انتهت في إنجلترا – سيتي (2) - (1) بورنموث.. نيوكاسل (1) - (3) توتنامأتالانتا.. الوصول لمرحلة الوحشمباشر – أرسنال يتحدى ليفربولسيتي ينتصر ويُقرب بورنموث من الهبوط.. وتوتنام يستغل تعثر ولفرهامبتونالوطنية للانتخابات : 569 مرشحا تقدموا بأوراق ترشحهم لمجلس الشيوخوفد "القومي لحقوق الإنسان" يلتقي قيادات مصلحة السجونتفعيل الخدمات الإلكترونية للمحليات بالقاهرةإثيوبيا تنفي بدء ملء المرحلة الأولي لسد النهضةوجدى زين الدين يكتب : التوافق من مصلحة الدولة الوطنيةد. هانى سرى الدين يكتب : الوفد والمحاماة.. طريق مشترك وغاية واحدةغدًا.. بدء تصحيح امتحان اللغة الأجنبية الثانية للثانوية العامةالأسهم الأوروبية تسجل أعلى مستوياتها فى أكثر من 5 أسابيع بفضل مكاسب قطاع السفرالبنك الزراعى: توريد 622 ألف و886 طناً من القمح إلى كافة المواقع التخزينيةلجنة وزارية تضم "أوبك" وشركائها لبحث تطورات سوق النفطكونفرانس بورد: ثقة المستهلكين حول العالم تهوى فى الربع/2أخبار البورصة اليوم الأربعاء 15-7-2020وفاة الروائي والمترجم الأردني "إلياس فركوح" عن عمر ناهز 72 عاماالسعودية: تخفيضات النفط الفعلية في أغسطس ستتراوح من 8.1 لـ8.2 مليون برميل يومياترامب يعلق على حكم بإعدام 3 إيرانيينوزير الدفاع البريطاني: الطائرات التركية المسيرة «غيرت قواعد اللعبة» في المنطقة

هيئة كبار العلماء ناعية عبد الفضيل القوصى: عمل على تخليص الدين مما علق به من شوائب

   -  
نعت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف المفكر الإسلامى الكبير الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ووزير الأوقاف الأسبق، ونائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، الذي وافته المنية اليوم الأربعاء عن عمر ناهز (76) سنة.

وأكدت الأمانة العامة أن التاريخ سيظل يذكر فقيد الأزهر والأمة العربية والإسلامية بعلمه وفكره الوسطي، ومؤلفاته التي ظل يطوف فيها حول الجوانب الفلسفية للإسلام، وتجديد الفكر الإسلامي، وتخليص الدين مما علق به من شوائب، وما وجه إليه من شبهات.

ولد الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي بمركز قوص بمحافظة قنا في 12 من فبراير 1944م، حفظ القرآن الكريم، والتحق بالأزهر الشريف، وتدرج فيه حتى حصل على العالمية سنة 1975م عن رسالته (الفلسفة الإشراقية عند صدر الدين الشيرازي)، وبدأ رحلته العلمية مدرسًا للفلسفة بكليةِ أصول الدين، وترقى في مناصب الجامعة حتى اختير وزيرًا للأوقاف سنه 2011م، وكان من الأعضاء المؤسسين لهيئة كبار العلماء عند عودتها عام 2012م. 

بدأ الفقيد رحلته في البحث عن الجوانب الفلسفية في الإسلام وتنقية ما علق به من شبهات منذ بدء تكوينه العلمي حتى استبانت أفكاره في مجموعة من المؤلفات العلمية القيمة ومن أهمها: جوانب من التراث الفلسفي في الإسلام رؤية منهجية، قراءة إسلامية في علم النفس، فلسفة الإشراق منهجًا ومذهبًا، إفلاس الفكر الماركسي، موقف السلف من المتشابهات بين المثبتين والمؤولين دراسة نقدية لمنهج ابن تيمية، هوامش على الاقتصاد في الاعتقاد للإمام الغزالي، تطور الفكر الكلامي عند إمام الحرمين الجويني، هوامش على العقيدة النظامية لإمام الحرمين، دور الأزهر الشريف في العالم الإسلامي، أسباب الأزمة المعاصرة التي يعيشها الإنسان، السلام في الإسلام.  

والهيئة إذ تعرب عن حزنها وألمها لرحيل المفكر الكبير فإنها تتقدم بخالص العزاء إلى أسرة الراحل وكل العلماء والباحثين وطلاب العلم، والعالم الإسلامي مع الدعاء الخالص أن يتغمد الله تعالى الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان و(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة