10 مشاهد لعلاقة تركي آل الشيخ والأهلي.. من البداية للنهايةعبدالعزيز عبدالشافي يرد على انتقادات عمله في بيراميدزقناة الزمالك: شعار الأهلي بشأن "نادي القرن" خاطئالمستكاوي: "الأزمة بين الأهلي وتركي آل الشيخ لا علاقة لها بالرياضة"بيراميدز يعلن التعاقد مع شريف إكراميميتشو : تجربتي مع الزمالك إيجابية وأتذكر هؤلاء اللاعبينإيفرتون يعلن إصابة ثاني لاعبيه بعد عودة التدريباتالإمارات : قرار عودة كرة القدم في أغسطس ليس نهائيًاعبدالعزيز عبدالشافي : الكرة المصرية لم تطبق من الاحتراف سوى "رفع" أسعار اللاعبينشقيقه: جوارديولا يحلم بتدريب منتخب إسبانياالترجي يدلي بتصريح مثير للجدل بشأن نهائي إفريقيا أمام الودادهدد ابنه بـ«مطواه» لمنعه من التشاجر فاخترقت بطنهبيراميدز: شريف إكرامي وقع على عقود انتقاله ..فيديوأخبار الأهلي.. النادي يقطع علاقته بتركي آل الشيخ والأخير يرد.. صفعة لحسام عاشور.. ومرتضى يعلق على قرارات الخطيبرئيس الفيفا يعلق على مقتل جورج فلويدمجلس الأهلي ينتصر لمبادئه .. والزمالك يتهمه بالتحرش الرياضي .. وآل الشيخ يردبنزيما: سنقاتل حتى النهاية عند استئناف الدوري الإسبانيالزمالك على بعد خطوة من التعاقد مع مهاجم سبورتنج لشبونة السابق.. فيديووزير الطيران: تحديد موعد عودة الحركة غدًا.. وتخفيض أسعار التذاكر «وارد»وزير الخارجية: مصر ترفض استخدام الأراضي اليمنية كمنصة لتهديد أمن السعودية

100رواية عالمية.."الرعوى الأمريكى"عن اضطرابات الستينيات فى المجتمع الأمريكى

-  
تعد رواية "الرعوى الأمريكى" للروائى فيليب روث، واحدة من أكثر الروايات الأمريكية إثارة للجدل، بسبب ما تناقشه الاضطرابات الاجتماعية في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات، صدرت الرواية لأول مرة عام 1997، وتحولت إلى فيلم سينمائي 2016، بترجمة الحارث النبهان، حصلت الرواية على جائزة البوليتزر، كما حصل "روث" على جائزة المان بوكر العالمية وترشح لها، ولجائزة بوليتزر وجائزة نوبل مرات عديدة، واختيرت فى المرتبة التاسعة والتسعين فى قائمة bbc لأفضل 100 رواية عالمية فى القرن العشرين.

تتناول الرواية التي تدور أحداثها في ستينيات القرن العشرين، حياة أسرة يعمل الوالد أستاذًا في الجامعة،تنخرط ابنته في الاضطرابات التي تشهدها أمريكا في هذا الوقت، فتنقلب حياته رأسًا على عقب.

وتتحدث الرواية عن رجل أعمال أمريكي يهودي ناجح ونجم رياضي ثانوي سابق من نيوارك، نيو جيرسي، دمرت حياة الطبقة المتوسطة السعيدة والتقليدية لدى ليفوف بسبب الاضطراب الاجتماعي والسياسي المحلي في الستينيات خلال رئاسة ليندون جونسون، والتي وصفت في الرواية بأنها مظهر من مظاهر "غضب وهياج الأمريكيين الأصليين".

تشير الرواية على نطاق واسع إلى الاضطرابات الاجتماعية في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات، وتشير إلى أعمال الشغب في نيوارك عام 1967، وفضيحة ووترجيت، الاسم الرمزي للمصدر السري في فضيحة ووترجيت وعنوان فيلم إباحي عام 1972، في المشهد الأخير للرواية، تتم مناقشة كل من فضيحة ووترجيت والفيلم الإباحي في حفل عشاء يبدأ فيه الزواج الأول من "السويدي" بالكشف عندما يكتشف أن زوجته على علاقة غرامية.

تلمح الرواية أيضًا إلى خطاب العنف الثوري من الحافة الراديكالية لليسار الجديد والفهود السود، ومحاكمة الناشطة الأمريكية الأفريقية اليسارية أنجيلا ديفيس، والتفجيرات التي نفذت بين 1969 و 1973 من قبل ويذرمين وغيرهم من المتطرفين معارضة التدخل العسكري الأمريكي في فيتنام. تقتبس الرواية من كتاب فرانتس فانون " استعمار محتضر "، الذي تتخيله زوكرمان كواحد من النصوص التي تلهم ميري لتنفيذ قصفها لمكتب بريد محلي.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة