عرض الجزء الرابع من مسلسل La Casa de Papel .. اليومبسبب شبيهتها.. ياسمين عبدالعزيز تتصدر تريند جوجلاللهم لا يأتي رمضان إلا وقد أزلت عنا الوباء... أحدث رسالة من سمية الخشاب لجمهورها.. شاهدرانيا ياسين تحث جمهورها على البقاء فى المنزل.. شاهدعمرو يوسف ضيف أبلة فاهيتا في لايف من الدوبلكس.. اليومدعاء فاروق تشعل التيك توك بفيديو أم حمودةربى تعلم أنَّا ضعفاء.. هكذا غرد رامى جمال عبر تويترتخطي محنة كورونا.. ناجون يرون رحلة شفائهم من كوفيد ١٩طارق فهمي: الاتحاد الأوروبي سيشهد خروج بعض الأعضاء.. والصين ستتواجد بقوة في النظام الدوليهل تحرق الحكومة جثامين ضحايا كورونا؟.. اعرف الحقيقةالمتعافون من فيروس كورونا..هل يكونوا مصدر عدوى بعد الشفاءالحكومة توضح 8 حقائق حول كورونا.. وتنفي 7 شائعات.. انفو وفيديوجرافسعفان يتلقى تقريرا عن شفاء أول مصري أصيب بـ كورونا في إيطالياهل تستخدم وزارة الصحة لقاحي الدرن والحصبة للوقاية من كورونا.. الوزراء يردشفاء أول مصري من كورونا في إيطاليا.. وهذه رسالته لمصابي الفيروسمصائب كورونا.. الفلاحين: فدان البطاطس يخسر١٠ آلاف جنيه.. وتوقعات بارتفاع أسعار اللحوموزير القوى العاملة يتابع مستحقات مصريين توفيا طبيعيًا بالسعوديةوزيرة التخطيط: مصر رفعت ميزانيتها رغم اتجاه الدول للتخفيض بسبب كوروناالشطرنج المصرى يتحدى كورونا ببطولات أونلاين.. وإشادة من الاتحاد الدولىاللجنة الخماسية تصرف 6 ملايين جنيه للحكام نهاية الأسبوع المقبل

قرأت لك .. "العلاقات الدولية" مفهوم فضفاض.. كيف ذلك؟

-  
نقرأ معا كتاب "العلاقات الدولية: مقدمة قصيرة جدًّا" تأليف بول ويلكينسون ترجمة لبنى عماد تركى مراجعة هبة عبد العزيز غانم والذى صدرت ترجمته عن مؤسسة هنداوى.

تتطرق هذه المقدمة القصيرة إلى مجموعة متنوعة من القضايا المحورية اللازمة لفهم العلاقات الدولية الحديثة، بدءًا من السياسة الخارجية، ومرورًا بالقضايا المتعلقة بالسلاح والإرهاب، ووصولًا إلى قضايا البيئة والفقر فى العالم. 

يبحث بول ويلكينسون دور القوى العظمى، وتأثير المنظمات الكبرى كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتأثير الحركات العرقية والدينية فى جميع أنحاء العالم، بهدف توضيح كيفية تشكيل هذه العوامل لطريقة تفاعل الدول والحكومات.

هذا الكتاب المواكب لمستجدات العصر لا غنى عنه لكل من يسعون إلى تكوين وجهة نظر جديدة تساعدهم على فهم الأحداث الجارية فى عالم يزخر بالصراعات والاضطرابات السياسية.

يقول الكتاب:
مفهوم العلاقات الدولية مفهوم فضفاض للغاية، فهو فى استخدامه الحديث لا يشمل العلاقات بين الدول فحسب، بل يشمل أيضًا العلاقات القائمة بين الدول والمنظمات من غير الدول؛ مثل الكنائس ومنظمات الإغاثة الإنسانية والشركات متعددة الجنسيات، والعلاقات القائمة بين الدول والمنظمات الحكومية الدولية؛ كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وسوف أستخدم فى هذه المقدمة القصيرة جدًّا هذا المفهوم الفضفاض لمادة العلاقات الدولية.

تُدَرَّس مادة العلاقات الدولية فى جامعات عديدة، مقترنة فى كثير من الأحيان بمنهج العلوم السياسية، أو متضمَّنَة فيه، إلا أننى أرى أن محاولة علماء السياسة أن يفرضوا نوعًا من أنواع الاحتكار على مادة العلاقات الدولية هو أمر غير قابل للتطبيق ولا الاستمرار؛ فالدارس الجاد للعلاقات الدولية يجب أن يتحلى ببعض المعرفة بالتاريخ والقانون والاقتصاد الدوليين، إضافةً إلى السياسة الخارجية والسياسة الدولية.

وقد كانت تلك الطبيعة المركَّبة ومتعددة التخصصات لمادة العلاقات الدولية هى التى جعلت من البحث عن نظرية عامة فعالة للعلاقات الدولية "مهمة مستحيلة" ولا يعنى هذا أنه لا توجد نظريات جزئية أو محدودة قيِّمة يمكن تطبيقها على جوانب بعينها من تلك المادة (على سبيل المثال: ثمة مجموعة من النظريات المفيدة فى مجالات التنمية الدولية، والحد من الأسلحة، والدورات التجارية، وسباقات التسلُّح)، بيْد أنَّ مدراس الفكر الرئيسية التى توضع على أساسها نظرية عامة فى مجال العلاقات الدولية لم تثبُت بأى شكل علمي، بل إنها تمثِّل طرقًا لفهم العلاقات الدولية، أو صورًا تشبيهية أو نماذج تَلقى قبول المقتنعين بها؛ لأن تلك هى الطريقة التى يفضلون رؤية العالم بها. ويمكن القول إنَّه إذا ساد نهج بعينه من نُهُج تفسير العلاقات الدولية بالقدر الكافي، فقد يصبح مُرضيًا فى حد ذاته. وأحد الأمثلة الجيدة على ذلك هى النظرية الواقعية فى العلاقات الدولية، التى يمكن القول إنها ما زالت أكثر المدارس الفكرية تأثيرًا فى مجال العلاقات الدولية على طرفى المحيط الأطلنطى.


لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة