النيابة تطلب تقرير المعمل الكيميائى لتحدد مصير عاطل متهم بحيازة حشيش بمدينة نصرفتاة ترفض رد شبكة بـ200 ألف جنيه.. وخطيبها: رفضت الحضور لمقر الحفلالاتحاد العربى للصناعات الجلدية يوقع بروتوكولا مع شعبة دباغة الجلود بالقاهرةتعرف على أسعار اللحوم بالأسواق قبل عيد الأضحىطائرة نقلته لـ مستشفى المعادي العسكري.. ابنة مكرم محمد أحمد: حالته مستقرة.. ومؤسسات الدولة ساندتنا.. فيديوالمندوه الحسيني: التعليم عن بعد يكلف المدارس نحو 2 مليون جنيه.. فيديولنجاح تحويلها إلى العمل بالغاز الطبيعي.. رئيس شركة غاز تك: كفاءة محرك السيارة يجب أن تتعدى 70%.. فيديودراسة تكشف: الالتهاب المتزايد وفرط نشاط جهاز المناعة يسرع بالشيخوخة10 حقائق لا تعرفها عن مرض السل منذ بداية ظهوره10 % بالشرق الأوسط وأفريقيا.. توقعات بدخول 7 آلاف طائرة خاصة جديدةالسكك الحديدية تعلن موقف تأخيرات القطارات اليوم.. تعرف عليهااليوم .. استئناف العمل بمكاتب التأهيل الاجتماعىتعرف على مواعيد قطارات السكة الحديد اليوم الأربعاء"أوبر بلاك" .. خدمة جديدة فى النقل التشاوري لأول مرة في القاهرةانتهاء موسم توريد القمح المحلى من المزارعين لموسم 2020 اليومكتاب "الإبحار فى الخليج العربى وعمان" رصد لمجتمعات السفن الشراعيةالعدد 162 من مجلة "شاعر المليون".. يحتفى بـ جائزة خالد الفيصلغرفة السياحة تكشف عدد المتدربين بالقطاع خلال عام ونصفإصابة العشرات في حادث تصادم قطارين بعاصمة التشيك"خبير جيولوجيا"يكشف حقيقة تخزين المياه خلف سد النهضة

مفوضة أممية: الاضطرابات في أمريكا تسلط الضوء على ظُلْم السود

   -  
ميشيل باشليه
جنيف (د ب أ)
أعربت ميشيل باتشيليت، مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عن اعتقادها بأن الاضطرابات التي وقعت في أعقاب مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد على يد الشرطة الأمريكية، سلطت الضوء على ظلم السود في الولايات المتحدة.

وقالت باتشيليت في جنيف اليوم الثلاثاء إن ظلم السود يسري على مجالات مثل الصحة والتعليم والعمل ويظهر أن الناس يتعرضون هناك للتمييز بسبب أصلهم أو لون بشرتهم.

وجاءت تصريحات باتشيليت عن الاحتجاجات في الولايات المتحدة في إطار بيان نددت فيه بعدم المساواة في العديد من الدول مشيرة إلى أن جائحة كورونا كشفت عن هذا الأمر، ولفتت إلى أن الإصابة بالعدوى بين أفراد الأقليات كانت في الكثير من الأنحاء أعلى من المتوسط.

وذكرت باتشيليت في هذا السياق أمثلة منها الولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا وبريطانيا، وطالبت بتحري أسباب هذا الأمر، وقالت إن من الممكن أن يكون الأشخاص الذين يعيشون على هامش المجتمع، قد تعرضوا للتمييز أو لم يتم رعايتهم صحيا بشكل جيد.

ورأت باتشيليت أن من الممكن أن يكون التفاوت الاقتصادي وصعوبة الظروف المعيشية قد لعبا دورا في هذا، وقالت إن أبناء هذه الشرائح يعملون بشكل أكبر في وظائف تنطوي على مخاطر عالية بالإصابة بالعدوى مثل قطاع المواصلات والقطاع الصحي وقطاع النظافة.

ودعت باتشيليت كل الدول إلى الاهتمام بصورة أفضل بصحة هذه المجموعات وزيادة إجراء فحوص الكشف عن الفيروس لها وتحسين الرعاية الصحية المقدمة لها وكذلك إمدادها بالمعلومات بصورة أفضل.

واختتمت باتشيليت تصريحاتها قائلة إن " من غير الممكن كسب الحرب على هذه الجائحة إذا رفضت الحكومات الاعتراف بوجود قدر كبير من عدم المساواة لفت هذا الفيروس نظرنا إليه".

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة