«قطاع الأعمال» تؤكد حقوق العمال في تعديلات قانون 203 لشركاتهاخدمات جديدة لمساندة منتسبي "تجارية القاهرة" على التطوير والتحول الرقمي والشمول المالي | صوروفد وزارة التخطيط يستعرض بوابة خدمات المحليات بمحافظتي أسيوط والمنياسعر الذهب اليوم الأربعاء 8-7-2020 في السوق المحلية والعالميةالأهلي يكثف جهوده لضم رمضان صبحي"ريمونتادا" ميلان ضد يوفنتوس تتصدر الصحف الإيطالية: سكوديتو مجنونعمرو أبو الخير رئيسا لقطاع الناشئين بكرة السلة فى الاتحاد السكندريتحديد موعد معسكر المنتخب السعوديبعد ضم طاهر محمد طاهر..أمير توفيق ثعلب صفقات الأهلي الجديدوفاة عبد المجيد التلمساني الهداف التاريخي للترجي التونسيشاهد.. أحدث ظهور لـ عماد متعب على السوشيال ميدياملوك نص الملعب.. حمدى فتحى بصحبة عمرو السولية على انستجراممدير اعمال سعد سمير يكشف كواليس تجديد تعاقد اللاعب مع الأهلي"الكهرباء" تتلقى 55 ألف طلب "إلكتروني" لتركيب عداد كودي في أول أسبوعالتخطيط: 12 مدينة مميكنة بأسيوط و9 بالمنيا وميكنة ديوان عام المحافظةخبير: ارتفاع الاحتياطي الأجنبي لـ38.2 مليار دولار يخدم الاقتصاد المصريبدء تسكين طلاب جامعة القاهرة المغتربين بالمدن الجامعيةرئيس الوزراء يتابع مع "المشاط" ملفات عمل وزارة التعاون الدوليالداخلية تواصل تفعيل المرحلة الثالثة عشر من مبادرة "كلنا واحد"ملتقى الحوار يصدر ورقة تعريفية بمهام وتشكيل مجلس الشيوخ

هل هزم حفتر؟

-  

سقطت مدينة ترهونة الاستراتيجية، آخر معاقل المشير خليفة حفتر فى الغرب الليبى، وانسحب الجيش الوطنى من جنوب العاصمة ومحيط المطار، وخرجت تصريحات من بعض قادة الوفاق تقول إنهم مستمرون فى التقدم حتى مدينة سرت، ولوّح البعض الآخر بدخول بنغازى حتى مدينة مساعد المتاخمة للحدود المصرية.

يقينا هزم جيش حفتر فى الغرب الليبى وخسر مواقعة التى سبق وسيطر عليها فى مثل هذا الوقت من العام الماضى، ولكن هل خسر الحرب وانتهى مشروعة؟ لا أعتقد، لأن أزمة ليبيا وسيناريوهات حلها يجب أن تتجاوز الأشخاص وتعود للأطروحات الأصلية ورعاتها الإقليميين.

فمشروع حفتر الذى عبر، فى جانب منه، عن رؤية أصيلة وهى إعادة بناء الدولة الوطنية الليبية والجيش الوطنى أخفق فى بناء مشروع سياسى على الأقل مواز لمشروعة العسكرى.

فلم يستطع أن يحقق اختراقات فى طرابلس، ويميز بين المكونات المدنية والقبلية والسياسية الموجودة فى داخل المدينة والغرب الليبى وبين جماعات التطرف والإرهاب، وبدت كل تحركاته وشعاراته عسكرية وبدون أى غطاء مدنى وسياسى، وحتى رئيس البرلمان الليبى المنتخب الذى يتمتع بشرعية داخلية وخارجية اختلف معه.

وبدا غريبا إعلان المشير خليفة حفتر الشهر الماضى إسقاط الاتفاق السياسى الذى وقع فى 2015 فى مدينة الصخيرات المغربية ووصفه بأنه «مشبوه ودمر البلاد» وأعلن أنه يقبل إرادة الشعب الليبى فى تفويض القيادة العامة للجيش الوطنى لتولى شؤون البلاد، وهو أمر يمكن تفهمه لو كان دخل طرابلس أو حقق نصرا عسكريا حاسما فى الغرب، وهو ما لم يحدث. مازالت أذكر حين كتبت مقال «حليفنا حفتر» العام الماضى داعما لفكرة إعادة بناء الدولة الوطنية والجيش الليبى (مشروع حفتر)، ولكنى اعتبرت أن أحد أوجه القصور التى تواجهه هو غياب المشروع السياسى، وللأسف دفعنا جميعا ثمن القصور السياسى فى إدارة الملف الليبى وعدم التواصل مع قوى عديدة فى الغرب خارج دائرة التطرف والإرهاب خاصة فى ظل استحاله الحسم العسكرى.

واللافت أن حكومة الوفاق التى قبلت بدخول عناصر إرهابية سورية مسلحة للقتال مع قواتها روجت لرواية الدولة المدنية السياسية فى كل دول العالم، خاصة بعد التفاهمات التركية الروسية وسحب قوات فاجنر الروسية من محاور طرابلس.

هزيمة قوات حفتر فى الغرب هى إنذار بضرورة إعادة ترتيب الأوراق، وأن يتم إعادة تقديم مشروع إعادة بناء الدولة الوطنية الليبية واستبعاد قوى التطرف والإرهاب ليكون أساس أى تحرك بعيدا عن الأشخاص، وهنا ستجد قوى قبلية وسياسية فى الشرق والغرب مستعدة أن تتفاهم حول نقاطه، وهذا ما يجب أن تساهم فيه مصر أيضا باستعادة قنواتها التى قطعت فى الغرب وإعادة تقييم الموقف فى الشرق.

amr.elshobaki@gmail.com

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    32,612
  • تعافي
    8,538
  • وفيات
    1,198
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    6,948,810
  • تعافي
    3,402,549
  • وفيات
    401,047
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم