أسعار الأسهم بالبورصة المصرية اليوم الثلاثاء 2-6-2020الإسكان تقرر تحويل صرف القاهرة لمحطة الجبل الأصفر وتنفيذ خط بطول 25 كيلو مترصادرات أمريكا من الغاز الطبيعى المسال تهبط لأدنى مستوى فى 13 شهراهواوى تستعد لإطلاق مجموعة جديدة من هواتف سلسلة Y-Series في السوق المصرىصادرات نفط فنزويلا تهبط لأدنى مستوى فى 17 عاما تحت تأثير عقوبات أمريكيةصوامع الإسكندرية تستقبل 129 ألفا و750 طن قمح منذ بدء موسم الحصادمحافظ بورسعيد يوجه بإيقاف تراخيص البناء لحين توافر الاشتراطات البنائية والجراجات |صورتوريد 129 ألف طن قمح إلى صوامع الإسكندريةمحافظة السويس: خط ساخن للإبلاغ عن إصابات فيروس كوروناتنفيذ 28 قرار إزالة تعديات على أملاك الدولة والأراضي الزراعية بالغربيةصحة الدقهلية: تجهيز أماكن مخصصة لعزل الأطقم الطبية بالمستشفياتنائب محافظ السويس يتفقد المستشفيات لمتابعة توافر المستلزمات الطبيةطبيب ألمانى: ارتفاع درجات الحرارة تساعد فى القضاء على كورونامنسق لجنة الدفاع عن الحق فى الصحة: المستشفيات الخاصة تستغل أزمة كورونالجنة مكافحة كورونا بمدريد تزف بشرى سارة بشأن علاج كوروناوزير العدل لـ"خالد أبو بكر: الرئيس السيسى سألنى "عاجبك شكل المحاكم؟"الصحة: 30 متعافيا من فيروس كورونا تبرعوا بالبلازما..ونناشد المتعافين بالتبرعبعضها فى حالة يرسى لها..وزير العدل: خطة شاملة لتجديد وتطوير مقار الشهر العقارىأحمد موسى يعرض فيديو القبض على أحد مرتزقة أردوغان فى ليبيا ويكشف المخطط الخبيثنائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا توضح أسباب زيادة أعداد الوفاة

البهاء من أنت.. كيف جاءت البهائية من العقيدة الشيعية؟ كتاب يجيب

-  

تحل ذكرى ميلاد "بوذا" اليوم، وهو أحد الشخصيات المشهورة في آسيا والعالم أجمع، والذى استطاع أن يحول الأفكار إلى عقيدة أو ديانة، ومثال ذلك يوجد العديد من النماذج على هذا المنوال، فهناك على سبيل المثال البهائية، طائفة دينية تأسست فى ستينيات القرن التاسع عشر على يد البهاء الله (١٨١٧-١٨٩٢)، وهناك من يؤكد أن تلك العقيدة خرجت من رحم الشيعة.

وحسب كتاب "دراسات عن البهائية والبابية" تأليف محب الدين الخطيب وعلى على منصور ومحمد كرد على ومحمد فاضل، "فإن الدين البهائى الجديد منبثق عن العقيدة الشيعية، وقد تمخضت عنه بيئتها في إيران، وقد سبقته إرهاصات أولها دعوة رجل من شيعة العراق يدعى أحمد زين الدين الاحسائى "1157 م"، وله أتباع إلى الآن يسمون "الشيخية"، وتلاه داعية آخر من شيعة إيران يدعى كاظم الرشتى "1209مـ1259"ـ ثم تأثر بهما وبتلاميذهما شاب عامي من تجار إيران اسمه على محمد الشيرازى "1235 ـ1266 هـ".

وأوضح كتاب "دراسات عن البهائية والبابية"، أن هؤلاء الثلاثة وكثيرين غيرهم معهم كانوا طلائع البهائية والتجارب الولى لظهورها، وكانوا يرمون إلى غرض واحد هو إكمال الخطوة التالية التي كان يطمع فيها غلاة المنحرفين من الف سنة، وهى إعلان تغيير دين الإسلام في عقائدة وتشريعه وانظمته وجميع أهدافه.

ويرى البهائيون الديانات بصورة عامة على أنها دين واحد فتحت طياته شيئا فشيئا، ويمثل بهاء الله مؤسس الدين البهائى، أحدث الحلقات فى تعاقب هؤلاء المربين الإلهيين، ولكنه ليس آخرهم، فالبهائيون يعتقدون بدوام حاجة البشر إلى التربية الإلهية ويعتقدون بمجىء رسل آخرين فى المستقبل، ولكن بعد ألف سنة على الأقل من ظهور الرسالة السابقة.

الدين البهائى يؤكد أن الوحى لا يزال مستمراً، وبأن المقصود بكون محمد خاتم النبيين هو أنه زينتهم كالخاتم يزين الإصبع، كما أنه يحرم ذكر الله فى الأماكن العامة ولو بصوت خافت، كما جاء فى كتاب "الأقدس".

وتشير الكتب البهائية إلى أنهم لا يؤمنون بالعذاب والثواب المادى بعد الموت، بل يؤمنون بالعذاب الروحى، كما أنهم لا يؤمنون بالجنة أو النار، ولا يؤمنون باستمرار الحياة الجسدية أو المادية للفرد بعد الموت كالتى يعتقد بها العديد من أتباع الديانات الأخرى، كما أنهم لا يؤمنون بالملائكة والجن.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة