دراسة أحوال للمصريين العائدين من الخارج ونجاح حقن المصابين بفيروس كورونا المستجد ببلازما المتعافين.. أبرز اهتمامات صحف القاهرةالأرصاد: أمطار خفيفة اليوم على البلاد ورياح محملة بالأتربة.. وارتفاع في درجات الحرارة غدالو مسافر بالقطار.. 4 خطوط متوقع تأخرها اليوم تعرف عليهاجزيرة يزرعها المتعدون.. متحدث الرى يعلن إزالة مخالفات ردم بدمياطالري: إزالة 71 مخالفة على ترعة نجع حمادي الغربية بأسيوطالري: تنفيذ 3 قرارات إزالة ببني سويف وتحويل 37 مخالفا للنيابة العسكريةبدءا من أبو قير.. وزيرة الصحة تتفقد مستشفيات خدمة مرضى كورونا في الإسكندريةأطباء: نقص هذا الفيتامين في الجسم يسبب مضاعفات كوروناأسعار النفط ترتفع 5% في انتظار محادثات أوبك+ لخفض الإنتاجألمانيا: تسجيل 407 إصابات جديدة بفيروس كوروناالفلبين ترفض تقريرًا أمميًا عن انتهاكها حقوق الإنسان: "استنتاجات خاطئة"ألمانيا: "مظاهرات صامتة" تنديدًا بمقتل الأمريكي جوروج فلويدكورونا: الصحة العالمية تغير موقفها وتنصح بارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامةبعد تغريدة ترامب.. فيسبوك تراجع سياساتها بشأن المنشوراتالكنيسة اليونانية الأرثوذكسية تنصح المسيحيين بتجنب اليوجا"رايس".. منصة إلكترونية من الفضاء لمراقبة تأثير "إغلاق كورونا" في أوروبا"رغم إصابتي بمرض مزمن، تعافيت من فيروس كورونا تماما""الناتو" يستعد لموجة ثانية مُحتملة من جائحة كورونافيروس كورونا: هل سيغير الوباء عالم التنظيف وتقنياته؟س وج.. لماذا سحب هتلر الجنسية من الروائى توماس مان ؟

ازدهار صناعة النعوش فى فرنسا بسبب «كورونا»

-  
العمال يرتدون الكمامات أثناء صنع النعوش

بينما أغلقت معظم الشركات أبوابها فى إطار إجراءات العزل العام التى تهدف لإبطاء انتشار فيروس كورونا، إلا أن مصنع النعوش فى بلدة جوسى بشمال شرق فرنسا يكابد لتلبية الطلبات والوفاء باحتياجات السوق.

وأعلنت فرنسا عن 60 ألف حالة إصابة بالفيروس و5387 وفاة حتى أمس الأول، وهى رابع أعلى حصيلة فى العالم، وقال إيمانويل جاريت مدير مصنع (أو.جى.إف) لرويترز: «نظرا للأحداث الجارية فإن الإنتاج سيزيد بمقدار 50 تابوتًا يوميًا.. نزيد العدد من 360 إلى 410». وتنتج المجموعة، التى تملك مصنعا آخر بالقرب من جبال الألب فى شرق فرنسا، نحو 144 ألف نعش سنويًا، ما يجعلها المنتج الأكبر فى البلاد، ويقوم المصنع فى جوسى بتصنيع 80 ألف تابوت من خشب البلوط والصنوبر للسوق الفرنسية، ولا يوجد نقص فى الخشب نظرًا لانتشار الغابات على مساحة نحو 60 كيلومترًا مربعًا من المنطقة المجاورة.

وتقع المدينة التى يبلغ عدد سكانها 1600 نسمة فقط بين باريس وشرق فرنسا، وهى مناطق تقع فى قلب التفشى وحدثت فيها أكثر من نصف الوفيات فى البلاد، وقال جاريت: «فيما يتعلق بالنشاط، من الواضح أن الطلب فى هذا المكان الآن هو الأقوى على الإطلاق». وفى المصنع، يجتهد الموظفون البالغ عددهم 120 موظفا فى تجميع النعوش التى تباع عادة مقابل سعر يتراوح بين 700 يورو و5000 يورو للتابوت الواحد.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة