فاروق جعفر: لا تظلموا نجلي بسبب كلام أحد الأشخاص عن المنافسكارتيرون يحدد ثنائي الوداد ضمن صفقات الصيفكلوب: ليفربول لن يتقدم بعرض مالي كبير للتعاقد مع فيرنرمستشار الرئيس للصحة النفسية: مصر أول دولة تخصص مكاناً لمصابى كورونا من المرضى النفسيينوزير الاتصالات: لم نتلق شكوى واحدة خلال فترة امتحانات الطلاب إلكترونياًوزير الاتصالات تعليقاً على جائحة كورونا: "رب ضارة نافعة"عضو اللجنة العليا للفيروسات: يجب إجراء الأبحاث للتأكد من تحور كوروناالمنشآت السياحية: أصحاب المطاعم والكافيهات فى انتظار تعليمات الحكومة للعودةزعيم أغلبية البرلمان يكشف لـ"خالد أبو بكر" تفاصيل مشروع "الشيوخ" وتعديلات "النواب"فيديو.. العثور على وثائق لتنظيم داعش الإرهابى باللغة الإسبانيةمحلل سياسى ليبى: إعلان القاهرة انطلاقة لوضع ليبيا على المسار الصحيحهانى شاكر: 11 مليون جنيه أنفقتها نقابة الموسيقيين على المعاشات والدواء خلال 3 شهورانطلاق 3 برامج فى قناة CBC يتم بثها من المنزل.. اعرف التفاصيل"ذا صن": إطلاق أول لقاح لـ"كورونا" يؤخذ من خلال الاستنشاق الشهر المقبل9 معلومات عن الدواء الروسى..صنع لإلتهاب المفاصل وتطور لعلاج كوروناتحت شعار "مكملين معاكم".. وائل كافورى يحيى حفلا غنائيا "أون لاين".. تفاصيلبعد إجرائه عملية جراحية.. مايا دياب: أشرف زكي نقيب ترفع له القبعةرغم إصابتها بـ كورونا.. الإعلامية دينا حويدق تظهر على شاشة CBC وتشارك فى تقديم برنامجهانشرة السوشيال ميديا | أنا فخور بلوني محمد رمضان يرد على التنمر ضد ابنه.. لاعب الأهلى يتعرض لحادث سيربفيلم "هذه ليلتي".. ناهد السباعي تشارك في مهرجان جينيف

غريب في بلاد غريبة – شريف أشرف في فنلندا.. سجل هدفا تاريخيا وهرب من الشرطة

   -  
شريف اشرف
غريب لأنه يخوض تجربة متفردة، وبلاد غريبة لأن المصريين لم يعتادوا اللعب في هذه الدوريات.

FilGoal.com يقدّم سلسلة غريب في بلاد غريبة، ليست إعادة نشر لرحلات أنيس منصور إلى اليمن والكونغو الديمقراطية؛ وإنما للنبش في رحلات احترافية غير عادية للاعبين المصريين.

في هذه السلسلة، لن نسأل أبطالها عن تجاربهم في الدوري التركي أو الإنجليزي أو السعودي أو حتى الألماني، بل سنطير إلى مناطق أكثر غموضًا.

بطل هذه الحلقة هو شريف أشرف، ناشئ الأهلي ولاعب الزمالك السابق الذي لعب لنادي هيلسنكي الفنلندي في الفترة ما بين إبريل 2012 وحتى فبراير 2013 تخللتها إعارة لفريق يارو.

لماذا اختار فنلندا؟ وكيف كان يتواصل مع زملائه؟ وما هو أكثر افتقد له؟ كل هذا وأكثر يجيب عنه شريف أشرف.

بعد توقف النشاط الكروي في مصر بسبب مذبحة بورسعيد، قدم لي وكيل اللاعبين أحمد مطر مع شريكه إسلام عيسى عرضا للعب هناك عن طريق وكيل فنلندي، بعدما عرضوا عليه أهدافي أثناء تواجدي مع الزمالك والجونة.

بعدها ذهبت في فترة معايشة مع الفريق لمدة أسبوع في تركيا، وخضت مباراتين وديتين وسجلت هدفين، لأن إدارة النادي لا تعتمد على شرائط الفيديو للتوقيع مع اللاعبين، وكانوا يرغبوا في رؤيتي على أرض الواقع ومتابعة حالتي الفنية عن قرب.

بعدها تعاقدوا معي من نادي الجونة.

عرض هيلسنكي كان الأفضل في هذه الفترة لأنه كان يشارك في تصفيات الدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا دائما وبطل الدوري، فهو كان خطوة لمكان أفضل.

انتقلت لهم منتصف شهر مايو، لم أكن ألعب بشكل منتظم بسبب توقف الكرة في مصر منذ شهر فبراير لذلك احتجت لوقت لأستعيد مستواي خصوصا وأن عناصر الفريق الهجومية كانت جاهزة فنيا.

ثم انتقلت لفريق يارو على سبيل الإعارة في منتصف الموسم. سجلت 4 أهداف وصنعت 3 خلال مشاركتي في 7 مباريات فقط.

وهنا استدعاني بوب برادلي لمنتخب مصر، وشاركت ضد جورجيا في مباراتي الدولية الأولى ثم مباراتي كوت ديفوار وغانا.

اللغة الفنلندية صعبة للغاية، اسمها "سُوامي" وليس لها علاقة بأي لغة نعرفها.

كنت أتواصل بالإنجليزية وهي اللغة الثانية في فنلندا.

في المحاضرات كان المدرب يلقي المحاضرة باللغة الفنلندية، على أن يقوم أحد اللاعبين بترجمة تعليماته باللغة الإنجليزية.

إدارة النادي رفضت أن أصوم في رمضان.

وأيضا أثناء قيادتي للسيارة قمت بكسر إشارة مرور "وده هناك كارثة"، الأزمة كانت في رؤية رجال الشرطة لي، لكني استطعت الهرب منهم لحسن حظي، ولم يستطيعوا اللحاق بي.

ابني يوسف وُلد هناك. حضرت عملية الولادة وهذا أفضل شعور يشعر به أي إنسان؛ لأنك تستقبل قدوم ابنك إلى العالم.

حصولي على الدوري مع هليسنكي، فاللقب اُحتسب لي لأنني شاركت معهم في 11 مباراة بجانب المباريات التي جلست فيها على دكة البدلاء.

كما أنني سجلت هدفا أنقذ يارو من الهبوط في أخر جولة من نفس الموسم.

وأيضا سجلت أسرع هدف في تاريخ الدوري بعد 11 ثانية فقط من إنطلاق المباراة ضد فريق ماريهام.

اللاعبون ملتزمون للغاية. لا خروج على النص على الإطلاق في أرض الملعب أو القيام بأمور غير رياضية.

هناك كل فرد سواء لاعب أو مشجع يعرف حدود واجباته.

الأكل، رغم وجود العديد من المطاعم الهندية واللبنانية.

يقومون بعمل نوع من المخبوزات الحلوة يشبه "الدنش"، طعمها كان شهيا لكني لا أتذكر اسمها.

كما يتناولون العيش مع الزبدة مع أي وجبة مثل استخدمنا للأرز والمعكرونة.

الأمان. هناك لا توجد سرقة، حتى وإن تركت باب منزلك مفتوحا.

أصدقائي كانوا يقولون لي (ماذا تفعل؟) حين أقوم بغلق الباب بالمفتاح بعد خروجي من المنزل.

لا يوجد شيء معين، لكن الشعب الفنلندي متحضر للغاية. طوال فترة إقامتي هناك لم يقم أي شخص بافتعال أي مشكلة معي.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط

لمطالعة الخبر على فى الجول

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة