"الفيشاوي يطبخ وميرهان حسين ترقص".. مواهب نجوم الفن في العزل المنزليبالفيديو.. طرح بروموهات "تيمون وبومبا" لأحمد فهمي وأكرم حسنيهل يعالج لقاح السل مرضى فيروس كورونا؟كورونا ليس أسوأ كابوس للاقتصاد العالمي.. 6 أزمات ضربته أحدها بسبب حرب أكتوبرتجاوزت 2000.. وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتضاعففي أول تصريح.. الفاتيكان: البابا وأقرب مساعديه لم يصابوا بكوروناوزير الأوقاف يقرر تمديد تعليق الجُمع والجماعات بالمساجد والزوايا والمصليات4 إجراءات جديدة من "حماية المنافسة" لتنظيم العمل بالجهازالاتحاد يوضح لمصراوي حقيقة التفاوض لضم حسام عاشورملف السبت..الأهلي يوافق على سفر معلول.. ورسالة جديدة من آل الشيخعصام الحضري: صلاح خاض مباراتي السعودية وروسيا مصابًالاعب أسوان يكشف.. مفاوضاته مع الزمالك وأمل العودة إلى الأهليالمجلس الأعلى للجامعات: لا صحة لإلغاء امتحانات الفصل الدراسى الثانىالتعليم: إعلان مقررات الترم الثانى للبحث والشهادات العامة الأسبوع الجارىجونسون فى رسالة للبريطانيين من الحجر: ابقوا فى منازلكم.. القادم أسوأالأوقاف: تمديد تعليق الجمع والجماعات بالمساجد والزوايا والمصلياتميناء الإسكندرية يستقبل أكبر حجم واردات بقيمة 2 مليار فى 2019النيابة تتسلم التحريات حول "كتعة الأزبكية "المتهمة باستئجار طفلة من أسرتها للتسولالتحفظ علي كمامات ومستلزمات طبية قبل بيعهم بالسوق السوداء بالإسكندريةمصادر: لا صحة لشائعة سيدة بعدم وجود أمن بإحدى مناطق الجيزة

«زي النهارده».. وفاة الثائر السوري سلطان باشا الأطرش 26 مارس 1982

-  
سلطان باشا الأطرش، أحد قادة ثورة سوريا الكبرى - صورة أرشيفية

في قرية القريّا في محافظة السويداء في سوريا، وفى الخامس من مارس 1891 ولد سلطان باشا الأطرش سليل عائلة الأطرش الدرزية الشهيرة وأدى الخدمة العسكرية في رومانيا، وبعد عودته اتصل بالحركات العربية فصارت القرياّ معقلا للمناضلين الملتحقين بالثورة العربية في العقبة وكان في طليعة الثوار الذين دخلوا دمشق سنة 1918، ورفع العلم العربى فوق مبنى البلدية بدمشق.

منحه الملك (فيصل الأول) لشجاعته لقب (أمير) عام ١٩١٦، وقدعرض الفرنسيون عليه الاستقلال في حكم الجبل وتأسيس بلد مستقل بمحافظة السويداء فرفض.عارض سلطان إنشاء الدولة الدرزية عام ١٩٢١وفى السابع من يوليو ١٩٢٢اعتقل الفرنسيون أدهم خنجروهو لبنانى احتمى بدار سلطان الأطرش هرباً من الفرنسيين فقام سلطان على رأس قوة من رجاله بالاشتباك مع الفرنسيين في معركة تل الحديد ١٩٢٢ التي انتصر فيها وأسر جنود فرنسيين.

ووافق الفرنسيون على إطلاق سراح أدهم خنجر مقابل إطلاق أسراهم ولكنها أعدمت أدهم ودمرت منزل سلطان الأطرش. فلجأ هو والثوار إلى الأردن وعادوا بعد سنتين إلى الجبل إلى أن انطلقت الثورة من جبل الدروز حيث شملت سوريا كلها وجزءاً من لبنان،ثم جاءت معركة الكفر حيث هاجم الثوار صلخد في ٢٠يوليو ١٩٢٥ وأحرقوا دار البعثة الفرنسية فانطلقت في اليوم نفسه حملة فرنسية إلى الكفر وتمركزت حول نبعها.

أرسل سلطان إلى نورمان مبعوثاً لينصحه بالانسحاب فأجابه بالرفض،وهدد سلطان بالقبض عليه هو وأعوانه وأنه بانتظاره على أحر من الجمر فقام الأطرش بهجوم خاطف على الفرنسيين ولم تدم أكثر من نصف ساعة ودخل الثوار بين الفرنسيين وقتل نورمان قائد الحملة وفى ٢٣ أغسطس عام ١٩٢٥ أعلن سلطان باشا الأطرش الثورة رسمياً ضد الفرنسيين، فانضمت دمشق وحمص وحماة ونواحيها إلى الثورة.

قاد الأطرش العديد من المعارك الناجحة ضد الفرنسيين، كان منها معركة الكفر والمزرعة ومعارك الإقليم الكبرى، ومعركة صلخد، والسويداء وغيرهاعرض الفرنسيون على سلطان باشا الأطرش الاستقلال بالجبل وتشكيل دولة مستقلة يكون هو زعيمها مقابل وقف الثورة لكنه رفض بشدة مصراً على وحدة سوريا.

عاد سلطان باشا الأطرش إلى سوريا في ١٨ مايو ١٩٣٧ بعد توقيع المعاهدة السورية الفرنسية عام ١٩٣٦ واستقبل استقبالاً شعبياً هائلاًوقد أجبرت هذه الثورة فرنسا على إعادة توحيد سوريا بعد أن قسمتها إلى أربع دويلات: دمشق، وحلب، وجبل العلويين، وجبل الدروز. تفرغ في أواخر حياته للنشاط التنموى والاجتماعى إلى أن توفى «زي النهارده» في ٢٦ مارس ١٩٨٢، وحضر جنازته أكثر من مليون شخص.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة