برشلونة يعبر بلد الوليد.. ويواصل ملاحقة ريال مدريد المتصدرمسعد عوض: لو كنت "أفوّت" للأهلي فماذا عن لاعبي الأندية الأخرى؟مصدر لمصراوي: مفاوضات الإتفاق وأزارو في طريقها للفشلمصدر في الإسماعيلي لمصراوي: تعافي نادر رمضان من فيروس كوروناانتهت في إسبانيا - بلد الوليد (0) (1) برشلونة.. فوز صعباستراحة الدوري الإنجليزي - برايتون (0) -(2) مانشستر سيتي.. نهاية الشوط الأولمن أجل المستحيل.. برشلونة يرفض الاستسلام ويعبر بلد الوليد بصعوبة بالغةلامبارد بعد الخسارة الساحقة: تعلمت الكثير اليوموزيرا الطيران والسياحة والآثار يتفقدان متحف مطار القاهرة تمهيداً لافتتاحهالصحة: ارتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا إلى 23876 وخروجهم من المستشفياتكيف يؤثر فيروس كورونا على الجسم بأكمله؟.. علماء أمريكيون يجيبونوفاة فنان عراقي بعد إصابته بكورونابعد والده.. أبهيشيك باتشان يعلن إصابته بفيروس كوروناهنا الزاهد تتألق بإطلالة صيفية جريئة5 نصائح ضرورية لتجنب الإصابة بكورونا أثناء التسوقالزمالك يواجه سموحة وديا في معسكر الإسكندريةاللجنة الخماسية تجتمع مع أندية الإسماعيلية والشرقية والدقهلية وكفر الشيخفي الجول يكشف.. هل تستضيف مصر نصف نهائي ونهائي دوري أبطال إفريقياشيفيلد يونايتد يقسو على تشيلسي بثلاثية نظيفةشيفيلد يونايتد × تشيلسي: سقوط لندني مدوي وسجل ناصع لشيفيلد ضد فرق العاصمة

علماء يطورون تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة فى روسيا

   -  

كشف خبراء من معهد الفيزياء التقنية في موسكو، عن تطوير تقنيات جديدة لقياس سرعة الرياح عن بعد، وعلى مسافات بعيدة للغاية. وتعتمد التقنيات الجديدة التي طورها الخبراء، وفقا لما نشره موقع روسيا اليوم، على مبدأ توثيق "الإشارات اللامتغايرة" المستخدم في الهندسة الراديوية، وعلى تقنيات بصرية متطورة تعتمد قياس الأشعة ما تحت الحمراء.وبفضل التقنيات الجديدة تمكن الخبراء الروس من تطوير جهاز فريد ليس له مثيل في العالم، يمكنه قياس طيف الأشعة ما تحت الحمراء في الغلاف الجوي، والاعتماد على القياسات لتحديد سرعة الرياح عن بعد، ما يمكن من تحديد تلك السرعة بدقة 3-5 م/ثا.ومن جانبه قال رئيس مختبر العلوم التطبيقية لقياس الأشعة ما تحت الحمراء في معهد الفيزياء التقنية في موسكو، ألكسندر رودين: "تطوير مثل هذا الجهاز حتى مع خصائصه القياسية كان جزءا من المهمة فقط، لكي يتمكن الجهاز من قياس سرعة الرياح على ارتفاعات مختلفة تصل إلى طبقة الستراتوسفير والطبقات الأعلى منها كان لا بد من تطوير خوارزميات خاصة، وعند تطوير هذه الخوارزميات لم نتبع طرق التعلم الآلي، بل اتبعنا الطرق الكلاسيكية المبنية على ما يسمى بتقنيات تيخونوف، وبالرغم من أن هذه الأساليب عمرها أكثر من نصف قرن لكنها معتمدة في العديد من بلدان العالم، تتيح لنا الحسابات المعتمدة على هذه الطريقة من معرفة التوزيع الرأسي للرياح من سطح معين يبعد عن مكان القياس مسافات قد تصل إلى 50 كلم، البساطة وقلة تكاليف الإنتاج لأجهزة القياس الجديدة ستمكننا في المستقبل من توسيع شبكة رصد حالة الغلاف الجوي".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة