لعنة الفراعنة بين الحقيقة والأسطورة.. قصة مومياء فتحت مجالا للطب في مصر | صورمصرع شقيقتين وإصابة أخرى إثر تناولهن وجبة غذائية مسممة بقرية في أسيوط3 قرارات لنيابة العامرية بعد ضبط مصنع مستلزمات طبية غير مطابقة.. تعرف عليهارفض دعوى إلزام زوجة بـ"بيت الطاعة" بعد ثبوت إجبارها الإنفاق على زوجها وأسرتهانفوجراف.. الداخلية تضبط 392 قطعة سلاح بينها جرينوف ورشاشاتإحالة عاطلين بتهمة الشروع فى قتل عامل لسرقته فى الزاوية الحمراء للجناياتضبط 14 قطعة سلاح خلال حملة أمنية بمركز الغنايم بأسيوطأمن الجيزة يواصل التحريات لكشف غموض العثور على جثة طفل بجوار ترعة المريوطيةبعد إيداع حيثيات بيت المقدس.. 5 معلومات عن واقعة الهجوم على كمين المنصورةباعوا ضمائرهم .. ضبط 19 ألف كيلو أرز مجهول المصدر بالقاهرةالوطنية للصحافة: توافر مستلزمات إنتاج الصحف القومية ستة أشهرصفحة مصر ضد كورونا تدعو المصريين لترديد النشيد الوطنيلـ فتواه بتعليق صلوات الجماعة.. رئيس باكستان يشكر الإمام الأكبر للحد من خطر كوروناغدًا.. عرض عظة الأحد لـ البابا تواضروس على أربع قنوات فضائيةرئيس إتحاد النحالين العرب يناشد رئيس الوزراء باستثناء نقل خلايا النحل من قرار الحظرننشر حصاد مجلس الوزراء الأسبوعي .. لقاءات .. اجتماعات .. قرارات .. انفوجرافؤتجاهلا لفيروس كورونا.. مواطنون يتجمعون أعلى كوبرى أكتوبر.. شاهدالزراعة توافق على استيراد 196 طن لحوم وعجول تسمين استعدادًا لرمضانالهدوء يسود شوارع المعادى .. والتزام المحلات بالإغلاق .. شاهدتناولوا «مكرونة بالسم».. مصرع فتاتين وإصابة شقيقتهما في أسيوط

المعلومات الكاملة حول انقطاع الأقباط 55 يوما عن اللحوم

   -  
الكنيسة القبطية الارثوذكسية-أرشيفية

ساعات قليلة وتفتح الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أبوابها لإستقبال المصلين لتعلن مع دقات أجراسها بدء الصوم الأقدس المعروف بالصوم الكبير نسبة لفتراته التي تصل إلى 55 يومًا يمتنع خلالها الاقباط عن تناول اللحوم ومشتقات الألبان أو الأسماك.

وكغيرها من الطقوس والمناسبات المسيحية يتفرد الصوم الكبير ببعض السمات الخاصة فهو بمثابة عمليه ترميم لنفس الإنسان القبطي وفرصة التوبة و الإيمان فعلى الرغم من تعدد المناسبات القبطية، ويختلف عن غيره من الأصوام المسيحية ولى رأسهم صوم الميلاد، ويعود تاريخ هذا الصوم إلى العصر الرسولي بحسب وتم اعلانه رسميًا كصوم معترف به من قِبل مجمع نيقية عام 325.

إقرا ايضًا:

سفر يونان.. أبرز قراءات الكنيسة القبطية خلال صوم نينوى

تتعدد مسميات هذا الصوم في الكنيسة الارثوذكسية فيعرف بـ صوم الاربعين"، و "صوم السيدي" نسبة لقيام السيد المسيح بهذا الصوم، و "صوم الأقدس"و، أحد العبادات التى صنفتها الكنيسة القبطية بالدرجة الأولى وفقًا لتقسيمات العبادات المسيحية درجات، ويتخلله ثمانية آحاد لكل منها اسم من بينها وأحد السعف وأحد اليعاذر.

يتضمن الصوم الاقدس عدة أسابيع يستهل بصيام أسبوع الاستعداد والتجربة، ويلحقه الأربعين يومًا المقدسة، التي صامها المسيح ، بالإضافة إلى أسبوعين  آخرين في آخر أيام الصوم من أجل

(السعف والقيامة) ويتوسط هذا و ذاك 4 أسابيع  يُعرفون  بـ"قلب الصوم" ولُقب بهذا الاسم نظرًا لأن هذه الأيام تحمل قصصًا مرتبطة ببعضها البعض, وهم (أحد الابن الضال –أحد  السامرية –أحد المخلع – أحد المولود أعمى) ، وهى أشبه بالفصول الأربعة لقصة دينية روحية يذكرها الأقباط خلال فترات الصوم من أجل اكتساب العِبر والمبادئ القيمة.

إقرا ايضًا:

تعرف على آحاد الصوم الكبير في الكنيسة الأرثوذكسية

ويختتم الصوم الأخير بما يعرف بـ أسبوع الآلام أو الجمعة العظيمة، ولهذا الأسبوع مكانه وطقوس خاصه إذ يعيد تذكير أبناء الكنيسة بأحداث سيرة المسيح في أرض القدس ويحرص مسيحو العالم على الحج إلى الاراضى المقدسة في هذه الفترة، وتستمر الكنيسة والحجاج في التوافد في هذه الفترة حتى  تعلن الكنيسة بإنتهاء الصوم بقيام طقس "سبت النور".

لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة