النيل لحليج الأقطان: تسوية مديونية البنك الأهلي وسداد 25 مليون جنيهشكاوى من اختفاء السجائر المحلية وزيادة أسعارها.. وشعبة الدخان: جشع تجارأوبر: رحلات مجانية للفريق الطبي في 9 مستشفيات لمواجهة كوروناعكاشة: محفظة التجزئة المصرفية بالبنك الأهلي تبلغ 100 مليار جنيه لأول مرة بمصرالدولار يرتفع 5 قروش جديدة أمام الجنيه خلال تعاملات اليوم الثلاثاءتحت شعار «مكمّلين معاكم».. إليسا تحيي أولى حفلاتها الأون لاين الخميسالأهلي يرفع اسم تركي آل الشيخ من القائمة الفخرية لرؤساء شرف النادي.. 5 قرارات ناريةأول مسلم فى الكونجرس يقود تحقيقات قضية جورج فلويد.. فمن هو؟.. فيديوالسيسى يجتمع بمدبولى وعامر ويوجه بمواصلة اتخاذ الإجراءات لتحسين مؤشرات الاقتصادالبنك التجاري الدولي ينعى 2 من موظفيه توفيا إثر إصابتهما بـ«كورونا»إبراهيم محمود العربي رئيسا للغرفة الإسلامية بعد رحيل الشيخ صالح كاملالموضة تهزم كورونا.. أفكار جديدة لاستمرار صناعة الأزياء رغم الجائحة العالميةملتزمة وبتاكل بطيخ .. قرود المكاك تصطف فى تباعد اجتماعى بالهند .. صورعنوانها الحب والرومانسية.. شاهد أجمل 10 لـ محمود ياسين وشهيرةباريس جاكسون تتواجد من جديد مع المحتجين.. ماذا كتبت على اللافتة ؟بعد دخولها العناية المركزة.. ليلى علوى تطالب جمهورها بالدعاء لرجاء الجداوىوفاة الفنان على عبد الرحيم "سامبو شمس الزناتى" عن عمر 59 عامامنى ذكى وحسن الرداد وآخرين ينضمون لحملةBlackout Tuesday لدعم احتجاجات أمريكاطارق الجناينى يكشف كواليس إصابة والدته بفيروس كورونا وطريقة علاجهامى عمر تتضامن مع احتجاجات أمريكا: "لا للعنصرية.. نعيش كجنس بشرى واحد"

غريب في بلاد غريبة - محمد اليماني.. أذّن في مالطا

   -  
محمد اليماني - غريب في بلاد غريبة
غريب لأنه يخوض تجربة متفردة، وبلاد غريبة لأن المصريين لم يعتادوا اللعب في هذه الدوريات.

يقدّم سلسلة غريب في بلاد غريبة، ليست إعادة نشر لرحلات أنيس منصور إلى اليمن والكونغو الديمقراطية؛ وإنما للنبش في رحلات احترافية غير عادية للاعبين المصريين.

في هذه السلسلة، لن نسأل أبطالها عن تجاربهم في الدوري التركي أو الإنجليزي أو السعودي أو حتى الألماني، بل سنطير إلى مناطق أكثر غموضًا.

بطل هذه الحلقة هو محمد اليماني، أحد نجوم منتخب مصر للشباب 2001 الحاصل على برونزية كأس العالم، والذي احترف في صفوف فريق فلوريانا المالطي في الفترة ما بين يناير وسبتمبر لعام 2011.

ماذا حدث هناك؟ وكيف انتقل لهم؟ وما هي أصعب وأطرف المواقف التي مر بها؟ الإجابات على لسان اليماني جاءت كالتالي..

كيف احترفت في مالطا؟

أحد الوسطاء قدّم لي عرضا من فلوريانا ووقعت معهم كهاو.

لكني كنت سأحترف في مالطا أيضا قبل فلوريانا، لأن نفس الوسيط جاء بعرض من فريق حمرون، لكني لم أكن أمتلك تأشيرة "شنجن" فلم استمر، لكن بعد الحصول على التأشيرة وقعت لـ فلوريانا.

كيف تعاملت مع اللغة في مالطا؟

يتحدثون بالإيطالية وهناك قليلون يتحدثون بالعربية. لكن لم يكن هناك أي مشكلة، فأنا أتحدث الإنجليزية والفرنسية، وكنت استنبط ما يقولون وأفهمه "الدنيا كانت لذيذة"، أما مع المدربين فكنت أتحدث بالإنجليزية.

كما أن تواجد لطفي سعيدي حارس المرمى التونسي معي في الفريق سهل لي العديد من الأمور.

ما هي الأكلة الشعبية هناك؟

لم أتذوق الأكل المالطي. كنت أقوم بطبخ الأكل في منزلي أو أتناول البيتزا.

لكن في مالطا تذوقت "الكريب" لأول مرة. فهو شهي جدا سواء باللحوم أو بالشوكولاتة.

ما هو أصعب موقف تعرضت له؟

قبل نهاية الشهر بـ10 أيام واستلام الراتب، فقدت أموالي، وأنا لا أحب الاستلاف، فكانت فترة صعبة للغاية، حتى أنني أضطرت لاقتراض مبلغ من المال من المدير الفني وقمت بردهم بعد الحصول على راتبي الشهري.

وما هو الموقف الأجمل؟

كذلك علاقتي بالجماهير. ذات مرة ذهبت للتبضع من أحد المحلات، وكان صاحبها مشجعا لـ فلوريانا؛ فرفض أخذ أي أموال مقابل البضائع.

كانوا يحبوني للغاية.

ما أبرز إنجازاتك الكروية في تلك الفترة؟

لعبت معهم في الدور الثاني، وسجلت 5 أو 6 أهداف وحققنا لقب الكأس وأنهينا الموسم في المركز الثاني.

وماذا عن أحداث اليوم العادية؟

كنت أجلس في منزلي كثيرا، والتزمت دينيا وقمت بإطلاق لحيتي؛ حتى أنني كنت أقوم برفع الأذان في مالطا، تماما مثل المثل المصري الشهير :D

أكثر شيء كنت مفتقدا له؟

زوجتي وأولادي.

ماذا عن أغرب تقليد رأيته هناك؟

الشعب المالطي متدين، لذلك فاحتفالاتهم بالمراسم الدينية قوية للغاية. فهم يسيرون في الشارع ويحملون تماثيل خاصة بهم.

كما تتواجد التماثيل الدينية في كل مكان.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط

لمطالعة الخبر على فى الجول

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة