بين مخاطر الإشعاع والكورونا.. "تكروني" أحد أبطال جيش مصر الأبيضمايا مرسي: القومي للمرأة يلعب دور استباقي في مشكلة التحرش"القومي المرأة" يشكر الأزهر والإفتاء لتناولهما قضية التحرش الجنسيالنيابة تطلب التحريات لكشف ملابسات مقتل شخص على يد جاره فى عين شمسشاب يتخلص من زوجته بعد 5 شهور زواج ويدفنها فى حفرة أمام منزلهما بالأقصرأشرف صبحى: حفل قرعة كأس العالم لكرة اليد سبتمبر المقبلقياس وزن للاعبي المقاصة عقب الراحةمحمد شبانة في لايف اليوم السابع: مد اللجنة الخماسية غير قانوني بفرمان من الأولمبية المصريةأخبار الرياضة المصرية اليوم الأحد 5 / 7 / 2020طبيب الزمالك: فوجئت بإعلان نتائج فحوصات كورونا قبل تسلمها بشكل رسميفينجادا يكشف سر خلافه مع حسام حسن.. ويؤكد الزمالك فاوضنى أكثر من مرة بعد رحيلىأمير مرتضى: الأولوية للاتحاد السكندري في سيسيه وكارتيرون يرغب في عودة احدادموافقة الاتحاد الدولى تٌنهى أزمة المصارعة فى البطولة الأفريقيةأسوان يحصل على موافقة اتحاد الشرطة لاستضافة مبارياته فى الدورىصور.. لاعبون "نيو لوك" فى زمن كورونا استعدادًا لعودة الدورىتوقعات الأبراج اليوم 6-7-2020: مفاجأة لـ السرطان وحيرة لـ الأسدالممرضة المرافقة لرجاء الجداوى: كانت حريصة على سماع القرآن والتحدث مع ابنتها وحفيدتهاانتخابات رئاسية مبكرة فى تركيا عام 2021.. تعرف على التفاصيلالبحرين تسجل 510 إصابات جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاةالفنانة يسرا عن رجاء الجداوى: "حسيت إن أمى التانية ماتت النهاردة"

تطوير جهاز لتحديد الأجسام المضادة المحايدة ضد عدوى كورونا COVID - 19

   -  
يقود فريق من العلماء والمهندسين بجامعة تكساس إيه آند إم الأمريكية، تطوير جهاز يمكن استخدامه لتحديد الأجسام المضادة التي تنتجها الخلايا البشرية بسرعة والتي يمكن أن تحيد وتمنع العدوى بواسطة SARS-CoV-2 ، العامل المسبب لـ COVID-19.

كما نرى جميعًا من جائحة COVID-19 الذي يتكشف ، عندما يظهر تهديد فيروسي جديد ، لا توجد علاجات ولا لقاحات متوفرة، يعد تطوير علاجات ولقاحات جديدة أمرًا صعبًا للغاية ويستغرق وقتًا طويلاً ومكلفًا ، كما أن التحول المحتمل للفيروسات يجعلها صعبة للغاية.

تتضمن بعض الاستراتيجيات الواعدة لمكافحة هذه الأنواع من الفيروسات وفقا لما نشره موقع " news-medical"  استخدام الأجسام المضادة المحايدة الخاصة بمسببات الأمراض (nAbs)، وهذه هي الجزيئات التي تنتجها خلايا B البشرية التي يمكن أن ترتبط بغزو الفيروسات وتحييد قدرتها على العدوى. 

أوضح الفريق البحثى،  أن الأساليب التقليدية لتحديد اللقاحات اللاصقة تستغرق وقتًا طويلاً وغير فعالة ومكلفة بسبب مليارات الخلايا الفريدة المحتملة في الجسم البشري التي تنتج الأجسام المضادة.

و للعثور على تلك التي تحييد وتمنع عدوى فيروسية معينة مثل السارس CoV-2 ، يجب اختبار نسبة كبيرة جدًا من بلايين الخلايا في وقت واحد لمعرفة ما إذا كان الجسم المضاد الذي ينتجونه يمنع العدوى أم لا، و هذا السعي يشبه في الأساس العثور على إبرة في كومة القش ولا يمكن إجراؤها بسهولة باستخدام التكنولوجيا الحالية.


حتى الآن ، نجح الفريق في بناء جهاز نموذج أولي واختبر جدواه باستخدام فيروس التهاب الكبد ، وهو نوع من الفيروسات التاجية ، وأثبت أن الأجسام المضادة التي تنتجها خلية واحدة يمكن أن تمنع  العدوى بالفيروس داخل غرفة التفاعل الحيوي .

ومع ظهور أزمة COVID-19 الجارية ، يعمل الفريق حاليًا على إعادة استخدام جهاز PRFCIENT ميكروفلويديك المطور، لتحديد الأجسام المضادة المعادلة بسرعة ضد الوباء الحالي، كما الفريق أنه بمجرد اكتشاف الأجسام المضادة المحايدة ، يمكن استخدامها بسرعة لتطوير العلاجات واللقاحات لمكافحة COVID-19.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة