أكذوبة العقلليست نهاية العالم.. ما بعد كورونا والوباءالزمالك يطالب «صبحى» بحل أزمة مستحقاته من الجبلايةسمير عثمان: لن أقبل منصب رئيس لجنة الحكام في عهد اللجنة الخماسيةشوبير يكشف كواليس استبعاد عمرو وردة من المنتخبعضام الحضري : لم أعلن اعتزالي ولازلت قادر على العطاءعصام الحضري : الجهاز الفني للمنتخب أبلغني بأنني الحارس رقم 3 بأمم إفريقياعصام الحضري يكشف موقف غريب مع شريف إكرامي بأمم افريقياعصام الحضري : واجهت العديد من الأزمات مع جميع حراس منتخب مصرعصام الحضري : محمد الشناوي لم يجبرني على الاعتزالأحمد شوبير يهاجم اتحاد الكرة السابقالزمالك يقرر تعيين زوجة الراحل علاء علي بالنادي وتوفير معاش شهرياتحاد الكرة ينعي رئيس نادي أهناسيافيديو كارثى.. تجمعات وقت الحظر فى بشتيل تهدد بانتشار كوروناخطورة عدم الالتزام بالحظر.. حدث كروى شعبى قد يتسبب في انتشار الكورونا بمصرالزراعة: لجان تفتيش على منافذ بيع المبيدات للتأكد من سلامة المنتج المطروحاليوم.. محاكمة 271 متهمًا في قضية "حسم 2 ولواء الثورة"رغم الحظر.. سقوط فتاة من أعلى كوبري البدرشين (صور)بطريقة كوميدية.. إسعاد يونس توجه رسالة هامة للشبابفيديو .. أنوشكا شارما تحلق شعر فيرات كوهلي من داخل الحجر الصحي

أحمد زكي حاول الانتحار من أجلها وأعلنوا وفاتها مرتين.. حكايات هالة فؤاد

-  
كتب - بهاء حجازي:

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنانة الراحلة هالة فؤاد، والدة الفنان هيثم أحمد زكي وطليقة الفنان أحمد زكي وابنة المخرج أحمد فؤاد، التي مثلت حالة فنية خاصة، فقد كانت صاحبة وجها ملائكيا وطلة استثنائية، لا يمكنك إلا أن تتعاطف مع الشخصية التي تؤديها، عمر فني قصير، لكنه مليء بالأعمال المهمة، فهي إيمان في اللعب مع الشياطين، وهي بطلة فوازير المناسبات، وفتحية في حارة الجوهري، ودليلة في المليونيرة الحافية، وصديقة معالي زايد في السادة الرجال، وغيرها من الأعمال الفنية المهمة.

ونرصد لكم في هذا التقرير حكايات هالة فؤاد:

- الحياة الشخصية

تزوجت الفنانة هالة فؤاد من الفنان أحمد زكي في 1983، وأنجبا ابنهما هيثم في 1984، ثم انفصلا بعدها بشهور قليلة، ليتربي هيثم بينه وبينها، ثم تزوجت للمرة الثانية من الخبير السياحي عزالدين بركات وأنجبت ابنها رامي.

علاقتها بهيثم ابنها

هيثم مواليد 1984، وهالة فؤاد رحلت وهيثم بعمر التاسعة في سنة 1993، لذا لا يجمعهما سوى 9 سنوات فقط، وحرصت هالة على توثيق علاقتها بهثيم في لقاء تليفزيوني نادر.

وقالت هالة: "هيثم يمتلك طاقة سهر كبيرة للغاية، وليس له مواعيد خاصة في الاستيقاظ، إلا أنه حينما يستيقظ كان على المنزل بأكمله أن يستيقظ تلبية لرغباته، وفي حال كنت أشعر بالتعب أو الإرهاق لم يكن يسمح لي باستكمال نومي، وهو ما يدفعه في بعض الأحيان إلى سكب الماء على وجهي من أجل إجباري على الاستيقاظ، ذلك الأمر الذي استقبله بكل حب تلبية لرغبته".

وأضافت: "لدي أورج للعزف، لكني لا أجيد العزف عليه بشكل كامل وأحول بعض الألحان الخاصة بالأغاني إلى كلمات مناسبة لهيثم"، وغنت جزءا من أغنية "يا حسن يا خول الجنينة" التي صارت كلماتها تقول "يا هيثم يا حلو يا جميل يا هيثم.. يا حبيب مامي وبابي ادلع يا هيثم.. يا حبيب جدو وتيته روح قلبي يا هيثم".

الوفاة

بعد زواجها من عزالدين بركات، أًصيبت هالة فؤاد أواخر عام 1990، بجلطات متلاحقة إثر ولادة نجلها الثاني رامى، وبعدها قررت أن ترتدى الحجاب وتعتزل التمثيل نهائيا، وكان آخر أعمالها الفنية "اللعب مع الشياطين"، والذي عُرض بعد اعتزالها في عام 1991، وتفرغت لحياتها الزوجية إلى أن تم تشخيصها بسرطان الثدي، وتوفيت في 10 مايو 1993.

تأثير خبر رحيلها على أحمد زكي

حكى الماكيير محمد عشوب في برنامجه "ممنوع من العرض"، واقعة سماع أحمد زكي لخبير رحيل هالة فؤاد، مشيرا إلى أن أحمد زكي حاول الانتحار عند سماع خبر وفاتها.

وسرد عشوب القصة منذ بدايتها، قائلة: "مرضت هالة بعد انفصالها عن أحمد زكي، وذهبت لمستشفى النيل البدراوي لعمل فحص شامل، واتصلت بي وقالت (ادعيلي يا محمد، ادعيلي ربنا يشفيني)".

وتدهورت حالة فؤاد بعدها بشكل كبير، حتى أتاه خبر وفاتها من شقيقها هشام فؤاد، وذهب عشوب لحي الخليفة، حيث يقوم زكي بتصوير أحد أفلامه داخل عمارة هناك، وووجد أمامه المنتج محمد السبكي، منتج الفيلم، وكان يجلس على مقهى أسفل العمارة، فسأله عن أحمد زكي، وقال للسبكي: "في خبر وحش أوي.. هالة فؤاد ماتت".

وسمعت الفنانة ليلى صابونجي (كانت تشارك في الفيلم) كلامهما، ومن صدمتها اتجهت سريعًا إلى الفنان أحمد زكي وقطعت التصوير، وأخبرته وهو في أعلى العمارة بخبر وفاة هالة فؤاد، قائلة وهي تصرخ وتبكي: "أحمد، البقية في حياتك، هالة ماتت يا أحمد".

ولولا لحق السبكي بأحمد زكي لألقي بنفسه من أعلى العمارة، وظل زكي يصرخ قائلا: "أنا اللي قتلتها، أنا اللي موتها".


أعلنوا خبر وفاتها مرتين

في أثناء تواجد هالة فؤاد في المستشفى لتلقي العلاج، فوجئت بوفاة والدها المخرج أحمد فؤاد، لتدخل في غيبوبة متقطعة، ونُشر خبر وفاتها في الصحف، ثم تم تكذيب الخبر، وبعدها بشهور توفيت فنشر خبر وفاتها ، ليتم نشر خبر وفاتها مرتين.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة