بورصة وول ستريت تقفز وسط علامات مشجعة بشأن فيروس كوروناخروج مسلسل هيفاء وهبي من موسم رمضان 2020رامي جمال يروج لـ مفاجأة جديدة.. تفاصيلدي بنت مسكينة وأنا وقفت معاها.. حمادة هلال يثير الجدل بسبب سماح كوبايةرامي جمال يحرج محمد رمضان بسبب مسلسل البرنس.. شاهدبوسي شلبي تحتفل بعيد ميلاد مي نور الشريف.. شاهدمحمد منير يطالب جمهوره بالالتزام بقرارات الحكومة في مواجهة كوروناأخبار الفن | الموت يفجع الفنان معتز التوني.. وكنزي عمرو دياب وشقيقتها تشعلان السوشيال ميديا بوصلة رقصبعد توجيهات الرئيس السيسي.. إزالة 3022 تعديًا على أملاك الدولةحقوقية تطالب بالتوعية فى دور الرعاية من فيروس كورونامكاتب أبو العينين تشارك فى تنظيم صرف المعاشات بالجيزة .. صوربسبب كورونا.. تأجيل انتخابات التجديد النصفى لنقابة أطباء الأسنان لـ 7 مايو المقبلالأنبا إرميا ناعيا الأرشيدياكون موريس رزق: لم يعوقه شيء عن عمل الخيرأكثر من 100 حالة وفاة بسبب كورونا في مصر.. بدايتها سائح ألماني وتستمر بالمصريينبالأغاني والتورتة.. رجال الشرطة يحتفلون بعيد ميلاد نجل الشهيد أحمد عبدالمقصود.. شاهداهم الاخبار: كورونا يدمر العالم.. انهيار أمريكا وتركيا.. وقرارات جديدة فى مصرسيشكل خطرًا على صحة المشاركين.. للمرة الأولى منذ ٣٠ عاما إلغاء أسبوع المياه العالمي في السويدجمارك الطرود البريدية تحبط 9 محاولات تهريب لمواد مخدرة.. صورناصر ماهر : طريقة لعبى لا تشبه عبد الله السعيدنادى طنطا : عقود اللاعبين سارية ولا مساس بمستحقاتهم

سائق «مبارك» عن حياته الشخصية ومعاملته لزوجته: «قطة ناعمة جدًا» (فيديو)

   -  

«مُعاملة خاصة كانت تتلقاها سوزان مُبارك»، كلمات لخّص بها حيدر أبو الفتوح، سائق الرئيس الأسبق محمد حسني مُبارك- الذي رحل عن عُمر ناهز الـ92 عامًا- كيف كان يتعامل مع زوجته بالسنوات الأولى من حياته العسكرية.

ذاك السائق عاصر مشاهد تجمع الراحل بوالدته، مُسلطًا الضوء على أقرب الهوايات والممارسات اليومية إلى قلبه، إذ لازم «مُبارك»، حوالي 8 سنوات، بداية من عام 1968-1975، وبشكل شبه يومي.

وأوضح «أبوالفتوح» أبرز سمات «مُبارك»، وهي قدرته على الاستماع بإصغاء إلى الآخرين، مُفضلًا الرياضة والأكل «أكتر حاجة بيحب يعملها»، إذ اختار رياضة الأسكواش لتكون وسيلته في الاستمتاع بأوقاته، مع الميل إلى الركض لأكثر من كيلو في وقت قصير، ويحكي أنه كان «يركض 4 كيلو ولم نكن نقدر على اللحاق بمُبارك»، وبفعل طاقة الراحل وتفضيله الركض انصرف السائق عن تدخين السجائر بمفرده ودون دفع الرئيس الأسبق لـ«حيدر» نحو امتناعها.

وعلى مستوى حياته الأسرية، كان «مُبارك» يعتني بزوجته بطريقة لفتت أنظار «حيدر»، قائلًا ببرنامج عبر فضائية «صدى البلد»، منذ سنوات: «سوزان هي امبراطورة من الأول.. وكان يقولي لي: بعد ما توصلني ارجع للهانم.. كان يجيد مُعاملة زوجته بدرجة غريبة»، ووصف السائق معاملته لزوجته: بـ«أعتبرها قطة ناعمة جدًا»، وخلال فترات قيادته سيارة «مُبارك» لاحظ بشاشة وجه والدته الراحلة، فرآها صاحبة «وجه سمح»، مُشيرًا إلى أنه حينما تراها تتوقع أن أولادها أبناء ناجحين.

في المقابل، كشف مدى تدليله ابنه الأصغر جمال منذ نعومة أظافره، نافيًا شائعات تدليل الزوجة سوزان لجمال، بدرجات تفوق الراحل، قائلًا: «جمال كان دلّوعة جدًا.. هو كان مشاغب لذا حاولت أن تهتم به، أما علاء فكان لا يرد على الأسئلة بسهولة حتى إذا استمع للمناقشات لساعات، لكن جمال كان مُباغتا ويهوى النقاش». ولفت حيدر إلى أنه لم يستمر في خدمة «مُبارك» بعدما سعى إلى تغيير مساره باستكمال التعليم، فتفرقا وكانت نهاية العمل مع الراحل.

انتهت حياة الرئيس الأسبق بالساعات الماضية، وينتقل جثمانه إلى مثواه الأخير، بعد وعكة صحية تعرّض لها مؤخرًا، مُختتمًا مشوارا من العمل الرئاسي والعسكري، إذ ولد «مُبارك» بمحافظة المنوفية، وتحديدًا كفر المصيلحة.. تخرج في الكلية الجوية في 1950، وترقى بالمناصب العسكرية حتى وصل إلى منصب أركان حرب القوات الجوية ثم قائدًا للقوات الجوية في إبريل 1972، وقاد القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر 1973، وتولى حكم مصر في 14 أكتوبر 1981، لمدة اقتربت من الـ30 عامًا، حتى تنحى عن السلطة في 11 فبراير 2011 بعد ثورة يناير.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة