الإحصاء: انخفاض استيراد البوتاجاز فى أبريل الماضى إلى 124 ألف طن"أوبك" وحلفاؤها يستعدون لتخفيف تخفيضات النفط فى ظل انتعاش بعد قيود كورونا5 أسباب وراء ندرة الخبراء الإكتواريين فى سوق التأمين المصرى.. تعرف عليهاأحمد آدم: فيلم صابر وراضي لن يطرح في موسم عيد الأضحى.. فيديوأكبر الأحزاب التركية المعارضة يصف قانون النقابات التعددية بالإرهابىفيديو.. زعماء العالم يتذكرون مذبحة سريبرينيتسا بعد 25 عاماجمعية "المسرح ثقافة" تشارك المسرحيون العرب بندوة أون لاين.. الاثنينمقتل شرطيين أمريكيين في تكساس أثناء عملية أمنيةمعهد العلوم الإسلامية الإبتدائية للوافدين صرح عالمى لتعليم النشء الوسطيةمبلغ ضخم .. سمير عثمان: رفضت رشوة من أحد الأندية ببطولة أفريقيا.. فيديورئيس الترسانة: الأهلي يفاوض أحد لاعبينا والصفقة اقتربت من النهايةبعد اعتذار الإنتاج الحربي .. الإسماعيلي يبحث عن وديته الثانيةسمير عثمان: الحكام المصريون سبب تغيير قوانين التحكيم في العالم.. فيديوكريم حسن شحاتة عن رفع اسم والده من نادي الزمالك: هذه الأشياء لا تصنع الفارق معهمولودية الجزائر: نستعد لدفع نسبة بيع آليو ديانج للأهلي لدجوليبا الماليبتحب الإنشاد.. حفلان للفرقة السورية الأخوة أبو شعر فى ساقية الصاوىمعارض الكتب الدولية فى الـ "أونلاين".. "بنما" آخرها اعرف التفاصيلوحدة القسطرة القلبية بمستشفى الأقصر الدولى تجرى 9 عمليات بعد عودتها للعملصور.. حصاد الموجة الـ16 لإزالة التعديات على أراضى الدولة بالمحافظاتتعرف على خطوات التبرع ببلازما المتعافين ببنك الدم بمحافظة سوهاج

فرنسا تمنح الضوء الأخضر للتتبع الإلكتروني لمخالطي مصابي «كورونا»

   -  
ماكرون

أعطت اللجنة الفرنسية المعنية بحماية البيانات اليوم الثلاثاء، الضوء الأخضر لتطبيق لتتبع المخالطين للمصابين بفيروس كورونا ، والذي تخطط الحكومة لإطلاقه للهواتف الذكية، إلا أن جماعة معنية بحقوق الإنسان قالت إنها تعارض هذا التطبيق.
وأثار تطبيق ستوب كوفيد، الذي يعتمد على تقنية "بلوتوث" مخاوف بشأن الرقابة في بعض الدوائر السياسية، بما في ذلك داخل حزب الرئيس إيمانويل ماكرون .
إلا أن اللجنة الوطنية الفرنسية للتكنولوجيا والحرية، وهو وكالة حماية البيانات، حكمت اليوم الثلاثاء، أن تصميم التطبيق يحترم قواعد حماية البيانات.
وأوضحت أن التطبيق لا ينشيء قائمة بالأشخاص المصابين "وإنما ببساطة، قائمة بالأشخاص الذين تمت مخالطتهم، ويتم حجب كافة بياناتهم".
ومن المقرر أن تجري الجمعية الوطنية نقاشا وتصويتا بشأن التطبيق غدا الأربعاء. وجرى استخدام تطبيقات التتبع كأداة لمواجهة جائحة كورونا في الصين وكوريا الجنوبية، إلا أنها تسببت في إثارة الجدل في أوروبا، رغم أن المفوضية الأوروبية حثت أمس الدول على تبنيها قبل موسم السياحة الصيفية. وعلى الرغم من الضوء الأخضر من وكالة حماية البيانات، جددت هيئة فرنسية رسمية معنية بحقوق الإنسان تحذيرها بشأن التطبيق. وقالت اللجنة الاستشارية الوطنية لحقوق الإنسان، إن الامتثال لقواعد حماية البيانات "لا يكفي لضمان احترام جميع الحقوق والحريات الأساسية". وحذرت اللجنة من أن التطبيق يمكن أن يؤدي إلى وصم الأشخاص المصابين، أو الأشخاص الذين يرفضون استخدامه. وكانت الحكومة الفرنسية تأمل في أن يكون تطبيقها جاهزا للاستخدام مع النهاية الرسمية لفترة الإغلاق التي كانت مفروضة لاحتواء تفشي الفيروس في 11 مايو، إلا أن الأمر تأجل لأسباب فنية وتنظيمية وسياسية. وأعلن وزير التكنولوجيا سيدريك أو أن التطبيق سيكون متاحا بحلول مطلع الأسبوع القادم، قبل تخفيف ثان للقيود يجري التخطيط لبدئه الثلاثاء المقبل.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة