الصحة العالمية ترسل طائرة محملة بإمدادات علاجية ولوازم جراحية إلى بيروتخلال عيد الأضحى ..رفع 311 ألف طن مخلفات بالمحافظاتتورط تركيا في تفجير بيروت.. خبير يكشف بالأدلة الأسباب والدوافعمصر للطيران تسير 31 رحلة جوية غدا.. وأخرى استثنائية إلى السعودية والهندالمرور : أكتوبر آخر موعد لتركيب الملصق الإلكترونى للسيارات«فرانس فوتبول» تفجر مفاجأة فى عودة «رونالدو» لريال مدريدهاني الفخراني يقود يد الشارقة الإماراتي«كامب نو» سلاح برشلونة أمام نابولى فى دورى الأبطالالأهلي يستفسر من اتحاد الكرة عن أزمة «كهربا» والزمالكالنصر السعودي يُفجر مفاجآة مدوية حول ضم «كهربا»التشكيل الرسمي للإنتر في مواجهة خيتافي بالدوري الأوروبي«موراى» يخاطر من أجل البطولات الكبرىفوز الأهلي والزمالك بدوري شباب كرة اليد 2000السيتي يعلن التعاقد مع «آكي» لمدة 5 سنواتالهلال ضد النصر .. 20 دقيقة سلبية وسيطرة من رفقاء جوميز على مجريات اللقاءصبحي يطمئن على معدلات إنجاز إنشاء الصالة المغطاة ببرج العرب استعدادا لمونديال اليدالهلال ضد النصر.. جوفينكو يتقدم للزعيم بالهدف الأول من تسديدة أرضيةكوبنهاجن يفوز على باشاك شهير ويتأهل لربع نهائي الدوري الأوروبيالدوري السعودي .. النصر يخطف التعادل بالوقت القاتل من الشوط الأول أمام الهلالعمر مرموش يودع الدوري الأوروبي مع فولفسبورج على يد شاختار

دراسة تكشف سبب حصانة نصف سكان العالم ضد الإصابة بكورونا

   -  

تتفاعل الأجسام مع الأمراض المعدية مثل عدوى فيروس كورونا، ويختلف ذلك التفاعل بين شخص وآخر، وذلك وفقا لعوامل تحددها مناعة الجسم وقدرته على التصدي لأي فيروس.

ونشر موقع روسيا اليوم، دراسة تحدثت عن نتائج توصل إليها باحثون هولنديون تشير إلى أن أجسام بعض الناس يمكن أن تكون محصنة ضد عدوى فيروس كورونا حتى و إن لم يسبق لهم أن أصيبوا بهذا المرض من قبل، وذلك بفضل بعض "الأجسام المضادة" ، وبعد شهر تقريبا عادت مجلة Nature الشهيرة وتحدثت عن تلك النتائج.

وقام الباحثون بإجراء اختبارات على بعض "الأجسام المضادة" الحيوية البشرية من نوع 47D11، والتي تم تشكلها عند البعض نتيجة العدوى بـ SARS-CoV الشبيه بفيروس كورونا الحالي، وبعد حقن هذه الأجسام في أجساد بعض المصابين بعدوى فيروسية لوحظ أن هذه الأجسام تمكنت من التعامل مع الفيروسات والقضاء عليها، لذا "افترض الباحثون أن مثل هذه الأجسام يمكن  أن تحمي البعض من المرض، أو تساعد أجسام المرضى في التعامل الفيروسات".

وكان فريق دولي من العلماء بقيادة عالم الفيروسات السويسري، دورا بينت، قد توصل إلى اكتشاف مشابه بعد أن عثر في دم مريض أصيب عام 2003 بعدوى "سارس" على 25 "جسم مضاد"، وتبين لهم أن أحد هذه الأجسام كان قادرا على التعامل مع فيروس كورونا المستجد، ومنعه من دخول الخلايا والانتشار في الجسم.

ومن جهة اخرى كان باحثون ألمان قد توصلوا لنتائج تشير إلى أن "الأجسام المضادة لا تحمي الجسم من عدوى فيروس كورونا المستجد، وإنما تحميه الخلايا التائية اللمفاوية".

واتضح لهم "أن الخلايا التائية في أجسام البعض قادرة على التفاعل بشكل مناسب مع فيروس SARS-CoV-2 المسبب لعدوى COVID-19، لذا فإن هذا النوع من الناس قد يصابون بهذا المرض دون أن تظهر عليهم الأعراض".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة