أستاذ بجامعة أكسفورد: هناك بريطانيون محصنون ضد الفيروسات التاجية دون إصابة سابقةالطفرة الجديدة من كورونا بأوروبا وأمريكا أكثر انتشارا وأقل شراسة.. دراسة توضحإخلاء سبيل "دينا مراجيح" بعد القبض عليها بتهمة بث فيديوهات خادشة للحياءالتحريات: المتنمران على الطفل السودانى اعتادا تصوير مقاطع ونشرها للتربحالطفل السودانى المعتدى عليه: المتهمان ألقيا حجارة على واستوليا على حقيبتىإحالة سما المصرى للمحاكمة بتهمة جديدة.. بعد الحكم عليها بالحبس 3 سنواتبحد أدني 275.5 درجة.. فتح باب التقديم لمدارس التمريض في محافظة كفرالشيخ.. تعرف على الموعدزراعة 67 ألفا و977 فدان أزر في موسم العام الحالي بالغربية| صوربالصور .. تشييع جثمان الفنان محمود جمعة بمقابر الشموت ببنهااعترافات فتاة التيك توك باستقطاب الشباب لممارسة الأعمال المنافية للآدابفيديو .. خطوات تعلم الديجيتال أرتفيديو .. إڤانيسنس يطرح أحدث كليباته The Game Is Overمشاهير الفن يغيبون عن جنازة الفنان محمود جمعةبعد رحيله..جانب الكتابة الغنائية للراحل محمود جمعةبكلمات مؤثرة .. محمد عز ينعي محمود جمعةمحمد إمام يقدم واجب العزاء في محمود جمعةمحمود جمعة وقصة الإنطلاق بعد الستينسـيرين عبد النـور تشارك جمهورها صورة برفقة عائلتهاسيرخيو راموس.. بيتشيتشي ما بعد الكوروناأرتيتا: هناك مكان لـ أوزيل دائما في أرسنال

قصة شركة السيوف..أسسها سباهى باشا بالإسكندرية من 79 سنة وجارٍ هيكلتها

-  

تمتلك الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس، التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام، العديد من الشركات العريقة، والتى تأسست منذ عشرات السنين، ومن بين تلك الشركات، شركة السيوف بمحافظة الإسكندرية، والتى تحمل حاليًا اسمها ، وهو نفس اسم المنطقة الكائنة فيها، وتاسست تحت اسم سباهى على اسم سباهى باسا الذى كان واحدًا من مليونيرات ذلك العصر ومن كبار الملاك والصناع، وهى ستكون بحسب خطة الشركة القابضة من بين الشركات التى سيتم نقلها من الإسكندرية، حيث سيتم دمجها فى شركة مصر للغزل والنسيج بكفر الدوار ضمن خطة الدمج.

ولشركة سباهى أو السيوف حاليًا قصة فى الصناعة امتدت منذ تأسـسـت الشركة بموجـب المرسـوم  الملكى الصـادر في 31 مـارس 1941 بالترخـيص بتأسـيـس شـركة مسـاهمة مصـرية  "الشركة الصناعية لخيوط الغزل و المنسوجات" وتم التسمية  " شركة سباهي الصناعية لخيوط الغزل و المنسوجات " ،وذلك بموجب المرسوم الصادر في 12 نوفمبر 1945 و بتاريخ 29 / 4 / 1954 تم القيد بالسجل التجاري برقــم إيداع  1908 لسنه 1954 وبرقم قيد 47853 ومحل القيد مدينة الإسكندرية .

وفي عام 1961 بحسب معلومات الشركة على موقعها الرسمى تأممت الشركة بموجب القرار الجمهوري رقم 1598 لسنة 1961، وفي عام 1962 صدر القرار الجمهوري رقم 538 لسنة 1962 بتكوين "شركة النصر للغزل والنسيج بالإسكندرية" وتضم كلا من: "شركة سباهي الصناعية لخيوط الغزل والمنسوجات"، "الشركة العصرية للغزل المكثف"، و"شركة الوادي للغزل والنسيج (النقلي سابقا)" التى دمجت لاحقا  بتاريخ 8 / 8 / 1963.

وبموجب القانون رقم 72 لسنة 1963 تم تأميم "شركة النصر للغزل والنسيج بالإسكندرية" تأميماً كاملا، وبتاريخ 21 / 2 / 1967 تــم إدمــاج كل من: الشركة العربية للغزل والنسيج، والشركة المتحدة للغزل والنسيج فـــــي شركة النصر للغزل والنسيج بالإسكندرية، اعتباراً من 1 / 7 / 1967 طبقاً لقرار مجلس إدارة المؤسسة المصرية العامة للغزل والنسيج وأصبح الاسم بعــد الإدماج، شركة السيوف للغزل والنسيج ـ بالإسكندرية.

 وبتاريخ  19 / 6 / 1968 صدر قـرار مجلس إدارة "المؤسسة المصرية العامة للغزل والنسيج" بإلغاء إدمـاج "الشركة العربية للغزل والنسيج" والشركة المتحدة للغزل والنسيج فـــــي شركة السيوف للغزل والنسيج اعتبارا من 1 / 7 / 1968 .

وقـررت الجمعية العامة غيـر العـادية المنعقدة بتاريخ 28 / 12 / 1992 توفيق أوضاع الشركة طـبقاً لأحكام قانـون شركات قطاع الأعمال العام الصادر بالقانون رقم 203 لسنه 1991 ولائحته التنفيذية الصادرة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1590 لسنه 1991، وطبقاً للنموذج المعتمد للنظام الأساسي للشركة التابعة المساهمة المصرية الصادر بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1900 لسنة 1991.

شهدت الشركة زيارة تاريخية للرئيس جمال عبد الناصر، وله مقولة مهمة للعاملين بالشركة، حيث قال جمال عبد الناصر خلال زيارته لشركة سباهى، إن الشركة تضاعف انتاجها بعد ثورة 52 وهى التى تأسست 1938.

أضاف عبد الناصر: "لقد دفعنى لزيارة مضنعكم ما لمسته من التوسع الكبير منذ قيام الثورة، فالشركة كان فيها 42 ألف مغزل، الآن أصبح 100 ألف، وكان إنتاج النسيج سنة 52 حوالى 4.5 مليون متر، الآن وصل 17 مليون متر، حيث تضاعف الإنتاج خلال 7 سنوات وكذلك عدد العمال .

ووفق بيانات الشركة فيبلغ رأس مالها حاليا نحو  620 مليون جنيه.

يشار أن  شهرة "سباهي" باشا ترجع إلى عام 1937، عندما أنشأ شركة "سباهي للغزل والنسيج" في شبرا الخيمة بالقاهرة، واستفاد وأسرته من الحرب العالمية الثانية مع تزايد احتياجات الجيش الإنجليزي خاصة مع توقف الاستيراد.

ومع ارتفاع أسهمه وازدهار تجارته كون "سباهي" ثروة كبيرة كان نتاجها تأسيس مصنعًا آخر في الإسكندرية، ليؤسس أكبر شركات الغزل والنسيج بالمحافظة، والتي سجلت تجاريا تحت اسم شركة سباهي الصناعية لخيوط الغزل والمنسوجات، حتى تم تأميمها بالقرار الجمهوري رقم 1598 عام 1961 في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة