أخبار الفن.. لفتة طيبة من سعد لمجرد بعد رحيل رجاء الجداوي.. وصية ملكة الأناقة قبل وفاتهاالصحة: اليوم أعلى نسبة تعافٍ بين المصابين بـ فيروس كوروناالخرطوم: قدمنا شرحا لأثر سد النهضة على السودان.. وتواصل الاجتماعات مع المراقبين غداأهم الأخبار.. الرئيس يستعرض خطط تأمين الحدود مع ليبيا.. مقتل قائد بارز في الجيش التركي.. وزير الإعلام يروى تجربته مع فيروس كوروناالسعودية تنشر البروتوكولات الخاصة بموسم الحج لهذا العاممقتل رجل بالرصاص أمام مركز اقتراع في جمهورية الدومنيكانمظاهرات في بنغازي دعما لحفتر ورفضا "للاحتلال العثماني" في ليبياالعربية: سقوط صاروخ داخل مطار بغداد الدوليالسودان: استمرار مفاوضات سد النهضة باجتماع بين المراقبين ووفود الدول الثلاث اليومتنفيذ 51 قرار إزالة واسترداد 3 آلاف متر مبانٍ بالغربية خلال 24 ساعةالسيطرة على حريق مخبز بطوخ دون خسائر بشريةاضبط مخالفة.. إلقاء القمامة على شاطئ بحر شبين بالغربية ينذر بكارثة بيئية (صور)محلية بنى سويف: تنفيذ قرار هدم جزء من عقار بحى الغمراوى لخطورته علي المواطنينتشييع جنازة أكبر معمر توفى إثر إصابته بفيروس كورونا بالبحيرةتحرير 27 محضر إشغالات متنوعة للكافيهات والمطاعم فى حملة بالمحلة الكبرى.. صورغلق وتشميع محلين لمخالفتهما مواعيد الغلق بطنطا.. صورصور.. سوق حضارى لأهالى بورفؤاد على مساحة 2000 متر للقضاء على العشوائيةعرض مسلسل «هوجان» على «الحياة»منى عبدالغني تبكي على الهواء بسبب رجاء الجداوي (فيديو)الحزن يُخيم على الوسط الفنى برحيل «أيقونة» الزمن الجميل

وزير الأوقاف: وطننا فى حاجة إلى العمل لا التفلسف والجدل

   -  


نشرت وزارة الأوقاف فى بيان اليوم، كلمة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف فى برنامج حديث الساعة تحت عنوان:"هيا نعمل معًا" والتى قال فيها :"هيا نعمل معًا : من الفردية إلى الجماعية ، ومن الأنا إلى المؤسسية ، ومن الأثرة إلى الإيثار ، ومن التناحر إلى التكاتف والتكامل ، ومن الأحقاد إلى سلامة الصدور ، ومن التحاسد إلى التناصح ، ومن التربص إلى الأخذ باليد ".

وتابع جمعة:"هيا لنعمل معًا ، لصالح ديننا ووطننا ومجتمعنا وصالح الإنسانية ، هيا لنعمل لدنيانا وآخرتنا معًا ، نعمر الدنيا بالدِّين ولا نخربها باسم الدين ، نأخذ من عاجلتنا لآجلتنا ، ومن دنيانا لآخرتنا ، ومن الحياة لما بعد الممات . 
يقول علي بن أبي طالب  ( رضي الله عنه ) : 
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فمن بناها بخير طاب مسكنها
ومـــن بـنـاهــا بشر خاب بانيـها
هيا لنعتصم معًا بحبل من قال في كتابه العزيز : " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا  وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا  كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ  وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ   وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ"  (ال عمران :103 -105) ، ويقول سبحانه :"وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ  وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ " ( الأنفال :46) . 
هيا لننطلق من قول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) : " المؤمن لِلْمؤْمن كالبُنْيان يَشُدُّ بَعْضُه بَعْضا " ( رواه البخاري) وقوله (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) : ( مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى ) (متفق عليه) ، وقوله (صلى الله عليه وسلم ) :" لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحبُّ لِنَفْسِهِ " (متفق عليه) .
يقول الشاعر :
تأبى الرِّماحُ إذا اجتمعنَّ تكسُّرًا 
 وإذا افتــــرقَنّ تكــسّرتْ آحادا 
 فما أعظم الوحدة ، وما أسوأ الفرقة والشقاق والتنازع ، وعندما أراد أحد الحكماء أن يعطي أبناءه درسًا عمليًا في مفهوم الوحدة جمعهم و معه حزمة من الحطب ، وطلب منهم واحدًا واحدًا كسرها فلم يستطع أحد منهم كسرها ، ففرقها ووزعها عليهم ليكسر كل واحد منهم جزءًا منها ، فكسر كل واحد منهم الجزء الذي طُلب منه كسرُه ، فقال : يا أبنائي أنتم مثل حزمة الخطب تنكسرون متفرقين ، ولا يقوى أحد على كسركم مجتمعين.
وأضاف وزير الأوقاف:"وطننا في حاجة إلى العمل لا التفلسف والجدل ، وديننا دين العمل ، دين الإجادة ، دين الإتقان في كل شيء ، وقد لفت القرآن الكريم نظرنا إلى الإتقان في مواضع عديدة ، منها قوله تعالى : " صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ "(النمل:88) ، وقوله تعالى: " الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا  مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ  فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ" (الملك:3)، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) :"  إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ) " (رواه البيهقي ) .

واختتم وزير الأوقاف:"ما أحوجنا أن نعمل ، وأن نبدع ، وأن نتقن ، وأن يكون عملنا معًا يدا بيد ، لخير أنفسنا ووطننا ونفع الناس أجمعين ، فخير الناس أنفعهم للناس كما علمنا نبينا الأمين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم".


لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة