منظمة العمل: جائحة كورونا تسببت في أزمة غير مسبوقة بسوق العمل15 يوليو.. الحكم فى دعوى تطالب الفنان محمد رمضان بتعويض 25 مليون جنيهالحكم على متهم بلجان المقاومة الشعبية 13 أغسطس.. وآخر بأحداث الطالبية 7 أكتوبر"المشاط" تستعرض أهم مجالات التعاون مع شركاء التنمية في القطاعات المختلفةالجريدة الرسمية تنشر قرار رئيس الجمهورية بشأن الاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض المعديةرئيس الوزراء يستعرض تقريرا من رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد بشأن التعاون مع الجانب الصينيالرئيس السيسي يستعرض الموقف الإنشائي لمشروع المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنةبالصور.. الأهلي يجري مسحة "كورونا" الثالثة للاعبيهفي عيده ميلاده الـ28.. لا تخدعك ابتسامة سونإيقاف وغرامة.. الاتحاد الإنجليزي يعاقب إريك دير في واقعة الكأسمجدي عبد الغني: نجاح صفقة طاهر ليس مضمونًاعمرو أنور لمصراوي: فايلر مُهتم بمواهب الأهلي وهذه نصيحتي للثلاثي الصاعدتقارير: المثلوثي يصل القاهرة الخميس تمهيدًا للانتقال للزمالكوكيله يرد عبر مصراوي.. هل يستمر مروان محسن مع الأهلي؟إنبي: بعد انضمام طاهر للأهلي.. نتمنى استمرار شريف معناالإنتاج الحربي يتساءل: ماذا لو أصيب لاعب بكورونا قبل ساعات من المباراة؟الرجاء: المبلغ الذي يريده مرتضى لبيع أحداد "تعجيزي"«تطوير التعليم» يعلن تفاصيل اختبارات القدرات بالمجمعات التكنولوجيةالسيسي يصدّق على تعديل بعض أحكام «الاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض المعدية»مستشفى الخانكة تعلن إصابة رئيس وحدة الكلى الصناعية بــ«كورونا»

شهيد شهامة جديد.. مدمنون يمزقون جسد شاب بمدينة نصر بأسلحة بيضاء (صور)

-  

حياة مليئة بالكفاح، والعمل الجاد، لمساعدة الأب الذي بلغ من العمر أرذله، انتهت بالقتل على يد "مدمنين"، في مشهد قاسي وصادم بمنطقة الكيلو 4.5 في مدينة نصر، ليحصل الشاب على لقب "شهيد الشهامة"، بمجرد أن تطأ قدمك منطقة الكيلو 4.5 بمدينة نصر، تلفت انتباهك صور على جدران الشوارع لشاب، مكتوب أسفلها "شهيد الشهامة..قتيل الغدر..حقك مش هيضيع"، وتلمح على وجوه الأهالي ملامح الحزن والآسى، لفقدان أحد أفضل شبابهم "محمد.ر" أو "حبيشة" كما يطلقوا عليه.

داخل منزل بسيط، تقطن أسرة القتيل، أب مريض يتحرك بصعوبة، أنهكه المرض، وأم مسنة، تخاف أن تصافحها بقوة خشية أن تسقط منك أرضاً، و3 بنات شقيقات، حيث الدموع لا تتوقف، والحزن لا يتبدد، والدعوات لا تنقطع.

بصوت ممزوج بالآسى والحزن والحسرة، تقول الأم:"محمد" كان كل حاجة في حياتنا، خاصة بعد ما المرض عرف طريق جسم والده، فتحول محمد لابن واب وكل حاجة في البيت، يشتغل ويتعب ويصرف علينا، ويوفر مصاريف علاج أبوه الشهرية، محمد كان زي النسمة، خطفه الموت مني فجأة، على يد من لا يرحم، حيث قتله مجموعة من المدمنين بعدما تدخل لفض مشاجرة بالمنطقة، حيث مزقوا جسده بـ 6 طعنات نافذة، وتم القبض عليهم.

4
الأسرة
22
حزن يخيم على الأسرة
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة