متابعة أعمال النظافة ورفع القمامة بشوارع مركز ومدينة التل الكبيرحملة لرفع الاشغالات والمخلفات بقرى إطسا في الفيومدورة تدريبية لمقدمي خدمة تأهيل الناجيات من العنف بطب المنصورةمصرع شخص وإصابة آخر في انقلاب مقطورة بأسوانهدوء وانضباط بامتحان الفلسفة والمنطق بلجان أزهرالبحر الأحمرصحة الفيوم تستعد لانطلاق حملة القضاء على البلهارسياتقديم الخدمة الطبية لـ 9400 مواطن بمبادرة علاج الأمراض المزمنة بالشرقيةمتابعة أعمال الصيانة بمحطة المياه بجمصةشباب الدقهلية تتابع تطبيق الإجراءات الإحترازية بمراكز أجاغلق المقاهى المخالفة لتعليمات الإجراءات الوقائية بالمنزلةهاني البحيري يكشف كواليس مساهمات رجاء الجداوي في عروض أزيائههل ابتعلت لبان كنت تمضغه؟.. إليك ما يحدثه بجسمك«قطاع الأعمال» تؤكد حقوق العمال في تعديلات قانون 203 لشركاتهاخدمات جديدة لمساندة منتسبي "تجارية القاهرة" على التطوير والتحول الرقمي والشمول المالي | صوروفد وزارة التخطيط يستعرض بوابة خدمات المحليات بمحافظتي أسيوط والمنياسعر الذهب اليوم الأربعاء 8-7-2020 في السوق المحلية والعالميةالأهلي يكثف جهوده لضم رمضان صبحي"ريمونتادا" ميلان ضد يوفنتوس تتصدر الصحف الإيطالية: سكوديتو مجنونعمرو أبو الخير رئيسا لقطاع الناشئين بكرة السلة فى الاتحاد السكندريتحديد موعد معسكر المنتخب السعودي

عتاب دبلوماسى!

-  

أحمل عتابًا إلى وزارة الخارجية من السفير محمد الذويخ، سفير الكويت فى القاهرة، الذى لا يزال يتوقع أن تتصرف الوزارة بما تراه فى البلاغات الثلاثين التى تقدم بها ضد أفراد تطاولوا بطريقة لا تليق على بلاده، وعلى أمير البلاد الشيخ صباح!

وعتاب السفير الذويخ راجع إلى أن السلطات فى الكويت أخذت الذين تطاولوا على مصر وعلى شعبها إلى النيابة ولا تزال تأخذهم وتتعقبهم!

ثم العتاب راجع إلى أن العلاقات بين الكويت ومصر، هى بين شعبين قبل أن تكون بين حكومتين.. فالحكومات تأتى إلى مقاعد الحكم وتذهب، ولكن الشعوب تبقى على الدوام.. ولذلك، فما يعترض طريق الشعبين لا بديل عن التعامل معه بحزم أولًا بأول وبحسم أيضًا!

ويرجع العتاب كذلك إلى أن الرجل لا يوافق على ترك علاقة البلدين، لآحاد من السفهاء على الجانبين، لا بد أن يؤخذوا ليخضعوا للقانون على الفور.. وحين يحدث هذا فلن يعودوا بالتأكيد إلى ما فعلوه، والأهم أن غيرهم لن يغامر بالسير وراءهم فى ذات السبيل!

وتقديرى أن التغريدة التى بادر بها الأستاذ أحمد الجار الله، رئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية، كانت فى محلها تمامًا، وكانت تعبر عن لسان حال كثيرين جدًا على الجانبين المصرى والكويتى معًا.. غرّد فقال: على الحكومة الكويتية وعلى جمهورية مصر العزيزة أن تلجم وتقطع ألسن الذين سخّروا وسائل التواصل الاجتماعى للإضرار بعلاقات الشعبين الكويتى والمصرى.. كلام ولغو قبيح ليس من ثقافة أهل مصر الشرفاء، ولا من ثقافة أهلنا فى الكويت المحبين لأرض وشعب مصر.. ثم قال فى آخر التغريدة: شعب الكويت كله ارتوى من ماء النيل العظيم، فأوقفوا هذا العبث!

والعبارة الأخيرة من التغريدة تحتاج إلى أن يتلقفها الجانبان، لتتحول على أيدى الأجهزة المختصة إلى برنامج عمل يوقف هذا العبث غير المسبوق ويعاقب أصحابه.. فلم يحدث من قبل أن شهدت الساحة بين القاهرة وبين الكويت تجاوزًا من هذا النوع، ولا تدنيًا إلى هذا الحد، ولا هبوطًا إلى هذا المستوى!

وحين تتأمل بعض ما يقال هنا أو هناك من العبارات الفالتة، والكلمات الطائشة، فسوف تكتشف بسهولة أن هناك مَنْ يغذى الموضوع ويشعل فيه النار باستمرار، وسوف يتبين لك أن المتجاوزين ليسوا سوى أدوات فى أيدى طرف ما، فى مكان ما.. هذا الطرف يتحرك وينشط ويقذف على أرض الساحة بالمزيد من الوقود.. وإذا كنا لا نراه، فليس معنى هذا أننا لا نعرفه، لأننا إذا بحثنا عن المستفيد من تأجيج الموضوع بهذا الشكل فسوف نتعرف على الجانى المستتر بسهولة.. فاقطعوا عليه كل طريق.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    32,612
  • تعافي
    8,538
  • وفيات
    1,198
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    6,948,810
  • تعافي
    3,402,549
  • وفيات
    401,047
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم