الصحة الفلسطينية : تسجيل 293 إصابة جديدة بكورونابعد ساعات من انتهائها.. بيان إثيوبي حول مفاوضات سد النهضة "غير الحاسمة"صور الأقمار الصناعية تظهر زيادة مياه خزان سد النهضة.. ومحلل: هذا السببتشديد القيود على حانات سيدني بعد تسجيل إصابات جديدة بكورونا"الأكبر منذ 60 عامًا".. تساقط كمية أمطار قياسية على نهر يانجتسيإيران تسجل 179 وفاة و2521 إصابة جديدة بكوروناالعراق : شفاء 3784 حالة مصابة بكورونا ليرتفع الإجمالي إلي 50782سنغافورة تسجل 347 إصابة جديدة بكوروناوزير خارجية الحكومة الليبية يحث الأمم المتحدة على سرعة تعيين مبعوث أمميبرلمانيون تونسيون يصعدون ضد الغنوشي ويرددون "لا للإرهاب" في مجلس النوابغادة وحسناء نجمتا كلثوميات على "المكشوف".. الجمعة | صورعرض "فرحة " للقاء سويدان وياسر صادق الخميس المقبلطاقم تحكيم أول ودية بعد كورونا يجرى المسحة الطبية فى الطلائعوزير الرياضة يسلم دراجات المرحلة الأولى من مبادرة دراجتك صحتك غدامحمد شبانة فى لايف جديد باليوم السابع الثامنة مساء اليوممرتضى منصور لـ الخطيب: من فضل حضرتك عايزين هدنةنادى مصر يستقر على دخول المعسكر المغلق 20 يوليوالأهلى يحدد أطراف 3 مواجهات ودية يخوضها قبل استئناف الدورىبرة الملعب.. عماد متعب عاشق المحشى.. ويحب السفر والتنس ويشجع الريالتعرف على الإجراءات الاحترازية للأندية الصحية وصالات الجيم قبل بدء التشغيل

مصرية ضمن فريق أبحاث لإنتاج علاج كورونا تكشف آخر تطورات إيجاد لقاح ضد الفيروس

   -  

قالت الدكتور نسرين عقبة، صيدلانية مصرية، ضمن فريق أبحاث هولندي لإنتاج علاج لفيروس كورونا، إن ما يتم من أبحاث الآن يتم على إيجاد علاج، ولكن ما يسعى فيه علماء العالم الآن هو إنتاج تطعيم لمنع انتشار العدوى بين الناس، مشيرة إلى أن هناك أدوية تم استخدامها لمواجهة فيروس كورونا، واستخدام الأجسام المضادة يحاول بعض العلماء الآن لاستخدامها لمنع انتشار الفيروس أيضا.وأضافت، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي شريف عامر ببرنامج "يحدث في مصر" الذي يذاع على قناة mbc مصر، أن العلاج بالأجسام المضادة يبدأ بعد الإصابة بالعدوى لأن عامل الوقت له دور في نجاحه وفشله، وهو ما ظهر بالفعل في علاج فيروس كورونا بالأجسام المضادة في العالم، ويعتمد ذلك أيضا على فصيلة الدم ومدى فاعلية الأجسام المضادة، مشيرة إلى أن العلاج المستخدم الآن في علاج كوفيد 19، هي علاجات قديمة ويتم التعامل معها، ويتم إجراء تجارب سريرية للعديد من الأدوية.وأوضحت أنه لا يمكن التسرع في إيجاد تطعيم أو لقاح أو دواء للفيروس، نظرا لوجود أثار جانبية لبعض العقاقير المستخدمة في علاج الفيروس، موضحة أن أنسب علاج لفيروس كورونا المستجد يمكن الحصول عليه من الأجسام المضادة لأنها ليس لها أثار جانبية.وقالت إن هناك الكثير من أنواع فيروس كورونا موجود في الخفافيش، ويمكنها أن تتحور وتنقل العدوى إلى حيوانات أخرى وتعدي الإنسان، مشيرة إلى أن تلك العائلة من الفيروسات ظهرت منذ عدة سنوات ونسب فتكها للإنسان قد تصل إلى 34% ولكن نقلها إلى الإنسان يكون بصعوبة شديدة، بعكس كوفيد 19، الذي ينتقل بسهولة ولكن نسب فتكه بالإنسان عادية، وأنها تستبعد أن يكون فيروس مصنع.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة