الأهلي يجري المسحة الطبية الرابعة على هامش مران الأربعاءعبد الحفيظ: التركيز كبير في تدريبات الأهلي للوصول لأتم جاهزيةالزمالك يواجه الجيش في ثاني ودياته بمعسكر برج العربخبر في الجول - المصري يفقد مهاجمه ضد الزمالكعبد الرحمن مجدي يتحدث عن اهتمام أياكس وفينورد بضمهخفايا كورونا لا تنتهي.. 4 ألغاز للفيروس تحير العلماءجمعية رجال الأعمال تطالب بمد مبادرات الدولة لدعم الشركات في مرحلة التعايش مع كوروناسعر الذهب اليوم الأربعاء 15- 7-2020 في السوق المحلية والعالميةاتحاد الصناعات ينظم ورشة عمل حول مفاهيم "جيمبا كايزن" اليابانية لتحسين بيئة العمل"القومي للإدارة" يوقع بروتوكول تعاون مع المعهد الوطني الياباني للتعاون بمجالات التدريب26% من الشركات الصغيرة والمتوسطة عالميا أوقفت أنشطتها من يناير حتي مايو 2020جوجل تطلق أداة لفك رموز اللغة الهيروغليفية باستخدام الذكاء الاصطناعيغدا طقس مائل للحرارة وشبورة بالقاهرة.. والعظمى بالعاصمة 34المطار يستقبل 11 رحلة دولية تقل 1902 راكب من جنسيات مختلفة"البحث العلمي" والأكاديمية العربية يطلقان حاضنة تكنولوجية جديدة لدعم المشروعات الناشئةننشر شروط برنامج الموضة وطباعة المنسوجات بـ"تطبيقية حلوان"عبر الفيديوكونفرانس.. "مراكب النجاة" تواصل عملها إلكترونيا | صور13 كلية بجامعة القاهرة تواصل امتحانات الفصل الدراسي الثاني للفرق النهائية | صورعقب استغاثة عن محنة "شيال" كفيف.. "التضامن" توفر مساعدة عاجلة له وتبحث تقديم دعم شهريجولة لرئيس جامعة عين شمس لتفقد الامتحانات وأعمال التطوير بكلية الزراعة | صور

لغة الجسد تكشف ثقة طفلك بنفسه من عدمه

   -  

د ب أ-

الأطفال الذين يعقدون أذرعهم يعتبرون غير واثقين من أنفسهم، وفي وضعية دفاعية. أما هؤلاء الذين يجعلون أنفسهم يبدون أطول، فلديهم ثقة في أنفسهم.

وفي حين أن ما سبق قد يبدو ملاحظات سطحية، فإن لغة الجسد هذه عميقة. ويقول الباحثون إن التركيز على الوضعية يمكن أن يكون مفيدا بشكل كبير مع الطلاب غير الواثقين من أنفسهم.

ولغة الجسد مهمة للأطفال كما هي للبالغين، وهي ليست مجرد تعبير عن المشاعر. ويوضح معهد "روبرت كورنر" لعلم النفس بجامعة "هاله-ويتنبرج" الألمانية، أنه يمكن أن يكون لها أيضا أثر حقيقي على كيفية شعور الأطفال حيال أنفسهم.

وأظهرت دراسة من مرحلتين اشتملت على أربعة تلاميذ في الصف الرابع، أن الأطفال الذين اتخذوا وضعيات جسد مفتوحة وشغلوا مساحة كان لديهم اعتدادا أعلى بالنفس من الأطفال الذين عقدوا أذرعتهم واحنوا رؤوسهم. والفرق كان كبيرا في الموضوعات المتعلقة بالمدرسة.

وقد يكون شخص جلس عاقدا ذراعيه خلف رأسه وقد وضع قدميه على الطاولة، مثالا على الوضعية المفتوحة. والطفل الذي يشعر بالراحة عند القيام بهذا، قد يدرك أنه واثق من نفسه.

أما الطفل الذي يضع يديه أمام جسده بشكل متقاطع وظهره مقوس، فهو يظهر عدم ثقة بالنفس، بحسب الباحثين.

ولا تعكس لغة الجسد الحالة الذهنية للطفل ولكن يمكن أيضا أن يقرأها أقرانه. ويقول الباحثون إن الأطفال في سن صغيرة، في الخامسة من العمر، يستطيعون ملاحظة وتفسير وضعية الآخرين.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة