قبل شم النسيم.. حملة مفاجئة تضبط كمية من أسماك الفسيخ داخل محل بالدقيإزالة 24 حالة تعد على أملاك الدولة في الواحاتشهادات للبيع على فيسبوك.. ضبط طالب بدرجة مزور في الشرقية"بيقطعوا بانجو في البيت".. ضبط شخصين بحوزتهما 2.5 كيلو في الدقهليةفيديو يقود الشرطة لـ 4 أشخاص خرقوا حظر التجوال في أسيوطأرشيف الرياضة (6).. "جوزيه فضّل الموت على اللعب لصفوف بنفيكا"ميسي يعلق على شائعات انتقاله إلى إنتر ميلانالسلع متوفرة.. المصيلحي يستعرض استعدادات وزارة التموين لشهر رمضانبرلماني يطالب الحكومة بالتوسع في إجراء تحاليل الكشف عن "كورونا"رئيس الوزراء يتابع آليات صرف منحة العمالة غير المنتظمةمن 13 حتى 16 أبريل.. الحكومة تعلن آليات صرف منحة "العمالة غير المنتظمة"الحكومة تخطر البرلمان بتشكيل لجنة مراجعة الحسابات الخاصةأعلى من العام الماضي.. وزير التموين يعلن عن أسعار توريد القمح المحليبرلمانى: لا مجال للفساد واستغلال "كورونا" في البناء على الأراضي الزراعيةرحلة علاج انتهت بكورونا.. مصراوي يتتبع خط سير مريضة المبرة بين 7 مستشفياتغدًا.. بدء عمل منافذ "أهلا رمضان" في السلاسل التجارية والمجمعات الاستهلاكيةبرلماني: الزيارات الميدانية للرئيس دليل على تعامل الدولة بحسم للتصدي لكوروناموتى كورونا.. مشاجرة في المقابر بسبب جثة متوفى .. فيديوخالد عبد الغفار: المستشفيات الجامعية تقف خلف وزارة الصحة لمواجهة كوروناالصين تعتمد عقارا يابانيا لعلاج فيروس كورونا.. فيديو

وزير البترول: ترسيم الحدود ساهم في نهوض القطاع ونتطلع لجذب الاستثمارات الأجنبية

-  
طارق الملا أثناء حضوره فعاليات حزب مستقبل وطن

قال طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن ترسيم الحدود ساعد بشكل كبير على النهوض بقطاع البترول مرّة أخرى من خلال العديد من الاكتشافات، أبرزها «حقل ظهر» إذ تمكنت مصر من طرح أول مزايدة عالمية، بفضل ذلك.

وأضاف «الملا»، خلال لقاءٍ بحزب «مستقبل وطن» الثلاثاء، أن نجاح قطاع البترول في التوصل إلى اكتشافات حقول الغاز الجديدة، لم يأت من فراغ؛ بل من خلال توفير الدعم الحقيقى، مستدركًا: «لم تكن أيادى الدول مرتعشة تحت أي ظرف من الظروف.. وهذه الاكتشافات ما كانت لتحدث لولا السرعة في التنفيذ واتخاذ القرار».

وأشار «الملا» إلى أن قطاع البترول شهد تحديات كبيرة، لكن الوزارة واجهتها من خلال مجموعة من المعايير التي كان لها الفضل في نهوضه مرّة أخرى؛ تمثلت في جذب الاستثمارات الأجنبية، وترشيد الدعم على المنتجات البترولية، وتحرير سعر الصرف، في إطار الإصلاح الاقتصادى أيضًا، لافتًا إلى أن عدم تحرير سعر الصرف كان له أثره السلبى في عزوف المستثمرين عن الاستثمار في مصر، وتعاظم المشكلات التي تواجههم. واستعرض «الملا»، خطة «البترول» وأبرز الأزمات التي تواجهها وبالتحديد مع الزيادة السكانية التي تتطلب في المقابل زيادة في استهلاك الطاقة، إذ إن الوزارة قامت بدور كبير لتخطى هذه التحديات، والتى تمثلت في زيادة مصروفات الدعم، ما نتج عنها مشكلات عديدة، تعاظمت خلال الفترة من 2011 لـ 2013، مردفًا: «الرؤية والاستراتيجية التي تم وضعها اعتمدت على ورش عمل بمشاركة الشباب العاملين في القطاع، لتحقيق الاستفادة المثلى من جميع الثروات المعدنية لمصر حتى يصبح قطاع البترول نموذجًا يحتذى به في جميع القطاعات للتطوير والتجديد.. هذا التعديل والرؤية والاستراتيجية للوزارة لم تكن في الشكل الهيكلى فقط، ولكن من خلال تنمية الكوادر البشرية، وسياسات السلامة، وزيادة الوعى، لأن هناك مرافق في الوزارة تعمل في منشآت هامة، ما استوجب ضرورة تنمية الكوادر البشرية للتعامل معها».

وفيما يخص التشابكات مع القطاعات المختلفة، أوضح وزير البترول أن هناك سياسة جديدة للتعامل مع هذا الملف تتمثل في تصحيح التسعير، وهذا الأمر نتج عنه ترشيد الاستهلاك، إذ تستطيع هذه القطاعات سداد ما عليها من مديونيات لقطاع البترول، وهذا ما بدأ يؤتى ثماره على أرض الواقع خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى جدولة مديونيات بعض القطاعات، بعد تصحيح سياسة التسعير للطاقة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة