مرتضى منصور يدعو الجمعية العمومية العادية بالزمالك لمناقشة 11 بندًاتدريبات بدنية للاعبي الإسماعيلي في «الجيم»شاهد.. كيف تاجر أردوغان بالمبني الأثري "آيا صوفيا"؟الصياد: وزير إعلام الإخوان قال لنا انتوا مش مع الرئاسة.. فيديوالمركزية للسياحة والمصايف تكشف تفاصيل غرق 7 مواطنين في شاطئ بالإسكندريةفضائح أردوغان .. النظام التركي ينصب على المرتزقة السوريين في ليبيامحمد موسى: الداخل التركي يشهد حراكا كبيرا ضد الديكتاتور أردوغانأمل نعمان: وزير إعلام الإخوان استبعدني لدفاعي عن مصرصحفي من بكين: حمى الضنك تنتشر عن طريق الحشرات الطائرة ..فيديوياسر رزق: أردوغان الأحمق لا يمكن التنبؤ بتصرفاته.. وعار على الإسلامتطرف فكري.. سعاد صالح: التحرش اعتداء على كرامة الأنثى.. فيديوعبد الرحمن رشاد يوضح دور الإذاعة المصرية فى مواجهة جماعة الإخوان الإرهابيةبشرى لـ الأهلي .. رحيل مهاجم الوداد المغربي رسميامصائب منافس الأهلي تتوالى .. لاعبان في الوداد يطلبان فسخ تعاقدهماموعد ومكان مباراة برشلونة وبلد الوليدغيابات كثيرة في تشكيل ريال مدريد لمواجهة ألافيس بالدوري الإسبانيللانضمام للزمالك.. بن شرقي وأوناجم يعودان منتصف الشهر.. تفاصيلالإسماعيلي يخاطب اتحاد الكرة لـحل أزمة شيلونجو وموعد وصول باكيتا سيلفاالأهلي يحتفل بـ عيد ميلاد شريف إكرامي برسالةساديو ماني يكشف حقيقة "أنانية" محمد صلاح في المباريات

«العملاق اللطيف» عطله كورونا عن العمل.. القصة الكاملة لمقتل «جورج فلويد» (صور)

-  
مظاهرات واحتجاجات من الشعب الأمريكي بعدما قبض ضابط شرطة على أحد المارة وضغط بركبته على عنق الأمريكي الأفريقي «جورج فلويد»، الذي توفى في وقت لاحق في مستشفى بمينيابوليس، في الولايات المتحدة

في الوقت الذي قتل فيه فيروس كورونا أكثر من 100 ألف أمريكي، كان فيروس «العنصرية» يجثم على صدر أمريكي جعله يعجز عن التنفس في آخر لحظات حياته يستنجد للحصول على الهواء «لا أستطيع التنفس».

إنه جورج فلويد الأمريكي من أصول أفريقية صاحب الـ 46 عامًا، فقد حياته تحت ركبتي شرطي أبيض في مدينة منيابوليس للاشتباه بأنه كان يريد ترويج عملة ورقية مزورة بقيمة 20 دولاراً، سجلت كاميرات الهواتف الذكية الحادثة البشعة، وسُمع صوته على تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يقول: «لم أعد قادراً على التنفس»، لتشتعل بعدها مدن أمريكية ضد العنصرية.

George Floyd death: What to know about the police officers - Los ...

القصة الكاملة

جورج فلويد أو «العملاق اللطيف» كما وصفه أحد أصدقائه في حوار مع «الجارديان»، كان يعاني من البطالة ويبحث عن عمل جديد، ويحلم بغد أفضل.

ويقول كريستوفر هاريس، صديق فلويد منذ الصغر، إن الأخير انتقل إلى منيابوليس من مسقط رأسه هيوستن قبل عدة سنوات، على أمل العثور على عمل، وبدء حياة جديدة: «كان يتطلع إلى البدء من جديد، بداية جديدة... لقد كان سعيداً بالتغيير الذي قام به».

نشأ فلويد في الحي الثالث في هيوستن، وهو أحد الأحياء التي يغلب عليها السكان السود في المدينة، والتقى بهاريس في المدرسة الإعدادية. وخلال فترة المراهقة في تكساس، كان فلويد بارعَا في كرة القدم الأمريكية، لذا حصل على لقب «العملاق اللطيف».

Minneapolis officer charged over black man's death

يقول دونيل كوبر، أحد زملاء فلويد السابقين، إنه يتذكر مشاهدته وهو يسجل النقاط في مباريات كرة القدم الأمريكية، مضيفاً: «كان يتفوق على الجميع»، ويتابع: «كانت لديه شخصية هادئة وروح جميلة».

تغيرت حياة فلويد بعد أن اتُهم في عام 2007 بالسطو المسلح، بعد محاولته «اقتحام منزل»، وحُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات، إثر صفقة مع الادعاء بالإقرار بالذنب في عام 2009. وبعد إطلاق سراحه، انتقل إلى منيابوليس للبحث عن عمل، وترك وراءه ابنة عمرها ست سنوات ما زالت تعيش في هيوستن مع والدتها روكسي واشنطن.

The Death of George Floyd in Minneapolis: What We Know So Far ...

وفي منيابوليس، كان فلويد يعمل في وظيفتين: سائق شاحنة، وحارس أمن في مطعم لاتيني قال صاحبه عنه: «كان مرحاً دائماً... لديه مواقف جيدة كثيرة... كان يرقص بشدة ليضحك الناس... حاولت أن أعلمه كيفية الرقص لأنه يحب الموسيقى اللاتينية، لكنني لم أستطع ذلك لأنه كان طويلاً جداً بالنسبة لي».

لكن فلويد فقد مؤخراً وظيفة الحارس في المطعم، عندما أصدر حاكم ولاية مينيسوتا أمراً بالبقاء في المنزل بعد انتشار فيروس «كورونا». يقول صديقه هاريس: «كان يفعل كل ما يلزم لمواصلة حياته»، مضيفاً أنه لا يصدق أن فلويد لجأ إلى ترويج عملة ورقية مزورة، موضحاً: «لا أعرف عنه قيامه بأي شيء من هذا القبيل».

اللحظات الأخيرة في حياة فلويد

بدأ الأمر ببلاغ عن ورقة نقدية مزيفة من فئة 20 دولارا، البلاغ سُجّل مساء يوم 25 مايو بعد شراء فلويد سجائر من محل بقالة اسمه كاب فودز. وعندما ظنّ البائع في المحل أن الورقة النقدية مزيفة أبلغ الشرطة، وكان فلويد زبونا معتادا لدى محل بقالة كاب فودز. ويصفه صاحب المحل مايك أبومياله قائلا: «كان ودودا لم يتسبب أبدا في مشكلة».

لكن «أبومياله» لم يكن في المحل يوم الحادثة، وفي ما يتعلق بالإبلاغ عن الورقة النقدية المزيفة، فإن البائع الموجود في المحل كان يتبع النظام المتبع في العمل.

وفي تمام الساعة 20:01 اتصل البائع بالشرطة وأبلغ أنه طالب فلويد بإعادة السجائر لكن الأخير «لم يكن يرغب في ذلك»، بحسب نصّ البلاغ الذي نشرته السلطات.

ولم تمض سبع دقائق من اتصال البائع حتى حضر اثنان من أفراد الشرطة. وكان فلويد جالسا غير بعيد مع شخصين آخرين في سيارة متوقفة على جانب الطريق.

ولدى الاقتراب من السيارة حيث يوجد فلويد، سحب أحد الضابطين ويدعى توماس لين سلاحه وأمر فلويد بأن يرفع يديه عاليا.

ولكن، لماذا ظن الضابط لين أن عليه أن يسحب سلاحه؟ هذا ما لم يوضحه ممثلو الادعاء الذين قالوا إن الضابط لين «ألقى بيديه على فلويد، وسحبه من السيارة». و«قاوم فلويد عملية تكبيل يديه».

لكن ما أن وُضعت يدا فلويد في القيد حتى امتثل، بينما أوضح الضابط لين أنه يلقي القبض عليه بسبب «ورقة نقدية مزيفة».

المقاومة بدأت عندما حاول الضابطان الزجّ بـفلويد في سيارة الدورية التابعة للشرطة، وفي حوالي الساعة 20:14 تصلّب فلويد وسقط أرضًا مخبرًا الضابطين أنه يعاني فوبيا الأماكن المغلقة، بحسب «بي بي سي».

Former Minneapolis cop charged in the death of George Floyd

عندئذ وصل الضابط تشوفين، وحاول مع الضابطين الآخرين إدخال فلويد إلى سيارة الدورية. وفي تلك المحاولة، وفي تمام الساعة 20:19 قام الضابط تشوفين بجذب فلويد وطرَحه أرضا حيث وجهه إلى الأرض ويداه مكبلتان وراء ظهره.

كان الشهود العيان يصورون المشهد حيث بدا فلويد في وضع متأزم. هذه اللحظات كانت الأخيرة من حياة فلويد وقد التقطتها كاميرات أكثر من هاتف محمول وسرعان ما وجدت طريقها إلى الانتشار على منصات التواصل الاجتماعي.

New video appears to show 3 officers kneeling on George Floyd - CNN

وبينما كان ضابطان يقيدان حركة فلويد المكبل اليدين، ضغط الضابط تشوفين بركبته على عنق فلويد الذي صاح أكثر من مرة: «لا أستطيع التنفس».

ولمدة ثماني دقائق و46 ثانية ظل الضابط تشوفين ضاغطا بركبته على عنق فلويد، بحسب تقرير ممثلي الادعاء.

وبعد ست دقائق لم يكن فلويد يستجيب. ويظهر في الفيديو أشخاصٌ وهم يحثّون الضباط على جسّ نبض فلويد الذي كان قد فقد النطق حينذاك.

وعندما بلغت الساعة 20:27 أزال الضابط تشوفين ركبته من فوق عنق فلويد الذي كان قد صار جثة هامدة، ليُحمل بعدها على نقالة إلى المركز الطبي في مقاطعة هينيبين في سيارة إسعاف، وبعد نحو ساعة في المركز الطبي أُعلنت وفاة فلويد.

ويقول صديقة هاريس: «الطريقة التي مات بها فلويد كانت عبثية. لقد كان يستجدي الحياة. كان يستغيث لكي يظل حيا. عندما تحاول أن تؤمن بهذا النظام وأنت تعلم أنه لا يشملك، عندما تتشبث بطلب العدل عبر القنوات القانونية ولا تستطيع إليها سبيلا، عندئذ تشرع في تطبيق القانون على طريقتك».

وانتشرت المظاهرات في أنحاء الولايات المتحدة احتجاجاً على مقتل فلويد، فيما انتهك مئات المحتجين في منيابوليس حظراً للتجول فُرض الجمعة، وتجمعوا في الشوارع حول مركز للشرطة أضرمت به النيران الليلة الماضية.
وقال ممثل للادعاء العام في ولاية مينيسوتا في وقت سابق إن السلطات ألقت القبض على ضابط الشرطة المتهم في الواقعة، وذلك بعد 3 ليالٍ من احتجاجات عنيفة هزت مدينة منيابوليس. ووُجّهت إلى الشرطي تُهمة القتل غير المتعمّد.

لكنَّ هذا الإجراء جاء «متأخراً»، بحسب عائلة فلويد التي عدته أيضاً غير كافٍ، والتي قالت في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إنّها تريد أن يتمّ توجيه «تُهمة القتل العمد مع سبق الإصرار» لذلك الشرطيّ. وأضافت: «نريد أن نرى اعتقال عناصر (الشرطة) الآخرين (المتورّطين)» في القضيّة.

وذكر محامو العائلة أنهم يريدون تشريحاً مستقلاً للجثة، بعد أن أثار الطبيب الشرعي شكوكاً في أن يكون الاختناق هو سبب الوفاة.

أمرت مدن أمريكية بفرض حظر التجول في محاولة للسيطرة على الاشتباكات العنيفة بين المحتجين والشرطة، التي اندلعت عقب وفاة مواطن من أصول أفريقية لدى اعتقاله من قبل الشرطة.

George Floyd death: Ex-officer charged with murder in Minneapolis ...

واستمرت الاحتجاجات العنيفة في مدن أمريكية لخامس ليلة على التوالي، واستخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي بعد إضرام النيران في سيارات ومركبات تابعة للشرطة. ووقعت مصادمات أخرى في نيويورك وفلادلفيا وواشنطن.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتدخل الجيش إذا لم تتمكن السلطات المحلية في الولايات من التعامل مع الاحتجاجات.

وألقى ترامب باللائمة في أحداث العنف على مرتكبي أعمال السلب والنهب ومثيري الشغب والفوضى.

وقال حاكم ولاية مينيسوتا تيم والتز إنّ الاحتجاجات «لم تعد بأي شكل من الأشكال» مرتبطة بحادث وفاة فلويد.

وشهدت 30 مدينة على الأقل في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة مظاهرات حاشدة.

Images From Friday's Protests Over the Death of George Floyd

وفي شيكاجو قذف المتظاهرون قوات مكافحة الشغب بالحجارة، وردت الشرطة بإطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع. وألقي القبض على العديد من الأشخاص.

وأطلقت الشرطة في لوس أنجلوس الرصاص المطاطي وهي تحاول تفريق المتظاهرين الذين ألقوا الزجاجات وأضرموا النيران في سيارات الشرطة. وأظهرت صور في وقت لاحق أشخاص يعتلون سيارات الشرطة التي تم إتلافها.

ولا تزال مينيسوتا غير مستقرة بالنسبة للمدن الأخرى، مع فرض حظر التجوّل فيها وفي سانت بول من الثامنة مساء حتى السادسة صباحاً الجمعة والسبت.

وخرق المحتجون حظر التجول وشوهدت حرائق أغلبها ناتج عن حرق السيارات في عدة مناطق. ونقلت شاشات التلفزيون مشاهد لعمليات نهب واسعة النطاق.

وأعلنت حالة الطوارئ في مناطق في جورجيا وأتلانتا لحماية الناس والممتلكات بعد تعرّض مبان لأعمال تخريب.

واشتبك المتظاهرون مع الشرطة في بروكلين بنيويورك وألقوا الزجاجات الحارقة وأحرقوا ودمروا آليات الشرطة. وأصيب عدد من أفراد الشرطة بجروح وأوقف العديد من المتظاهرين.

وأعلن عمدة بورتلاند حال الطوارئ بعد الهجوم على دائرة الشرطة ونهبها وإشعال النيران فيها. وفرض حظر التجوّل الفوري من الثامنة مساء حتى السادسة صباحاً.

تعليق الرئيس دونالد ترامب على الحادث

قال ترامب إن وفاة فلويد «ملأت الأمريكيين بالفزع والغضب والحزن»، في تغريدة على موقع«تويتر» مساء السبت، وأضاف في كلمة متلفزة من فلوريدا «أقف أمامكم كصديق وحليف لكل أمريكي يسعى للسلام».

وأدان ترامب أفعال «مرتكبي النهب والساعين للفوضى»، متهما إياهم بتدنيس ذكرى فلويد. وقال إن ما تحتاجه البلاد هو «تضميد الجراح وليس الكراهية، العدل وليس الفوضى».

وأضاف «لن أسمح بأن تكون الغلبة للجموع الغاضبة، هذا لن يحدث».

وألقى ترامب باللوم على عمدة منيابوليس، وهي من الحزب الديمقراطي، في عدم التمكن من السيطرة على الاحتجاجات، وهي الأسوأ منذ توليه منصبه.

وقال إنه إذا لم تتم السيطرة على أعمال العنف، فإن نشر قوات الحرس الوطني سيفي بالغرض.

واتهم جو بايدن، المرشح الديمقراطي للرئاسة، ترامب بإضرام نار التعصب، وطالب بمحاسبة المتسببين في وفاة فلويد.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    23,449
  • تعافي
    5,693
  • وفيات
    913
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    6,160,299
  • تعافي
    2,738,286
  • وفيات
    371,006
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة