ارتفاع بدرجات الحرارة اليوم وطقس حار بالقاهرة وشبورة والعظمى 36 درجةمدن جامعة القاهرة تواصل استقبال الطلاب المغتربين مع بدء امتحانات نهاية العامتغريدة لـ"قرقاش" تصعق "ذباب" قطر الإلكترونى ..اعرف التفاصيلاليوم.. طلاب الثانوية الأزهرية للقسم الأدبى يؤدون امتحان اللغة الأجنبية7 إصابات جديدة بكورونا في الوادي الجديد‎مياه البحر الأحمر: ضخ المياه لرأس غارب اليوم بعد حدوث عطل مفاجئس و ج.. كل ما تريد معرفته عن متلازمة القلب المكسورأخبار التوك شو.. الإفتاء عن صورة للرئيس السيسي: إنسان مهموم بوطنه وأبنائه.. بشرى عن لقاح موسكو ضد كورونا.. وأردوغان ينصب على مرتزقة سوريين في ليبياللتخلص من الدهون.. تمارين رياضية للإطالة من الثبات.. فيديوهنا الزاهد معيدة بكلية العلوم فى فيلم "الغسالة"أليو ديانج: التسجيل أولًا أمام الوداد المغربي مفتاح العبور لنهائي دوري الأبطاللاعبو المقاولون العرب يخضعون للمسحة الرابعة للكشف عن كورونا غدامحمد النني يحتفل بعيد ميلاده الـ 28 اليومأخبار الرياضة.. عبد الله بكري في الزمالك.. الأهلي يقترب من ضم موليكا.. وفايلر يطيح بـ الشيخ وجيرالدوفيديو.. فتاة بعمر 12 عاما بطلة العالم فى رياضة "الدحرجة على جذوع الأشجار"انطلاق الانتخابات التمهيدية لمعسكر الديمقراطيين في هونج كونجالمكسيك تسجل 6891 إصابة جديدة و665 وفاة بفيروس كورونااليمن: ميليشيات الحوثي تصفي مشرف ألغامها في محافظة الحديدةعدد الإصابات بكورونا في الهند يتجاوز 800 ألف حالةألمانيا: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى ١٩٨٥٥٦ حالة

اختار مغارة عاش فيها حياة النسك.. الكنيسة تحتفل بعشية تذكار الأنبا توماس السائح

   -  
دير الأنبا توماس السائح

احتفلت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مساء اليوم الأربعاء بعشية تذكار نياحة القديس العظيم الأنبا توماس السائح بجبل شنشيف.

ولد القديس الأنبا توماس السائح بقرية  شنشيف والتى تعرف حاليًا باسم “عرب بنى واصل” مركز ساقلته – محافظة سوهاج من أبوين مسيحيين محبين لله، ربياه وأدباه بآداب الكنيسة، والمراجع الموجودة حتى الآن لم توضح السنة التى ولد فيها الأنبا توماس، إلا أنه من الواضح أنه عاش حياة تزيد على مائة سنة ولا تتعدى مائه وثلاثون سنة.

اقرأ أيضًا :


وأشتاق القديس إلى السيرة الرهبانية، فخرج وسكن فى جبل شنشيف القريب من قريته، وفى أحضان الجبل اختار مغارة عاش فيها حياة العزلة والنسك، متعبدًا لله، مجاهدًا بقوة وقلب مملؤ بالقداسة، مداومًا على الصلاة ليلًا ونهارًا، وكان طعامه مرة واحدة فى الأسبوع.

وتأثر الأنبا توماس بالقديس العظيم الأنبا أنطونيوس مؤسس الرهبنة ، فأحب حياة العزلة الفردية، ولم يكن يخالط الإخوة (الرهبان) إلا وقت الصلاة، ومع ذلك لم يبخل الأنبا توماس بالمشورة لأحد من الإخوة بل كان يستمع إليه بنقاوة قلب وطول أناة، وكان يذهب اليه بين الحين والآخر بعض الآباء الرهبان والمتوحدين الذين يسكنون الجبل ، طلبًا للإرشاد الروحى وأخذ البركة.

كان الأنبا شنودة رئيس المتوحدين يحث أبناءه دائما أن يذهبوا ويستفيدوا من بهاء جبل شنشيف ومن الأنبا توماس، وكانت صلوته وأصوامه لها قوة وقدرة شديدة لإزعاج الشياطين وهروبهم، وكان لا يستطيع عدو الخير أن يقهره أو يهزمه، وشهد عنه الأنبا شنودة قائلًا، أنه لم يكن أحد يعادله وان السيد المخلص خاطبه فمًا بفم وإن الملائكة حضروا عنده مرارًا كثيرة.

ورحل القديس عن عالمنا بشيخوخه حسنة فى اليوم السابع والعشرين من شهر بشنس سنة 168 للشهداء الموافق 452 م تقريبًا،  عند إنتقاله إلى السماء كان الأنبا شنودة رئيس المتوحدين واقفًا خارج قلايته، فرأى الحجر الذى كان يجلس عليه قد انشق الى نصفين ، ففى الحال تنهد القديس وقال : لقد عدمت برية شنشيف سراجها المنير.

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة