ميلان يتواصل مع برشلونة لضم لاعبهفقرة للتصويب على المرمى في تمرين الأهليتدريبات بدنية للاعبين في تمرين الأهليإصابة سمولوف نجم سيلتا فيجوحلم دروجبا الكبير يسقط على أيدى زملائه.. اعرف السببصور.. الإسماعيلي يواصل تدريباته استعدادًا لعودة الدوريبث مباشر .. يلا شوت مشاهدة مباراة تشيلسي ونوريتش سيتي بالدوري الانجليزيتوماس بارتي يحسم مستقبله في أتلتيكو مدريد وعرض أرسنالكورة ستار ... مشاهدة مباراة تشيلسي ضد نوريتش سيتي بث مباشرلامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نوريتش سيتي«الصحة»: ارتفاع عدد مصابي حريق «الإسماعيلية الصحراوي» إلى 14 حالةتصميم وصيانة وتشغيل محطات المياه.. برنامج تدريبي في المنوفية «أون لاين»الحماية المدنية بالشرقية تشارك في السيطرة على حريق «الإسماعيلية الصحراوي»شفاء 274 من مصابي كورونا في البحيرة.. وإخلاء ثاني «مستشفى عزل» بالإسكندرية من المرضىرئيس «الأعلى للإعلام»: ندرس اختيار رؤساء اللجان.. ونفاضل بين المرشحين لـ«الأمين العام»«الوطنية للانتخابات»: 469 مرشحًا تقدموا لخوض سباق «الشيوخ» حتى الآنتعافي 18 حالة جديدة من فيروس كورونا بـ«صدر وحميات بني سويف»خبر سار من «الصحة»: عدد المصابين بكورونا على أجهزة التنفس الصناعي 111 حالة فقطأبو الغيط يستقبل أسرة الشهيد أحمد منسيخط ساخن لاستقبال شكاوى وبلاغات البناء المخالف في المنوفية

الطبيبة المتطوعة بتغسيل موتى كورونا: أطباء التخدير حراس الروح والجسد (فيديو)

   -  

قالت الدكتورة شيرين عبد الفتاح استشارى التخدير بالعناية المركزة فى مستشفى عزل النجيلة والمتطوعة بتغسيل موتى فيروس كورونا، إن أطباء التخدير هم بمثابة حراس للروح والجسد؛ فالمريض عندما يتم تخديره يقوم بتسليم جسده للطبيب فالواجب على الطبيب عدم التخلى عنه حتى النهاية لأن جزء من مهمة الأطباء تجهيز الميت لملاقاة ربه، مشيرة إلى أن هناك عددا من الأسر تمتنع من استلام جثث ذويهم من مصابى كورونا، والرسالة التى نريد أن نقدمها للمواطنين هو عدم الخوف.

وتابعت الدكتورة شيرين خلال مداخلة هاتفية فى برنامج التاسعة الذى يذاع على الأولى المصرية الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، إنها عندما أصيبت بالفيروس لاقت اهتماما كبيرا من زملائها الأطباء، وسوف تعود لممارسة عملها مرة أخرى، مؤكدة أنها منذ البداية كانت تتوقع جميع الاحتمالات.

من جانب أخر، وحول حكم تغسيل المَيِّت المصاب بمرض وبائي كـ(كورونا)، وحكم تكفينه، والصَّلاة عليه، سؤال أجاب عنه مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، وجاء رد المركز كالآتى:

الأصل فيمن مات من المسلمين أن يُغسَّل ويُكفَّن ويُصلَّى عليه صلاة الجنازة، ولكن في زمن انتشار الأوبئة التي تُثبِت الجهات الطِّبيَّة المختصَّة أنَّها تنتقل من المَيِّت لمن يلمسه، فعندئذٍ يُكتَفَى بصبِّ الماء عليه وإمراره فقط بأي طريقة كانت دون تدليكه، مع أخذ كل التَّدابير الاحترازية لمنع انتقال المرض إلى المغسِّل، من تعقيم الحجرة، وارتداء المُغسِّل بدلة وقائية، وفرض كل سُبُل الوقاية من قِبل أهل الاختصاص في ذلك قبل القيام بإجراء الغُسل؛ منعًا من إلحاق الأذى بمن يباشر ذلك.

وإن كان يُخشى من نزول سوائل من جُثَّته؛ فمن الضَّروري إحاطة الكفن بغطاءٍ مُحكم لا يسمح بتسرُّب السَّوائل منه.

ومَن خرجَ من المستشفى مُجهَّزًا بكفنه يجوز لأهله أن يُصلُّوا عليه صلاة الجنازة في الخلاء بدل المسجد، ويجوز أن يُصلِّيَ عليه اثنان -أقل عدد لصلاة الجماعة-، كما يُجوز لمن لم يُصلِّ عليه -بسبب الخوف من الاختلاط والمزاحمة وانتشار الوباء- أن يُصلِّيَ عليه عند قبره منفردًا، ويجوز أيضًا أن تُصلَّى عليه صلاة الغائب.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة