«بيطري المنيا» يحرر 7 محاضر ذبح خارج المجازر بمركزي مطاي وسمالوطبسبب لعبهما أمام منزله وقت الحظر.. مقتل طفلين على يد جارهما بالدقهليةالنيابة تأمر بتشريح 3 جثث بينهم سيدة قتلوا طعنًا على يد مختل عقليا بالشرقيةمحافظ شمال سيناء يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية الأسبوع المقبلتحرير محاضر للأقماح غير المطابقة.. والمحافظات تواصل عمليات التوريد«صحة السويس» تعلن إصابة 18 شخصا بكورونا ليرتفع العدد لـ198 حالهإمام مسجد السيدة نفيسة: الوعي المجتمعي من أسباب النجاة (فيديو)«الأرصاد»: طقس السبت لطيف شمالاً حار جنوباً.. والقاهرة 29«ليبيا» و«غاز المتوسط».. أبرز مباحثات السيسي ورئيس قبرص في اتصال هاتفيرئيس «الوطنية للإعلام» يهنئ الاعلاميين بعيدهم السادس والثامنونتحويل 19 صيادًا قادمين من ليبيا للعزل في البحيرةوكيل «صحة الدقهلية»: ننفذ بروتوكول الوزارة لعلاج كورونا.. وبعض المرضى يرفضون الخروججامعة بنها تحصل على المركز 59 عالميا في تصنيف الجامعات العالمية 2020تاج الملك وأباجورة بلاستيك.. أحدث طرق المطاعم لإلزام الزبائن بالتباعد الاجتماعىاليوم العالمى للمشابك.. اعرفى تاريخها و 10 استخدامات مميزة غير نشر الغسيل.. صور«الجلدكي» أول عالم اخترعها.. «بوابة الأهرام» ترصد تاريخ ظهور الكمامة واستخداماتهاالتشكيلية لينا أسامة: إتاحة «ديناصورات منزلية» أون لاين ضرورة حتمية في زمن «كورونا» | صوررغم كورونا.. مبيعات رواية الأمريكية سوزان كولينز تصل لنصف مليون نسخةسامح فتحي: «بطل للنهاية» يحمل ملامح حياة فريد شوقي ويرصد أهم أفلامههيئة قناة السويس: تعديل مواعيد تشغيل المعديات والأنفاق والكباري العائمة اعتبارا من الغد

2352 عاما على تأسيس الإسكندرية.. الطريق إلي قبر كليوباترا السابعة في أحضان البحر | صور

-  
مسلات كليوباترا

في بداية شهر أبريل من عام 1931م، نشرت المدرسة العباسية ب الإسكندرية ، محاضرات عن نشأة مدينة الإسكندرية ، وعن الملكة كليوباترا السابعة، وعن الآثار الغارقة في البحر المتوسط، وأقدم الأحياء في المدينة العريقة ،التي تأسست كما يؤكد المؤرخون في شهر أبريل، بالتحديد 7 أبريل 332 ق.م، علي يد الإسكندر الأكبر.
تنشر "بوابة الأهرام" أهم مقتطفات من المحاضرات النادرة، التي يمر عليها الآن 89 عاما، والتي تظهر الكثير من المعلومات المهمة عن المدينة العريقة، وعن الملكة كليوباترا التي مازالت تشغل العالم، بسبب عدم التوصل لقبرها حتي الآن.
كما تطرح المحاضرة الكثير من التساؤلات، حيث أثبتت المحاضرة التي ألقاها مصطفي أفندي حسن حسني، بأن كليوباترا قتلت نفسها، ودفنت بالقرب من أنطونيو حبيبها، في قبر واحد بالقرب من معبد إيزيس علي شاطئ البحر.
تقول المحاضرة النادرة "اعتلت كليوباترا عرش مصر وهي في عمر ال16 سنة وكان زوجها وأخوها بطليموس الرابع عشر في العاشرة من عمره، ولما قام النزاع في روما بين يوليوس قيصر وبوميوس فر الأخير إلي مصر حيث قتل، وقد ذهبت كليوباترا مع يوليوس قيصر في رحلة للصعيد، وذهبت معه إلي روما، ولكن حين نشب النزاع بينه وبين مارك أنطونيو س ظلت علي الحياد، وقد أغرم بها أنطونيو س وتزوجها ورزقت منه بعدة أبناء، ومالبث أن قام النزاع بين أنطونيو س في الشرق وأكتافيوس في الشرق، وانتهي الصراع بهزيمة حبيبها في موقعة أكتيوم البحرية، وقد هربت كليوباترا وتبعها أنطونيو س، وظلا يتجرعان كأس الغرام والعشق مدة، حتي فاجأهما أكتافيوس مرة ثانية .
عبدالحكيم الصغيري ، مدير معبد دندرة بقنا أكد في تصريحات لــ"بوابة الأهرام" أن كليوباترا تم وضعها بالقرب من الآلهة المصرية حتحور إلهة العشق والجمال عند الفراعنة في معبد دندرة بقنا، مما يدل على جمالها الباهر الأخاذ، مؤكدا أن كليوباترا لاحقتها الأساطير والأكاذيب، ومنها أسطورة الأفعي، وكذلك قصة قبل إبحارها لزيارة مارك أنطونيو فى طرسوس، حيث تعمدت غمس أشرعة مركبها الملكى الذهبى بالعطر بحيث تصل رائحة عبيرها إلى الشاطئ قبل وصولها الفعلى بوقت طويل، مؤكدا أن ما قيل عن سيرتها يحتاج للدقة، حيث ظلت ملعونة في كتابات المؤرخين الرومان بسبب نضالها . كانت مسلة كليوباترا واحدة من المسلتين اللتين تعرضتا للسقوط، كما أوردت مجلة ذاكرة مصر الصادرة من مكتبة الإسكندرية ، حيث ظلتا ملقاتين علي الأرض في هليوبولس في القاهرة، إلي أن أمر الأمبراطور الروماني أغسطس بنقلهما وإقامتهما أمام معبد القيصرون، الذي أمرت كليوباترا بإنشائه تخليدا لذكري يوليوس قيصر، أو أبنها قيصرون في مدينة الإسكندرية ، ولقد دأب المؤرخون علي إطلاق اسم كليوباترا علي هاتين المسلتين، رغم أن نقلهما كان بعد وفاة كليوباترا السابعة. استمرت المسلتان في مكانهما ب الإسكندرية حتي سقطت إحداهما في عام 1301 بفعل زلزال ضخم، وبقيت الأخري قائمة موجودة علي شاطئ الميناء الشرقي وهو ما يمكن تحديده الآن بموقع ميدان محطة الرمل، حيث يقع شارع المسلة، وقد تم نقل المسلة بأمر من محمد علي باشا إلي لندن، وقصتها غريبة حيث استمرت في مكانها حتي عصر الخديو إسماعيل، حين اشتري يوناني قطعة الأرض التي عليها المسلة، وهدد بأسقاطها وتقطيعها، مما جعل لندن تعجل بنقلها، ووضعها علي ضفاف نهر التايمز. أما المسلة الثانية فقد ظلت قائمة باتجاه الميناء الشرقي إلي عام 1881م، حيث تم نقلها إلي الولايات المتحدة الأمريكية في رحلة استغرقت 15 شهرا، حيث وصلت إلي أمريكا في 5 يناير 1881م، وقد نصبت المسلة في مدينة نيويورك الأمريكية في حضور أكثر من 10 آلاف شخص في يوم 22 فبراير 1881م. تؤكد المحاضرة النادرة أن أنطونيو س حين خرج لمقابلة أكتافيوس جرح ونقل ل كليوباترا وهو يموت، أما هي فقد خرجت لملاقاة أوكتافيوس وحاولت بجمالها أن تستميله لكنه رفض، ولما رأت أن جمالها بدأ يزول حيث كانت في الأربعين من العمر قررت الانتحار، ودفنت مع أنطونيو س في قبر واحد بالقرب من معبد إيزيس علي شاطئ البحر، وهي بوابة معبد كان مكرسا لعبادة الآلهة الفرعونية إيزيس . يذكر أن وزارة الآثار المصرية أعلنت عام 2019م عن انتشال جزء حجري زنته تسعة أطنان من بوابة معبد قديم في الإسكندرية ، كان غارقا في مياه البحر الأبيض المتوسط، وكانت هذه البوابة الضخمة تشمخ في مدخل معبد إيزيس في مدينة الإسكندرية القديمة، ثم أصبحت جزءا من مجمع قصر الملكة الشهيرة كليوباترا ، قبل أن تغمره المياه في ميناء الإسكندرية . وقد أكدت وكالات الأنباء المحلية والعالمية أن الأثريين والغواصين استخدموا رافعة ضخمة لرفع البوابة التي تزن نحو تسعة أطنان ويبلغ ارتفاعها 7.4 أقدام، والتي كانت مغطاة بالطين والأعشاب البحرية عندما تم نقلها إلى الشاطئ. وقد كانت البوابة جزءا من مجمع القصر والذي شهد انتحار كيلوباترا ومارك أنطونيو بعد هزيمتهما أمام القيصر أوغسطين." أكتافيوس". .كانت روما من أعداء كليوباترا ومصر في ذلك الوقت، وقد كتب الرومان على عملاتهم التذكارية في ذلك الوقت عبارة "سقطت مصر وهي الجملة التي لم تكتب لأي دولة أخري"، كما يؤكد الدكتور خالد غريب رئيس القسم اليوناني والروماني بكلية الآثار بجامعة القاهرة، لافتا إلى أن الغموض هو سر جمال كليوباترا التي حكمت مصر لمدة 17 سنة، فهي اكتسبت خبرة كبيرة في إدارة شئون الحكم، في المرحلة التي خرج فيها أبوها من مصر إلى روما هاربا من ثورة السكندريين عليه، وبعد عودة أبيها ووفاته عام 48 قبل الميلاد شعرت تلك الفتاة الجذابة أن لها الحق أن تحكم مصر، لا أن تكون مجرد زوجة أو تابعة لأخيها بطلميوس الثالث عشر. وأوضح غريب لـ "بوابة الأهرام" أن كليوباترا لم تقتل نفسها بسم الأفعى، وإنما اختفت حيث ماتت ميتة الملوك، وأخفي قبرها حتى لا يستغل أسوأ استغلال من قبل الرومان الذين أصبحوا يمتلكون مصر، وربما تكون قد تم دفنها في المقابر الملكية، مؤكدا أن عدم الوصول لقبرها حتي الآن مازال لغزا.

مسلات كليوباترا
مسلات كليوباترا
مسلات كليوباترا
نص المحاضرة القديمة
نص المحاضرة القديمة
لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة