أزمة بين «فيفا» و«الجبلاية» بسبب لائحة النظام الأساسيرابطة الدوري الفرنسي تُعلن جدول مباريات الموسم المقبل«أوناجم» وبن شرقي يربكان حسابات جهاز الزمالكالصحف الإنجليزية: «صلاح» ينضم لقائمة الأساطيرالفرعون «مو» يواصل إبهار الإنجليزالأهلي يعاقب «بادجى».. «فايلر» يتابع التدريبات خارج الملعب.. وتمديد إعارة «أزارو» لـ«الاتفاق السعودى»بالمواعيد.. خريطة الجولة المقبلة لمفاوضات سد النهضةأخبار الرياضة...مرتضى منصور يعلن تسجيل لقب نادي القرن للزمالك بوزارة التموين..أول رد فعل من خالد مرتجي..الأهلي يقلص مهام عبدالحفيظوكيل محمود الجزار يحسم الجدل حول عودة اللاعب لـ الأهلي أو الاحتراف .. فيديووزيرة الثقافة تشهد انطلاق أمسيات الأعلى للثقافةمصر أول دولة عربية وإفريقية تعيد الحياة للأنشطة الإبداعية«زي النهارده».. وفاة الفنان سامي العدل 10 يوليو 2015«زي النهارده».. بشار الأسد رئيسًا لسوريا 10 يوليو 2000«زي النهارده».. وفاة الفنان العالمي عمر الشريف 10 يوليو 2015«زي النهارده».. مقتل المناضل الشيشاني شامل باساييف 10 يوليو 2006كيف سبّب الاستعمار جذور الصراع الحالى حول مياه النيل؟مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي يكشف المخطط التركي لخراب ليبياأخبار التوك شو.. الري: رفع تقرير نهائي عن مفاوضات سد النهضة إلى رئيس الاتحاد الأفريقي 13 يوليو والمستشار الطبى لمجلس الوزراء: رئيس الحكومة فخور بأمانةآيتن عامر تحكى مواقف طريفة فى طفولتها وتعاملها الآن مع أبنائهالعبة الشد والجذب مستمرة.. أزمة سياسية جديدة بين النهضة والفخفاخ في تونس

لماذا يحذر خبراء من استخدام الإطارات بعد تحول لونها لـ"الرمادي"؟

   -  
أرشيفية
كتب - أيمن صبري:

قال المهندس لطفي حمودة، خبير صيانة السيارات، إن شركات صناعة الإطارات تضيف إلى المكونات التي يصنع منها الإطار مادة كيميائية تسمى "أسود الكربون" تعمل على حمايته من الأشعة فوق البنفسجية حيث تمتصها وتحولها إلى حرارة عادية.

وأضاف حمودة في تصريحات إذاعية، أن مادة "أسود الكربون" التي تصبغ الإطار بالأسود تفقد خواصها بمرور الوقت، ولذلك يتحول الإطار من اللون الأسود إلى الرمادي وهي دلالة على انتهاء صلاحيته.

وحذر من استخدام الإطارات التي انتهت صلاحيتها، ذلك حيث تكون عرضة إلى التلف أثناء القيادة وهو ما يشكل خطورة على حياة راكبي السيارة والسيارات الأخرى بالطريق.

وأوضح أن من أبرز مسببات إتلاف الإطارات الصالحة للاستخدام والتي لم ينتهي عمرها الافتراضي، خلل ضغط الهواء بالزيادة أو النقصان داخل الإطار، بالإضافة إلى عدم الاهتمام بضبط زوايا العجل والاتزان.

وأشار إلى بعض المسببات الطبيعية الأخرى التي لا يكون للعامل البشري يد فيها، ومنها الأشعة فوق البنفسجية والغازات الصناعية الملوثة مثل غاز الأوزون.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة