مصر تشهد تراجعًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا.. يتصدر نشرة صباح البلددرجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت 11 - 7 - 2020 بمحافظات مصر.. فيديووصوله للذروة.. استشارى حساسية يكشف عن أسباب انخفاض أعداد إصابات ووفيات كورونافعل حيواني.. مذيعة التلفزيون المصري تنفعل بسبب حوادث التحرش..شاهداستعدادا لامتحانات الفرق النهائية.. رئيس جامعة سوهاج: عمليات التعقيم للمباني واللجان تتم بشكل يوميأنت بطلة كل قصة.. رسالة مهمة من وزارة الصحة لكل امرأة مصريةعيار 21 يسجل 799 جنيها للجرام.. أسعار الذهب في مصر اليوم السبت 11-7-2020بعدد يصل لـ80 ألف طالب..الخشت: سلامة الطلاب وطاقم التدريس فوق أي اعتباراتأسعار الخضراوات والفاكهة اليوم السبت 11-7-2020أسعار العملات الأجنبية اليوم السبت 11 - 7 - 2020مى عز الدين موظفة فى شركة مقاولات بـ"خيط حرير"أحمد عز يستأنف تصوير "هجمة مرتدة" فى مدينة السينما الأسبوع المقبلأشياء لا تتوقعها تسبب رائحة الفم الكريهةقد يظهر قبل نهاية العام .. لقاح جديد أثبت نجاحه ضد كورونااللجنة الخماسية تجتمع اليوم مع أندية الشرقية والإسماعيلية وكفر الشيخسنة واحدة لا تكفي.. خبراء عن انتخابات اتحاد الكرة: لوائح الفيفا تحكمأسامة خليل عن صراع لقب نادي القرن: فعلا فخور بك يا إسماعيليالعركة على يافطة.. عزمى مجاهد يروى تفاصيل زيارة صالح سليم للزمالكالأهلي يعود للتدريبات بالتتش بعد التأكد من سلبية العينة الثالثة للفريقيوفنتوس يسعى لمصالحة جماهيره على حساب أتلانتا بـ الدوري الإيطالي

رامي مخلوف: "يد خفية خارقة" تهددنا وتطالبنا بدفع 134 مليار ليرة سورية

   -  

قال الملياردير رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، إن هناك "يد خفية ذات قوة خارقة" تقف وراء الإجراءات المُتخذة ضده وشركته.

وكتب مخلوف، في تدوينة عبر فيس بوك، أن هذه "اليد الخفية" تمارس "تجاوزات وخروقات.. بالتهديد باتخاذ إجراءات جدية ضد أعمالنا إذ لم ننصاع لطلباتهم".

وأضاف مخلوف أنه "من أولى التهديدات التي تم تنفيذها فرض مبلغ 134 مليار ليرة سورية على شركته من قبل الهيئة الناظمة للاتصالات بدون وجه حق، وبالرغم من ذلك تم القبول بالتسديد".

وذكر مخلوف أنه جرى مطالبته بـ"رفع حصة الهيئة (الاتصالات) لتصبح 50% من عائدات الشركة"، لافتا أنه رفض ذلك لأنه "سيؤدي لإفلاسها".

وقال مخلوف إن مدير شركته المٌكلف بتسيير أعمال الشركة تم توجييه "بمعزل عن رئيس ومجلس إدارتها كاملاً" بتنفيذ تعليمات "جهات أخرى لها مصالحها الخاصة"، فضلا عن ضغوط على مدراء بالشركة لمنعهم من التواصل معه، حسب قوله.

كما تحدث مخلوف عن احتجاز "مجموعة كبيرة" من موظفي الشركة لترهيبهم قبل الإفراج عنهم.

وتطرق إلى قرار السلطات السورية بالحجز على أمواله وأموال زوجته وأولاده، وطلب فرض حراسة قضائية على الشركة، رُغم موافقته على دفع ما طُلب منه و"تأكيد جاهزيته الفورية لذلك قبل يوم واحد على ذلك الطلب الذي جاء خلافاً للقوانين".

وأشار مخلوف، الذي كان من أشد المقربين لبشار الأسد طوال السنوات الماضية، إلى أنه أراد بتدوينته "إعلام المعنيين بالأمر بهدف الإيعاز بوقف كل هذه التجاوزات والتعديات وإنصافنا بحق الذي لا نطلب غيره ووفق القوانين والأنظمة النافذة".

ورأى مخلوف أن "الأيام القليلة القادمة حاسمة، فإما تطبق القوانين والأنظمة لإنصاف المظلوم من خلال عدم إجابة طلب فرض حارس قضائي على الشركة لعدم أحقيته أو أن لا يتم الاكتراث للحقوق والملكيات التي صانتها القوانين والأنظمة".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة