المستفيدون من تكافل وكرامة.. 5 فئات محرومة من منحة الـ500 جنيهبعد تسارع العالم لشرائها.. طلب إحاطة لإنتاج أجهزة تنفس صناعي وأَسِرَّة لمواجهة "كورونا"أسوةً بالبنوك.. برلماني يطالب بتأجيل سداد قروض جمعيات رجال الأعماللمساندة مَن أُصيبوا في رزقهم.. برلماني يطالب رجال الأعمال بدعم مبادرات الحكومة"الهجرة" و"الطيران" تنسقان لعودة 37 مصريًا عالقين بتونس بسبب كوروناعبر إطفاء الأنوار وإنارة الشموع.. تعليم القاهرة تشارك ساعة الأرض 2020ساعات صديقة وطرق دفع.. ما عدد ساعات عمل عداد الكهرباء بعد نفاد الشحن؟"وضعوا له كمامة".. تمثال الكاتب الجالس يثير جدلا على فيسبوك8 استخدامات خاطئة للكلور.. إحداها تصيب بأعراض تشبه كورونا وأحيانا الوفاةمتابع لدرة: انتي علاج لـ"كورونا".. والأخيرة تتوقع انتهاء الأزمة بعد أسبوعينالليلة.. أصالة تطل على جمهورها بـ"لايف" عبر "إنستجرام"فيديو| كيف تقضي هيفاء وهبي فترة العزل المنزلي؟بالصور- دلال عبد العزيز بـ"كمامة" سوداء في جنازة جورج سيدهمالداخلية: ضبط 571 قضية تموينية وغلق 73 نشاطا تعليميا للحد من انتشار "كورونا"كشف ملابسات واقعة سرقة مشغولات ذهبية من مسكن أحد المواطنين بأسيوط.. وضبط مرتكب الواقعة"أمن القاهرة" ينقل سيدة مسنة لتلقي العلاج بأحد المستشفياتالقبض على المتهمين بالنصب على المواطنين بزعم توفير إعانات مالية لهم"العدل" تعلن استمرار تعليق نظر الدعاوى بالمحاكم لأسبوعين جديدينضبط تشكيل عصابى تخصص فى سرقة العيادات والمعامل الطبية بالقاهرة والجيزةالأمير وليام وزوجته كيت يحثان على الاهتمام بالصحة النفسية لمواجهة كورونا

الدالاي لاما يحتفل بمرور ثمانين عاما على زعامته الروحية لبوذييي التيبت

   -  
الدالاي لاما يلوح لأتباعه في مدينة بودغايا الهندية

دارامسالا- (أ ف ب):

يحتفل الدالاي لاما السبت بمرور ثمانين عاما على اختياره زعيما روحيا لبوذيي التيبت، المهمة التي أدى الجزء الأكبر منها في المنفى، تحت الضربات المتواصلة للصين.

ولن تجري احتفالات في هذه المناسبة، كما أعلن مكتب الدالاي لاما الذي ألغى تجمعا لأتباعه كان مقررا في مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

ومنذ 1959 يتحدث الزعيم البوذي إلى رفاقه التيبتيين المقيمين في المنفى، من مدينة دارامسالا الهندية على سفح جبال الهيمالايا.

وقد خفف الدالاي لاما الرابع عشر حائز نوبل للسلام في 1989، الذي كان نشيطا جدا، من وتيرة تحركاته مؤخرا وكان أدخل في ابريل إلى المستشفى لإصابته بالتهاب رئوي. لكن مكانته تهتز بسبب التأثير المتزايد للصين والإجراءات الانتقامية التي تفرضها على الذين يحاولون التقرب من الزعيم البوذي المسن.

وتتهم بكين الدالاي لاما (84 عاما) بالسعي إلى تقسيم الصين وتعتبره "ذئبا بثوب كاهن".

والدالاي لاما واسمه لامو دوندوب، ولد في السادس من يوليو 1935 لأبوين مزارعين على تلال شمال شرق التيبت. وكان في السنة الثانية من عمره عندما وصلت بعثة تبحث عن زعيم روح جديد للتيبت.

وبما أنه تمكن من تحديد أشياء كانت تعود إلى الدالاي لاما الثالث عشر الذي توفي في 1933، اختير ليخلفه. وقد فصل عن عائلته ونقل إلى دير ثم إلى لاسا حيث تلقى تعليما دينيا وفلسفيا في أجواء تقشف، قبل أن يعلن الدالاي لاما الرابع عشر في 1939.

وفي 1950 عندما كان في الخامسة عشرة من العمر، نصب على عجل رئيسا لدولة التيبت بعد دخول الجيش الصيني إليها. وعلى الرغم من جهوده لحماية التيبتيين، اضطر للهرب في 1959 إلى الهند المجاورة على أثر القمع العنيف من قبل الجيش الصيني للمتظاهرين التيبتيين.

ومنذ ذلك الحين يسعى الدالاي لاما على رأس حكومة في المنفى، إلى التوصل إلى تسوية مع الصين كانت ترتكز أولا على مطلب الاستقلال الذي تحول تدريجيا على مر السنين إلى مطلب حكم ذاتي أوسع.

ويدرك الناشطون البوذيون وبكين على حد سواء أن وفاة أشهر كاهن بوذي في العالم يمكن أن توقف المساعي لحكم ذاتي لهذه المنطقة الواعقة في الهيمالايا.

وعلى الرغم من كل المصاعب يبقى الدالاي لاما الشخصية المعترف بها في العالم رمزا لاستقلال التيبت المنطقة التي أصبحت في 1951 إقليما صينيا.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة