مقترح برلماني بإذاعة خطبة الجمعة ببث مباشر لاستمرار الوعظ الدينيرئيسا فيورنتينا وتورينو: الدوري الإيطالي لن يستكمل على الأرجحميدو: الحضري لم يقصد التقليل من قيمة الزمالك.. وهو رمز للنجاح يحتذى بهبعد استفاقته من الغيبوبة.. أياكس يفسخ عقد عبدالحق نوريشاهد لوحة حديقة الربيع المسروقة من متحف هولندى.. واعرف سعرهااللى عنده كاميرا يجيبها.. هكذا ناشد متحف لوحة فان جوخ المسروقة السكان المحيطينتأجيل الجمعية العمومية لنقابة الفنانين التشكيليين بسبب كورونا12 معلومة عن برج إيفل فى باريس فى ذكرى انتهاء أعماله الإنشائية منذ 131 عاماأول شى تسويه إذا خلص الحجر.. شوف المصريين والعرب هيعملوا إيه × 6 فيديوهاتبيع العقارات من خلال جولات افتراضية على الإنترنت بعد تفشى الكورونافيها حاجة حلوة.. شباب الدرب الأحمر يتحدون المشاهير بشنط الخيرالمصيلحي: صرف التموين مستمر طوال أبريل.. ولا داعي للتكدس أمام المنافذفي مارس.. سيارات جديدة تراجعت أسعارها حتى 17 ألف جنيهقدامى الأهلى يطالبون فتحى بتجديد عقدهانتشار فيروس "كورونا" يحبط خطة ليفربول للاحتفال مع جماهيره بلقب البريميرليجمدافع الأهلي يواصل تدريباته البدنية"توتي" يتوقع عدم استئناف الدوري الإيطاليأياكس أمستردام يفسخ عقد عبدالحق نوري بعد إفاقته من غيبوبة طويلةرئيس برشلونة: ميسي وافق فورا على تقليص راتبهأوروبا تسلم معدات طبية إلى إيران عبر آلية انستكس للمقايضة التجارية

الرئيس التونسي: سيتم حل البرلمان حال حجبت الثقة عن حكومة الفخفاخ

-  
الرئيس التونسي قيس سعيد- صورة أرشيفية - صورة أرشيفية

استقبل رئيس تونس قيس سعيّد بعد ظهر الاثنين، رئيس البرلمان راشد الغنوشي ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد.

وأشار رئيس تونس، في بيان، مساء الاثنين، خلال هذا اللقاء إلى أن تونس تمر بفترة دقيقة معربا عن الثقة بقدرة الجميع على تجاوز الأزمة القائمة، واعتبر أن نص الدستور واضح بهذا الخصوص، وأن الفصل 89 هو الذي يجب أن يطبق في ما يتعلق بتكوين الحكومة، مؤكّدا على وجوب الاحتكام للدستور وحده وتجنب التأويلات والفتاوى غير البريئة ولا القائمة على أسس علمية، ونبّه من خطورة تجاوز الدستور باسم الدستور.

وذكّر بمفهوم حكومة تصريف الأعمال في العديد من التجارب المقارنة، موضحا أنه بمجرد تسلّم البرلمان الجديد لمهامه تصبح الحكومة التي كانت قائمة حكومة تصريف أعمال أي أن صلاحياتها تصبح محدودة وتقتصر على ضمان الأمن العام وتسيير المرفق العمومي والسهر على تطبيق الاتفاقيات المبرمة وغيرها، كما أنها تصبح غير مسؤولة سياسيا وترتيبا على ذلك لا يمكن للمجلس الحالي سحب الثقة منها.

وتوجه رئيس الجمهورية برسالة طمأنة للتونسيين والتونسيات مفادها أن الدولة ستستمر بمرافقها الأساسية، سواء منح المجلس النيابي ثقته للحكومة التي سيقع تقديمها أم لا، وذكّر بأن رئيس الدولة هو الضامن لاستمرارية الدولة ولعلوية الدستور.

وجدّد تأكيده على أن الدستور هو المرجع مبينا أنه إذا لم تحصل الحكومة التي سيتم تقديمها الى البرلمان على الثقة فسيقع حل البرلمان واللجوء الى الشعب فهو صاحب السيادة يمنحها لمن يشاء ويسحبها ممن يشاء وله الكلمة الفصل، داعيا الجميع الى تحمل المسؤولية في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة المليئة بالتحديات.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة