4 علامات إن مشاعره اتغيرت خلال العزل المنزلى.. يهرب من التواصل ولا يهتم بمظهرهرفع درجة الاستعداد القصوى في الزمالك.. تفاصيلESPN: مذبحة إدارية في برشلونةمصانع تجرى تعديلات على خطوط الإنتاج لديها لتصنيع المستلزمات الطبية والوقائيةالحبس أربعة أشهر لكورى جنوبى لخرقه قواعد الحجر الصحى مرتينتعرف على أعمال التطوير الجارية بمحيط متحف الحضارات بمصر القديمةعشان متروحيش للدكتور كتير ..اعرفى ازاى تتعاملى مع طفلك فى مرحلة التسنينوكيل صحة الغربية: توفير أماكن عزل لمصابى كورونا بجميع مستشفيات المحافظةتعرف على مصير الحصان المستبدل بتمثال مجدى يعقوب فى أشهر ميادين الشرقيةرئيس مدينة الزقازيق: إغلاق 30 محلا وتشميع منتجع سياحى لخرق الحظر خلال العيدرجاء الجداوي تتصدر تويتر.. تفاصيلعميد طب بني سويف: تخصيص دورين متكاملين بالمستشفى الجامعي لعلاج حالات كورونابعد رحيله.. تعرف على السيرة الذاتية للعالم الجليل عبد العزيز سيف النصرالقوى العاملة بالمحافظات تستعد لاستئناف العمل .. الأحداعتبري الأمر منتهي.. رئيس جامعة القاهرة يتكفل بتكاليف علاج كورونا لـ موظفة بالقصر العينى"قوى البرلمان": استمرار عجلة الإنتاج مسئولية مشتركة بين الدولة والقطاع الخاصنقابة التمريض بالشرقية: خمس ممرضات تعرضن للإصابة بفيروس كورونا خلال عملهنهل يجوز منح الطالب فرصة ثانية عند الرسوب فى البحوث؟.. الأعلى للجامعات يجيبغدًا.. 10 قطاعات مستثناة من قرار حظر التجوالحدث ليلاً| قفزة جديدة في عدد مصابي ووفيات "كورونا" وتحذير من الكمامت المغشوشة

وزير الأوقاف يقرر تمديد تعليق الجُمع والجماعات بالمساجد والزوايا والمصليات

   -  
الدكتور محمد مختار جمعة
كتب - محمود مصطفى:

قرر وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، تمديد تعليق إقامة صلوات الجُمع والجماعات بالمساجد، مع غلقها بشكل تام لحين زوال علة الغلق، من خلال التنسيق مع وزارة الصحة.

وأكد وزير الأوقاف، في بيان قبل قليل، أن مخالفة العمل بتعليق الجمع والجماعات في الظرف الراهن لحين زوال علة الغلق "إثم ومعصية، ومخالفة تستوجب المساءلة والمحاسبة".

وقال وزير الأوقاف إنه بناءً على ما تقرر من تعليق إقامة الجمع والجماعات، وغلق جميع المساجد والزوايا والمصليات غلقًا تامًا مؤقتًا في إطار تحقيق المقاصد الشرعية في الحفاظ على النفس التي أحاطها الإسلام بكثير من سياجات الحفظ والحماية.
وأضاف: "أكدنا أن دفع الهلاك المتوقع عن النفس البشرية أولى من دفع المشقة، فقد روى الشيخان الإمام البخاري في صحيحه والإمام مسلم في صحيحه واللفظ له عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: (أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ عَامَ الْفَتْحِ إِلَى مَكَّةَ فِي رَمَضَانَ فَصَامَ حَتَّى بَلَغَ كُرَاعَ الْغَمِيمِ - وهو موضع بين مكة والمدينة- فَقِيلَ لَهُ : إِنَّ النَّاسَ قَدْ شَقَّ عَلَيْهِمْ الصِّيَامُ، وَإِنَّمَا يَنْظُرُونَ فِيمَا فَعَلْتَ . فَدَعَا بِقَدَحٍ مِنْ مَاءٍ بَعْدَ الْعَصْرِ، فَرَفَعَهُ حَتَّى نَظَرَ النَّاسُ إِلَيْهِ، ثُمَّ شَرِبَ. فَقِيلَ لَهُ بَعْدَ ذَلِكَ: إِنَّ بَعْضَ النَّاسِ قَدْ صَامَ . فَقَالَ : أُولَئِكَ الْعُصَاةُ ، أُولَئِكَ الْعُصَاةُ)".

وتابع: "وإذا كان ذلك لمجرد دفع المشقة عن الناس فما بالكم بالعمل بالرخصة لدفع الهلاك المتوقع عنهم ؟ وإذا كان إجماع خبراء الصحة على أن التجمعات أخطر سبل نقل عدوى فيروس كورونا مع ما نتابعه من تزايد أعداد المتوفين بسببه فإن دفع الهلاك المتوقع نتيجة أي تجمع يصبح مطلبًا شرعيًا، وتصبح مخالفته معصية، فدفع الهلاك أولى من دفع المشقة، وإذا كان رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) قد بادر بنفسه إلى الأخذ برخصة الإفطار في السفر (وهو رسول الله الذي نهى أصحابه عن الوصال في الصوم فقيل له إنك تواصل، فقال (صلى الله عليه وسلم): (إنكم لستم مثلي في ذلك؛ إني أبيت يطعمني ربي ويسقين)، فقد أخذ (صلى الله عليه وسلم) برخصة الإفطار مع قدرته الشخصية على الصوم دفعًا للمشقة عن أمته وأصحابه الكرام، فما بالكم بدفع ما هو مؤد إلى الهلاك أو مسبب له ؟ إن الأخذ بالرخصة فيه أولى وألزم، بل هو واجب شرعي ومخالفته معصية".

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة