خبيرة أبراج: انحسار كورنا في 28 يونيو.. والصين ستتكشف العلاج"الموت في البيت" .. شهادات من دفتر الأحزان لضحايا كورونا فى إيطالياالتصوير في موقعين بنفس الوقت.. محمد سامي يسابق الزمن للانتهاء من البرنسأخبار الفن.. محمد رمضان يحرج نجوم الفن بسبب كورونا.. ريهام سعيد تخسر ريم البارودي بسبب أحمد سعدشاهد.. مصطفي شعبان في إطلالة جديدةسيرين عبد النور تواجه كورونا بـ عيد الشعنينههكذا تقضي رجاء الجداوي أوقاتها في الحجر الصحي.. شاهدليلى عبدالمجيد: أتمنى تعميم ظهور الضيوف عبر الإنترنت على كل البرامجإيتيدا تتيح مجمعات إبداع الإلكترونية.. وتؤكد: مستعدون لدعم الفائزين في تنفيذ نماذج المنتجاتأهم الأخبار.. عاصفة ترابية تغطي سماء القاهرة والجيزة.. السيسي يوجه بسرعة الكشف الطبي على العاملين والمرضى بمعهد الأوراممايا مرسي: طبيبات وممرضات مصر يخضن حرباً ضروساً ضد وباء كورونااستقلال الصحافة: حالة الانقسام داخل الصحفيين انعكست سلباً على مصالح الأعضاءمحمد بن راشد يصدر مجموعة من القرارات والتسهيلاتوفد الاتحاد الأوروبي بالقاهرة ينشر فيديو لجهوده في مكافحة الألغام بالعلمين ومرسى مطروحمدبولي يلتقي وزيري الداخلية والتنمية المحلية ومحافظي القاهرة والجيزة ومديري الأمنلمواجهة مخاطر كورونا.. صناع الخير توزع كراتين مواد غذائية بالفيومأيمن نصري: اللاجئون في دول العالم يعيشون ظروفًا صعبة إضافية بسبب كورونافيورنتينا يعلن تحول عينات ثلاثي الفريق من فيروس كورونا إلى سلبيةالزمالك يصرف راتب "شهر" للاعبين فى فترة توقف "كورونا"إنبى يُجدد رفضه للصفقات التبادلية خلال ميركاتو الصيف

تصريح مفاجئ من «بن سلمان» عن المتورط باغتيال رفيق الحريري عام 2005

-  
صورة أرشيفية بتاريخ 10 يونيو 2005 لرئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. - صورة أرشيفية

قال الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، إن رفيق الحريري، رئيس وزراء لبنان الأسبق، كان قائدًا وطنيًا، لافتًا إلى أن اغتيل من قبل ميليشيات إيرانية ضاقت ذرعًا به.

وكتب الأمير السعودي تغريدة مفاجئة على «تويتر»، قال فيها: «استشهد قبل 15 عاماً رفيق الحريري. كان قائداً وطنياً مصلحاً، قاد مسيرة اعادة الإعمار وتحقيق الاستقرار في وطنه وابتعث الآلاف من ابناء شعبه من مختلف الطوائف. اغتالته ميلشيات الغدر الإيرانية التي ضاقت ذرعاً به وبمشروع النهضة الوطني الذي كان يدافع عنه، فهي لا تعرف إلا ثقافة الدمار».

وتابع قائلا: «رحل رفيق إلى جوار ربه، وستبقى رؤيته ومشروعه الوطني الذي يصبو لتحقيق الاستقرار والازدهار والتعايش في مواجهة مشاريع الميليشيات الطائفية التي لا تؤمن بالوطن ولا كرامة المواطن».

يذكر أن رفيق الحريري قتل بانفجار قنبلة خلال مرور سيارته بأحد شوارع العاصمة اللبنانية، بيروت في الـ14 من فبراير 2005.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة