفة نسبة العدوى من ثلاث لست مرات أكثر من السلالة الأصلية. لكن حتى الآن لا يبدو أنها أكثر خطراً.

كشفت دراسة جديدة نُشرت في دورية Cell العلمية أن سلالة فيروس كورونا المستجد المنتشرة والمسيطرة على أغلب حالات الإصابة حالياً هي أكثر قدرة على نشر العدوى من السلالة الأصلية التي بدأت في الصين. وأشارت نتائج البحوث المخبرية التي نشرت في الدورية أن التحول الذي مر به الفيروس جعله أكثر قدرة على نقل العدوى، إلا أن هذه النتائج لم تُثبت بعد.

وقال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية، أنتوني فاوتشي، في تعليق على الدراسة لدورية الاتحاد الطبي الأمريكي Journal of the American Medical Association: "أعتقد أن البيانات تظهر أن هناك طفرة واحدة تجعل الفيروس أكثر قدرة على الانتشار ونقل العدوى لاحتوائه على حمولات فيروسية عالية".

وأضاف فاوتشي، والذي لم يشارك في هذه الدراسة: "لم نربط بعد بين هذا التحور في الفيروس وإذا ما كانت أعراضه المرضية أسوأ من السلالة الأصلية أم لا. فقط يبدو أن الفيروس أصبح يتكاثر بشكل أكبر وأصبح أكثر قدرة على العدوى، لكننا مازلنا في مرحلة التأكد من ذلك".

تضاعف نسبة العدوى من ثلاث لست مرات
وكان باحثون من مركز لوس ألاموس الوطنى في ولاية نيو مكسيكو ومن جامعة دوك في ولاية شمال كارولينا الأمريكية قد اشتركوا مع باحثين في التسلسل الوراثي لفيروس كورونا المستجد من جامعة شيفيلد البريطانية في إعداد هذه الدراسة. وتوصل الباحثون إلى أن النسخة المتحورة من الفيروس المسماة بD614G مرت بتغيير بسيط لكنه مهم طال البروتينات المتواجدة على غشاء الفيروس وهو ما سهل عملية دخول الفيروس إلى الخلية البشرية وانتشاره في الجسم.

وكانت النتائج الأولية التي نشرها الفريق الدولي في أبريل/نيسان الماضي تعرضت لانتقادات لعدم إثباتها إذا ما كان هذا التحول في السلالة هو السبب في انتشار النسخة الجديدة من الفيروس بشكل أسرع أم لا. وأضاف النقاد أن الصدفة أو عوامل أخرى قد تكون هي المسؤولة عن انتشار هذه السلالة الجديدة.

ودفع ذلك الفريق البحثي إلى القيام بمزيد من الاختبارات حيث قاموا بتحليل بيانات 999 مصاباً بفيروس كورونا المستجد في مستشفيات بريطانيا. ولاحظ العلماء أن المصابين بالنسخة الجديدة من الفيروس كان لديهم نسبة أكبر من الجزيئات الفيروسية في أجسامهم، لكن لم يؤثر ذلك على شدة أعراض المرض لديهم.

بالإضافة إلى ذلك أثبتت تجارب مخبرية أن السلالة الجديدة قادرة على مضاعفة نسبة العدوى في البشر من ثلاث لست مرات عن السلالة الأصلية.

تداعيات غير واضحة
حتى اللحظة هذه النتائج ما هي إلا احتمالات، حيث أن هذه التجارب غالباً لا تحاكي التطور الحقيقي للجوائح بدقة. وبالرغم من أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا المنتشرة حالياً تعد أشد عدوى، إلا إنها قد لا تكون أسهل انتقالاً من شخص لآخر مثلما يقال.

يقول ناثان غروباو، وهو عالم فيروسات بجامعة ييل الأمريكية وغير مشارك في الدراسة، إن هذه النتائج لا تؤثر كثيراً على المجتمع. ويضيف:"لا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لمعرفة ما إذا كان هذا التحول في السلالة سيؤثر على تطوير دواء أو لقاح للمرض. لكننا لا نتوقع أن السلالة المتحورة D614G ستسبب في جعل الأعراض أسوأ لدى المصابين بها أو ستجعلنا نغير من إجراءاتنا الوقائية. هذه النتائج مثيرة للاهتمام وقد تؤثر في حياة الملايين، لكننا لا نعرف بعد مدى هذا التأثير".

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة