تحرير 1661 مخالفة مرورية على الطرق الرئيسية والفرعية بالقليوبيةضبط شخصان لاتجارهم فى النقد الأجنبى وبحوزتهم عملات أجنبية بالزيتونضبط صاحب مخبز استولى على 225 ألف جنيه من أموال الدعم بالسلاممجهول بـ "سنجة" يحاول إقتحام مدينة الإنتاج الإعلامى والأمن يطلق النار والنيابة تحققضبط 3768 مخالفة متنوعة بحملات مكبرة على الطرق السريعة خلال 24 ساعةرصاصة طائشة تنهى حياة طالب جامعى قبل تخرجه بأيام فى ساعة شيطانحبس صاحب مخبز استولى على أموال الدعم بالسلام 4 أياماستمرار حبس صاحب محل لحيازته 2 طن سلع غذائية فاسدة فى باب الشعريةتفريغ الكاميرات لكشف ملابسات محاولة اقتحام مجهول مدينة الانتاج بـ"سنجة"حفظ التحقيقات فى حريق محل كاوتش بمدينة نصرعبدالحفيظ يكشف ترتيبات المرحلة المقبلة لفريق الأهليفايلر يطمئن على تدريبات حراس المرمى ويجتمع بإكراميترتيب هدافي الدورى الإسباني .. ميسي في الصدارة وبنزيما يقاتل لتحقيق اللقبأرقام قياسية جديدة تنتظره.. موعد مباراة ليفربول وآرسنال في الدورى الإنجليزي اليومالأهلي يبدأ غدًا إجراءات التقاضي أمام المحكمة الإقتصادية بسبب لافتات نادي القرنالدوري الإنجليزي.. محمد صلاح يقود تشكيل ليفربول المتوقع لمواجهة آرسنالمدرب استون فيلا : تريزيجيه ثقته ارتفعت.. وسيجلب الخير لنامحمود سعد يكشف عن خطة الجبلاية لمسابقات الناشئين والشباب.. صوروزير الرياضة يسلم الدراجات المدعومة ضمن مبادرة دراجتك صحتك.. فيديوشرط ناري من اليونايتد للتعاقد مع «سانشو» في الميركاتو الصيفي

الصحة العالمية تتوقع زيادة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية بسبب كورونا

   -  

كشف الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، فى بيان له ، أصبح لدينا الآن أكثر من 6 ملايين حالة إصابة بفيروس كورونا "COVID-19 "، فى جميع أنحاء العالم، وفقدنا أكثر من 370 ألف شخص بسبب الفيروس، موضحا أنه بينما نعمل مع الحكومات في جميع أنحاء العالم لقمع الفيروس وتسريع العلم حول التشخيص والعلاج واللقاحات، نواصل أيضًا الاستجابة لحالات الطوارئ الصحية الأخرى وتفشي الأمراض الجديدة.

وقال الدكتور تيدروس، مثلما نواصل الاستجابة للتهديدات الصحية المعروفة مثل التبغ، فإننا أيضًا نتصدى لواحد من أكثر التحديات إلحاحًا في عصرنا، وهو تهديد مقاومة مضادات الميكروبات، مضيفا، "يمكننا القول أن عددًا قياسيًا من البلدان يراقب الآن ويبلغ عن مقاومة المضادات الحيوية، مما يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في المعركة العالمية ضد مقاومة الأدوية، لكن البيانات التي يقدمونها تكشف أن عددًا مقلقًا من العدوى البكتيرية يقاوم بشكل متزايد الأدوية التي نعالجها بها عادةً، بينما نجمع المزيد من الأدلة، من الواضح أن العالم يفقد قدرته على استخدام الأدوية المضادة للميكروبات ذات الأهمية الحاسمة في جميع أنحاء العالم".

وقال، أدى جائحة فيروس كورونا، إلى زيادة استخدام المضادات الحيوية، مما سيؤدي في النهاية إلى ارتفاع معدلات المقاومة البكتيرية التي ستؤثر على عبء المرض، والوفيات، أثناء الجائحة، وما بعدها، ففي الإدارة السريرية الحالية لفيروس كورونا COVID-19، حددت منظمة الصحة العالمية، الاستخدام المناسب للعلاج بالمضادات الحيوية، للمهنيين الطبيين لعلاج المرضى.

على جانب الطلب، في بعض البلدان هناك الإفراط في استخدام المضادات الحيوية والعوامل المضادة للميكروبات لدى كل من البشر والحيوانات، ومع ذلك، في العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، فإن هذه الأدوية المنقذة للحياة بعيدة عن متناول أولئك الذين يحتاجون إليها، مما يؤدي إلى المعاناة والموت.

وكشف الدكتور تيدروس، أنه من ناحية العرض، هناك حافز قليل جدًا في السوق لتطوير مضادات حيوية جديدة، وأدوية مضادة للميكروبات، مما أدى إلى إخفاقات متعددة في السوق لأدوات واعدة للغاية في السنوات القليلة الماضية، بالإضافة إلى عدم إيجاد نماذج جديدة لتحفيز الابتكار المستدام، كما هو موضح في تجربة التضامن التي تقوم بها المنظمة على العديد من الأدوية الموجودة حاليا لعلاج أمراض أخرى، وتجربتها لعلاج مرضى فيروس كورونا، في عدد كبير من دول العالم، وهو ما سمى بتجربة التضامن على مرضى فيروس كورونا COVID-19، وذلك من أجل إيجاد افضل العلاجات.

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، نعلم جميعًا أن آثار فيروس كورونا  COVID-19 تتجاوز بكثير الوفاة والمرض الناجم عن الفيروس نفسه، وقد أجبر الوباء البلدان على اتخاذ خيارات صعبة بشأن تعليق بعض الخدمات الصحية.

بناءً على الإرشادات السابقة بشأن الحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية من خلال جائحة COVID-19 ، نقدم اليوم إرشادات تشغيلية حول أفضل السبل لوضع ذلك موضع التنفيذ.

وقال، إن ضمان التنسيق وتطوير طرق جديدة لتقديم الرعاية مع الحد من الزيارات للمرافق الصحية هو أمر أساسي للحفاظ على سلامة الناس وضمان عدم إرهاق النظم الصحية، وهذا يعني استخدام التقنيات الرقمية لتقديم بعض الخدمات الروتينية عن بُعد، وزيادة كمية الأدوية التي يتم توصيلها إلى المنزل.

أحد المجالات التي تأثرت فيها الخدمات الصحية بشكل خاص هو رعاية الأشخاص الذين يعانون من أمراض غير سارية بما في ذلك مرض السكري، أو السرطان، أو أمراض القلب والأوعية الدموية، أو أمراض الجهاز التنفسي المزمنة.

نحن نعلم بالفعل أن الأشخاص الذين يعانون من الأمراض غير المعدية هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات شديدة أو الموت من فيروس كورونا COVID-19.

في الوقت نفسه، لم يعد العديد من الأشخاص المصابين بأمراض غير سارية قادرين على الوصول إلى الأدوية التي يحتاجونها.

أجرت منظمة الصحة العالمية تقييماً سريعاً لتقديم الخدمات للأمراض غير المعدية خلال جائحة فيروس كورونا  COVID-19حيث قدم 155بلداً البيانات.

وقال، أظهرت النتائج التي تم نشرها اليوم، أن أكثر من نصف الدول التي شملتها الدراسة قد عطلت جزئيًا أو كليًا خدمات علاج ارتفاع ضغط الدم، نصف لعلاج مرض السكري ومضاعفاته، و 42 % من علاج السرطان، و 31% من الطوارئ القلبية الوعائية، لقد تعطلت خدمات إعادة التأهيل في حوالي ثلثي البلدان، لذلك يجب أن تكون استجابة فيروس كورونا COVID-19 شاملة لاحتياجات الرعاية الصحية للأشخاص الذين يعانون من أمراض غير سارية.

 وأضاف، يعد التبغ أحد الأسباب الرئيسية للأمراض غير المعدية، وقد ركز اليوم العالمي للامتناع عن التبغ، الذي عقدته منظمة الصحة العالمية، هذا العام على الوصول إلى الشباب لتثقيفهم حول أساليب صناعة التبغ المستخدمة للتلاعب بهم، في استخدام المنتجات المميتة التي تقتل 8 ملايين شخص كل عام، حتى خلال هذا الوباء العالمي، حيث نعلم أن التبغ يعرض المستخدمين لخطر أعلى من الأمراض الشديدة والموت، تستمر صناعة التبغ والنيكوتين في تكتيكاتهم التسويقية الخطيرة التي تهدف إلى جذب مستخدمين جدد.

وأضاف، لقد أعلنت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية اليوم أنه تم الكشف عن تفشي جديد لمرض فيروس إيبولا بالقرب من مدينة مبانداكا، حيث ستواصل منظمة الصحة العالمية دعم جمهورية الكونغو الديمقراطية في التصدي للإيبولا، فضلاً عن الاستجابة لفيروس  كوروناCOVID-19 وأكبر فاشية للحصبة في العالم.

كل أسبوع، تواصل منظمة الصحة العالمية تزويد العالم بتوجيهات فنية جديدة ومحدثة، بناءً على أفضل الأدلة، خلال هذا الوباء، مضيفا أن منظمة الصحة العالمية أصدرت إرشادات محدثة لمساعدة المنظمات على تحديد كيف ومتى يمكن استئناف التجمعات الجماعية بأمان، على سبيل المثال، عملت منظمة الصحة العالمية بشكل وثيق مع العديد من المنظمات الرياضية بما في ذلك الفيفا، الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والجماعات الدينية بما في ذلك منظمة التعاون الإسلامي، التي تشرف على الحج، لأنها تجري تقييمات المخاطر حول التجمعات الجماهيرية.

قامت منظمة الصحة العالمية، بتحديث أداة تقييم المخاطر الخاصة بها حتى تتمكن المنظمات من تسجيل كل عامل من عوامل الخطر وتدابير التحكم، تقدم منظمة الصحة العالمية، في نهاية المطاف المشورة بشأن تقييم المخاطر، ثم تتخذ المنظمات القرار بشأن أفضل السبل للمضي قدما.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة