استبيان بأكاديمية البحث العلمي: 45% يعتقدون أن تفشي فيروس كورونا سببه انتقال الوباء من الحيوان إلى الإنساننسألكم الدعاء.. كريم عفيفى ينعى والد على ربيعوبعدين بقى.. إنجى خطاب تنشر صورة من داخل منزلهاهل نجح ضغط شركات الإنتاج؟ جدل كبير في تونس بعد عودة تصوير المسلسلاتشاهد.. "الفتوة" و"لما كنا صغيرين" على الحياة في رمضان 2020الحجار وأليس فى بلاد العجائب ضمن فعاليات الثقافة بين ايديكتعرف على القائمة شبه النهائية لـ مسلسلات رمضان 2020أول ظهور لـ نبيلة عبيد بـ الكمامة الطبية.. شاهدجنازة والدته بالتزامن مع كورونا.. المخرج معتز التوني يتصدر جوجلمهرجان قابس يقدم دورته الثانية للجمهور عبر الإنترنتسمية الخشاب ترقص على "بالحلال يا معلم" عبر تيك توك.. فيديوتركيا: 98 وفاة جديدة بفيروس كورونا والإجمالى 1006بحث صينى: خفاش حدوة الحصان المسئول عن نقل كورونا للعالممصطفى بكرى: جلسة البرلمان فى 29 من الشهر الجارى ستراعى الضوابط الصحيةبريطانيا تعلن أكبر حصيلة وفيات لكورونا في يوم واحدصور.. الأمن ينجح فى فُض تجمع المواطنين لأداء صلاة الجمعة بالرحابفيديو.. قبل ساعة من حظر التجول.. هدوء بشارع التسعين فى التجمع الخامس بالاتجاهينحبس عاطل بتهمة ترويج المخدرات فى شبرا 4 أيامسقوط عاطل فى فخ الشرطة قبل ترويجه أقراص مخدرة بالجيزةحبس مسجلين خطر لسرقتهما مشغولات ذهبية من السيدات فى حدائق القبة

من يدير الكرة المصرية؟!

-  

ظروف طارئة منعتنى من الكتابة خلال الأسابيع الماضية .. وكنت أتمنى أن أعود للكتابة عن أحداث كروية مبهجة تسعد كل المصريين .. خاصة أننا كان لدينا بوادر أمل كبيرة فى إصلاح حال ملف الإدارة الكروية فى مصر بعد أن استطعنا منتصف العام الماضى باقتدار تنظيم بطولة الأمم الأفريقية للكبار.. وبغض النظر عن نتائجنا المخيبة للآمال فيها إلا أن التنظيم وانتعاشة وجود الجماهير فى المدرجات كان كلمة السر فى ذلك الأمل الذى ملأ القلوب.. وزادت تلك الآمال مع تنظيم بطولة الأمم الأفريقية تحت 23 سنة والتى تأهل من خلالها منتخبنا الوطنى إلى أوليمبياد طوكيو 2020 وشهدت نفس الأجواء الجماهيرية المبهجة فى المدرجات والتى ابتهج بوجودها كل المصريين .. ومعها جاء تأهل ناديا القمة الأهلى والزمالك إلى دورى المجموعات فى بطولة أفريقيا للأندية الأبطال .. كل الأحداث الجميلة التى شهدتها شهدتها الساحة الكروية خلال تلك الفترة كانت كفيلة لأن تمنحنا الكثير من بوادر الأمل فى الأجواء الكروية  من شوائب الفتن التى تحيط بملف إدارة الكرة من جانب .. للأسف اعتقد الكثيرون أن إقالة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبو ريدة هو الحل الأمثل لإعادة ترتيب دفتر أحوال الكرة فى مصر .. ونسى كل هؤلاء أن أزمة الكرة المصرية لا علاقة لها بأسماء أشخاص بعينها .. الأزمة الحقيقية هى إدارة الكرة .. أو بالتحديد إدارة الرياضة فى مصر وقوانينها ولوائحها كلها لأجل أهداف ومصالح يستفيد منها ومن خلالها فئة بعينها تسيطر على الأجواء الرياضية فى مصر.. وفى كرة القدم نتعامل فى ملفها بمنطق " شالو ألدو .. حطو شاهين .. ألدو قال منتش لعبين" منطق لا يسمن ولا يغنى أى إصلاح فى ملف إدارة الكرة المصرية .. للأسف هذا الأسلوب الهش فى تطبيق نظام ولوائح المسابقة الكروية هو السبب الرئيسى فى وصولنا لهذا الحال المخزى فى الأخلاق الكروية .. !! لا أحد يحترم أو يعترف بالقرارات التى تتخذها اللجنة  الخماسية المنوط بها إدارة الكرة .. الكل يعترض على أى قراراتها .. بدءا من المسئولين بالأندية .. مرورا بالإعلام وصولا  للجماهير فى المدرجات .. واللجنة المؤقتة برئاسة  عمرو الجناينى تعيش حالة من الحيرة والقلق والخوف عند اتخاذ اى قرار .. إذا اتخذت قرارا فى صالح الأهلى تعرضت للقيل والقال من إعلام  البيت الأبيض .. وإذا كان القرار لصالح الزمالك تعرضوا لنفس سيل الاتهامات من إعلام القلعة الحمراء .. وإذا لم يكن هذا أو ذاك جاء الخوف من الانتقاد والاتهامات من الجماهير عبر وسائل التواصل الاجتماعى .. وهذا لأننا نضع اللوائح والقوانين ولا نطبقها .. نضع نظام مسابقة ولا نلتزم به .. وهذا الأمر يجعلنا نكرر الأخطاء ونعيش الكثير من الأزمات التى أودت بأخلاقنا الرياضية والإنسانية وجعلتنا نفتقد إلى متعة وجمال الأداء في الملعب.. وإلى افتقاد حسن الأدب والأخلاق فى التعامل بشكل عام وليس داخل المستطيل الأخضر وحده .. ومباراة السوبر بين ناديي القمة الأهلى والزمالك وبعدها مهزلة إنسحاب الزمالك المفاجئ الاثنين الماضى من أمام الأهلى دون مراعاة لأي لوائح وقوانين أو حتى احترام لجماهير الكرة هما خير مثال على حالة العشوائية الكروية والأخلاقية التى نعيشها فى مصر .. ولكى نتجاوز تلك المرحلة علينا أن نضع حلولا سريعة وقريبة وحلولا أخرى للمدى البعيد.. تلك الحلول ملخصها بكل بساطة هى وضع منظومة ولوائح تلتزم بها كل الأندية من كبيرها إلى صغيرها .. والأهم تحديد مسئولية إدارة الكرة .. هل الأندية ؟! أم الجماهير .. أم اتحاد الكرة سواء كان منتخب أو معين .. أم جهات أخرى لا نعلمها ؟! من الأخر نعرف من يدير .. وتحدد المسئوليات .. والتزام الجميع بالقرارات .. نتخطى كل الأزمات .

لمطالعة الخبر على صدى البلد