إصابة ممرضة في بني سويف بـ فيروس كورونا.. وسلبية عينات 35 حالةالمجلس القومى للمرأة وشباب مرسى علم يعقمون الشوارع لمواجهة كوروناأجانب ينظفون شواطئ سفاجا خلال فترة إغلاقها .. شاهدبعد وفاة حالة.. وقف العمل باستقبال مستشفى أسوان الجامعي للتعقيمانعكاسات كورونا في حلقة نقاشية افتراضية بمكتبة الإسكندريةشاهد.. حالة اشتباه بـ كورونا في قرية محمد صلاح بالغربية.. ووالد اللاعب يتبرع بـ مستلزمات التعقيم.. شاهدتطهير المنشآت العامة ووسائل المواصلات توزيع ملصقات بسفاجا ورأس غاربصيانة أعمدة الإنارة ودفن كابلات الكهرباء بشوارع مدينة رأس غاربمحافظ الدقهلية يبحث مع مديري المديريات سبل رفع الأداءإقالة مدير مستشفى الصدر بدمياط بسبب الإهمال في التعامل مع حالات كوروناهل ينقل الذباب والبعوض فيروس كورونا؟.. "الصحة العالمية" تجيبالنيابة تأمر بإيداع والدة الطفلة "ساجدة" مستشفى العباسيةجريمة وقت الحظر.. تفاصيل مقتل مسنة على يد طالب "علشان 5 علب سجاير"البرازيلى روبينيو يكشف سر فشل انتقاله إلى تشيلسى عام 2008عالم فيروسات يكشف طريقة مبتكرة لعودة الدورى الألمانى3 أسباب تجعل «إيكاردى» خارج حسابات باريس سان جيرمانوفاة والدة بيب جوارديولا بفيروس كوروناروما يستهدف التعاقد مع ماريو جوتزهمانشستر سيتي يعلن وفاة والدة جوارديولا عقب إصابتها بـ«كورونا»رياضية مصرية تتبرع لـ«تحيا مصر» من داخل الحجر.. ومناشدة من وزير الشباب والرياضة

نقيب المأذونين: تحاليل ما قبل الزواج شكلية فقط ولابد من تفعيلها.. فيديو

   -  

قال إسلام عامر، نقيب المأذونين، إنه كمأذون كل ما يفعله هو تطبيق القانون فقط، وليس له علاقة بالتحاليل التي يجريها الزوجين قبل عقد قرانهما، مشيراً إلى أن تلك التحاليل شكلية، ولا تُجرى بشكل فعلي، وإنما هي مجرد حبر على ورق، وأن المأذون ينفذ قواعد دينية وتعليمات تنفيذية لأنه تابع لهيئة قضائية، ولا يتم عقد زواج إلا في وجود شهادة طبية من المستشفى أو المركز الطبي أو الوحدات الصحية وليس للمأذون أي علاقة بها، وأن القانون ليزمه بوجود تلك الشهادة الصحية لإتمام الزواج.

وأضاف نقيب المأذونين، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي ببرنامج "التاسعة" الذي يُعرض على القناة الأولى المصرية، أن كل التحاليل التي تُجرى هي مجرد ورق فقط مقابل دفع مبلغ مادي، ولكن بشكل فعلى لا تتم تلك التحاليل، مشيراً أنه منذ إنشاء المأذونيات، لابد أن يقر الزوجان من خلوهما من الأمراض المُعدية، وهو قانون قديم لابد من الالتزام به، ولكنه الآن أصبح إجراء شكلي، حيث يتم استخراج تلك الشهادة لتوجيهها لأكثر من جهة.

وأوضح نقيب المأذونين، أنه ليس من المنطق أن يحصل على صورة العريس والعروسة ويتوجه إلى المركز الطبي والمستشفى ويطلب إجراء تحليل لهما، وإذا كان هناك لوم على أحد، لابد أن يُلام من يستخرجوا تلك الشهادات دون إجراء التحليل، ولابد من معاقبة من يتحايل على القانون.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة