أدوية الكوليسترول تقلل خطر الموت المبكر للأشخاص فوق 75 عامًاقائمة بأهم الأدوية المفيدة لمحاربة الانتفاخ وغازات البطنأحمد فلوكس يكشف تعرضه للسرقة: «كلموني على تليفوناتي القديمة»جورج وسوف: لا أستطيع منع قبلات المعجبين في زمن كوروناالسجيني: دفع 25% من قيمة تصالح مخالفات البناء وتقسيط الباقي على 3 أعوام«الريف المصري»: منطقة غرب المنيا ستكون أكبر تكتل زراعي في مصر بالكامل«الصحة»: مليون و450 ألف مستخدم لتطبيق صحة مصر خلال 3 أشهربئر العبد تسجل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد«ازرع وإحنا في ضهرك».. عاطر حنورة يوجه رسالة للشباب ومنتفعي الـ1.5 مليون فدانسمير فرج: رسالة مناورة «حسم 2020» هي أن مصر قادرة على مواجهة المرتزقةوزير الخارجية الأسبق: مصر لن تقدم تنازلات بأزمة سد النهضة وقادرة على حماية مصالحها«الري»: إثيوبيا لا تزال متشددة ولم نتوصل إلى أي اتفاقوزير السياحة والآثار: الإغلاق مصير كل فندق يتقاعس في تطبيق الإجراءاتنصر سالم: مناورة «حسم 2020» تهدف لإظهار جاهزية قوة الجيش المصري للأعداءفيديو .. سميرة سعيد تطرح كليب جرالك ايهمناقشة قضايا كورونا ضمن مشروعات تخرج كلية اللغة والإعلام بالأكاديمية العربيةأحمد عصام يبدأ تصوير مسلسل "طلقتك نفسي"عودة أفراح القبة للمسرح العائم ثانى أيام عيد الأضحىإيناس عبد الدايم : انشطة الاعلى للثقافة تعود لاثراء الميدان الفكرى والادبى فى مصرطاهر محمد طاهر: رغبتي باللعب في الأهلي حسمت المفاوضات مع «المقاولون»

مد أجل الحكم في دعوى سحب الأوسمة والنياشين من مرسي لـ27 يونيو

-  
مجلس الدولة

كتب - محمود الشوربجي:

قررت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري، اليوم الثلاثاء، مد أجل الحكم في الدعوى التي أقامها طارق محمود المحامي، والتي يطالب فيها بسحب جميع الأوسمة والنياشين والميداليات والأوشحة والأنواط والقلادات، التي منحها الرئيس الراحل محمد مرسي لنفسه، إبان فترة حكمه، لجلسة 27 يونيو.

ونص محمود في دعواه التي حملت رقم 66995 لسنة 70 ق، أنه بتاريخ 4 ديسمبر 2012 أصدرت رئاسة الجمهورية بيانًا أكد فيه أن "مرسي" منح نفسه كل الأوسمة والنياشين والأنواط بصفته رئيس للجمهورية، وتمثلت في "قلادة النيل، قلادة الجمهورية، وسام النيل الأكبر، ميدالية الجمهورية، وشاح النيل، نوط الجمهورية من الدرجة الأولى، نوط الرياضة من الدرجة الأولى، نوط الاستحقاق من الدرجة الأولى، نوط الامتياز من الدرجة الأولى، ونوط العمل من الدرجة الأولى، نوط العلوم والفنون من الدرجة الأولى".

وصرح طارق محمود، أن "مرسي" لم يقدم للوطن أي خدمة جليلة أو بطولات عسكرية أو خدمات علمية أو رياضية لكي يمنح نفسه الحق في الحصول على أعلى أوسمة وأنواط في الدولة، والتي يترتب عليها حصوله على مزايا مادية تقدر بـ 177 ألف جنيه شهريًا.

وأشار إلى أن "مرسي" استند في منحه لنفسه تلك الأوسمة والأنواط للقانون رقم 12 لسنة 1972، وهو الأمر المخالف للقانون، فلا يجوز أن يكون المانح هو الممنوح، وأنه في حالة صدور هذا القرار يكون مخالفًا للقانون مشوبًا بعيب الانحراف بالسلطة وإساءة استعمال الحق، خاصة أن منح تلك الأوسمة يترتب عليه حقوق مالية.

وأكد في دعواه، أن تلك السابقة هي الأولى في تاريخ الرئاسة المصرية التي يمنح فيها رئيس نفسه هذا الكم من الأوسمة والأنواط والنياشين، وأنه ليس من اللائق أن يحمل مرسي كل هذه الأوسمة والأنواط، وهو مدان بالإضرار بالمصالح العليا لمصر وتهديد الأمن القومي المصري لاتهامه بالتخابر مع دول وجهات أجنبية، وتسريب وثائق ومستندات تمس الأمن القومي المصري، كما أنه ينتمي إلى جماعة تم إدراجها ككيان إرهابي بموجب القرار الصادر من مجلس الوزراء، والذي يحمل رقم 579 لسنة 2014 بتاريخ 8 أبريل 2014.

وأضاف مقيم الدعوى، أن مرسي تورط في ارتكاب جرائم تهدد الأمن القومي المصري والمصالح العليا للبلاد، وصدرت أحكام نهائية ضده من محكمة جنايات القاهرة في القضية رقم 315 لسنة 2014 أمن الدولة العليا، وكذلك صدور حكم بسجنه 15 عامًا في قضية التخابر مع قطر.

كما صدر بحقه من محكمة جنايات القاهرة حكمًا في القضية رقم 10790 لسنة 2013 جنايات مصر الجديدة، المقيدة برقم 936 لسنة 2013 كلي شرق القاهرة بالسجن لمدة عشرين عامًا، كذلك تورطه في ارتكاب جرائم اقتحام السجون والصادر فيها حكمًا ضده بالإعدام والأشغال المؤبدة.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة