لاتينوس - ديلفين الإكوادوري.. بومة صارت رمزا وأزمة القمصان بسبب وفاة والزلزالكتاب في البيت - أنا دروجبا (6).. نهاية جميلة لرحلة تشيلسي.. وحكاية صورة غريبة مع ميسيميلان يؤجل عودة اللاعبين للتدريبات في انتظار قرار السلطات الإيطاليةمحمد مجدي يكشف لـ في الجول تشخيصه بعد سلبية تحليل كوروناخليك في البيت - علي زين ولعبة الأسئلة.. مباراتان لا ينساهما وأصعب ما واجه في الاحتراف بـ فرنسامختار مختار لـ "لاعبى الإنتاج الحربى" : بلاش حلويات .. الكيلو بـ1000 جنيهعلى أنغام هتحدى نفسى وهنسى يأسى..كهربا يبدأ يومه بالجرى على الكورنيشمحمود الونش لاعب الزمالك يحتفل بعيد ميلاد نجله..صورالزمالك يُبعد "عواد" عن حسابات الرحيل بسبب "أبو جبل"اتحاد الكرة: سمير عثمان خارج حساباتنا فى رئاسة لجنة الحكامالزمالك يُقرر رحيل "سيسيه" نهاية الموسم بسبب "ملايين" العروض الخارجية"كلنا لابسين فى الحيط".. رامي عاشور بطل الاسكواش يغنى لكورونا.. فيديوشباب القنطرة يشاركون فى تعقيم معديات الأفرادرؤساء مدن الإسماعيلية يتابعون تنفيذ قرارات الغلق والحظرالسيطرة على حريق بمحالات القيصرية في أسوانالنفط ينهي تعاملات الأسبوع متراجعًا 5% مع تراجع الطلب بسبب كوروناتراجع طفيف لأسعار الذهب العالمية بنهاية الأسبوعفي ذكرى ميلاد سعاد أحمد.. عاشت حياة مأساوية وكانت سببا في اكتئاب زوجهاأحمد كامل يتصدر ترند يوتيوب بـ «قصاد بابك» ..فيديوديانا كرزون تتصدر تريند جوجل.. تفاصيل

حكومة الفخفاخ تحصل على ثقة البرلمان التونسي

-  
إلياس الفخاخ رئيس الحكومة التونسية المكلف

وافق البرلمان التونسي، الخميس، على منح الثقة لحكومة ائتلافية يقودها إلياس الفخفاخ بعد مشاحنات سياسية استمرت شهورا وعطلت جهود البلاد لمواجهة المصاعب الاقتصادية.

وبعد نقاش ماراثوني استغرق أكثر من 14 ساعة حصلت حكومة الفخفاخ على ثقة 129 نائباً مقابل 77 حجبوا ثقتهم عنها، بينها امتنع نائب واحد عن التصويت، حسب «سكاي نيوز».

وتعهد الفخفاخ بأن الحكومة الجديدة، ستكون لجميع التونسيين، بكل اختلافاتهم، وبين أن حكومته «منفتحة على كامل الطيف السياسي» وتضم قيادات حزبية وشخصيات مستقلة.

وكان الفخفاخ أعلن، الأربعاء الماضي، تشكيلة معدلة لحكومته، عن تلك التي أعلنها قبل أيام، والتي رفضتها حركة النهضة.

وأسند رئيس الحكومة المكلف وزارات السيادة إلى شخصيات مستقلة وهم القاضية ثريا الجريبي (العدل) والمستشار القانوني في رئاسة الجمهورية هشام المشيشي (الداخلية) وعماد الحزقي (الدفاع) وسفير تونس السابق بسلطنة عمان نور الدين الريّ (الخارجية).

وكانت حكومة أولى برئاسة الحبيب الجملي، الذي رشحته حركة النهضة، فشلت في 10 يناير في نيل ثقة مجلس النواب.

وعجز السياسيون منذ انتخابات أكتوبر 2019 على التوافق على حكومة مما عمق الأزمة في البلاد، وزاد الشعور بالضيق لدى التونسيين الذين يعانون من وضع اقتصادي صعب، وفي 20 يناير تم تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة وفقا لما يقره الدستور.

وقال مسؤولون إن صندوق النقد الدولي بانتظار الحكومة الجديدة لبدء مناقشات حول المراجعة السادسة من قرض لتونس. وتحتاج تونس حوالي 3 مليارات دولار من تمويلات أجنبية في 2020.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة