بنفيكا ينقض على صدارة الدوري البرتغالي رغم التعادل مع تونديلاأشرف صبحي: وزارة الرياضة تدرس الوضع القانوني لكيفية إعادة تبرعات الأهليستاندرد آند بورز 500 يغلق منخفضا ويوقف سلسلة 4 أيام من الصعودتباين بورصات الخليج بجلسة ختام الأسبوع..والأسواق الإماراتية تربح 9.3 مليار درهممصدر: أوبك قد تجتمع في 6 أو 7 يونيو بعد تعهد غير الملتزمين بتحسين الامتثالأسعار النفط تستقر مع انتظار السوق وضوحا بشأن تخفيضات إنتاج أوبكمستشفى قنا العام للحجر الصحى يحتفل بتعافي وخروج أول حالة كورونا.. شاهد"سلامتك أولا".. هيئة قناة السويس تدشن خدمات الاستعلام عن فواتير المياه بمدن القناة الثلاث إلكترونيًاخروج 4 متعافين جدد بمستشفى قها للحجر الصحي.. وتزايد أعداد المتعافين لـ253تسجيل 5 إصابات جديدة بكورونا من المخالطين بدمياطلمدة 11 ساعة.. مياه أسوان تعلن عن قطع الخدمة عن 10 مناطق مساء الغدبعد تجديد الثقة.. ننشر السيرة الذاتية لسكرتير عام محافظة قناحركة المحليات.. رؤساء المراكز والمدن داخل محافظة أسوان ..تفاصيلاستقرار حالة 14 مصابا بكورونا بمستشفى قها وتحويلهم للمدن الجامعية6 منافذ متنقلة لبيع مستلزمات الوقاية لمواجهة "كورونا" بالغربيةنائب محافظ الغربية يتفقد أعمال رصف طريق طنطا المؤدى للمنطقة اللوجستية.. صورصحة الشرقية: دعم مستشفيات فاقوس وبلبيس والصالحية الجديدة بمستلزمات وقائيةمستشفى قنا العام يحتفل بتعافى أول حالة مصابة بفيروس كورونا.. صورمحافظة القاهرة: السيطرة على حريق في مستشفى دار الشفاء في شارع رمسيس"تعليم مطروح": تمديد فترة استلام أبحاث صفوف النقل بالتعليم الفني حتى يوم 11 من يونيو الجاري

رحيل بلا وداع.. لحظات أليمة لدفن ضحايا كورونا "فيديو"

   -  

عرضت فضائية "العربية"، تقريرا للحظات أليمة لدفن ضحايا كورونا بدون حضور محبيهم والأكثر إيلاما حين لا يجدون لهم قبورا، مشيرا إلى أن الموت رغم قسوته، لكنه أصبح أكثر قسوة بسبب كورونا.

وقال لياندرو سانتوس شقيق متوفى بكورونا، من البرازيل: "اعتن بحياتك واهتم بأفراد عائلتك، الحياة هشة للغاية ويمكن أن تنتهى في أي لحظة حتى أننى لم أكن إلى جانبه لأقول له وداعا".والرحيل صامت بلا وداع هو مشهد متكرر في زمن كورونا، حيث إسماعيل عبد الوهاب أصغر ضحية للفيروس في بريطانيا، كان له المصير ذاته ودُفن دون حضور عائلته، وقال محمد من عائلة المتوفى: "فتى يبلغ من العمر 13 عاماً دون والدته أو أي أقرباء، على فراش الموت في اللحظات الأخيرة، من الصعب جدا استيعاب وفهم مدى الشعور، بالوحدة والحزن الذى الذى كان يعانيه "الطفل" في تلك اللحظة".وبالنسبة لآخرين، الصور كانت وسيلة الوداع الأخير، حيث وقالت ليندزى كيندال مديرة دار جنازة في نيويورك:"نحاولالتقاط أكبر عدد ممكن من صور الضحايا لإيصالها إلى العائلة، حتى يتمكنوا على الأقل من قول: هذا هو حبيبى".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة