الأرصاد: ارتفاع طفيف في حرارة الجو اليوم.. والعظمى بالقاهرة 26 درجةقواعد الجنازات الصحية فى زمن كورونا والإجراءات الوقائية أثناء حضورهادراسة طبية: فقدان حاستى "الشم والتذوق" أبرز أعراض كوروناننشر أماكن 312 منفذًا للإصلاح الزراعى لتوفير السلع الغذائية بسعر مخفضانتهاء ثامن أيام حظر التجوال.. وإعادة الانتشار الشرطى فى السابعة مساء"مستثمرى بنى سويف" تتواصل مع "الكهرباء" لتقسيط فاتورة مارس للمصانعأحمد جمال يحتفل مع جمهوره بعيد ميلاده على إنستجرامبحب حسن شاكوش.. جوهرة تشعل السوشيال ميديا بالرقص على عود البطل وزلزالاعترافات مُثيرة لأفراد تشكيل عصابى تخصص فى سرقة السيارات بمدينة بدرضبط متهمة بسرقة حقيبة سيدة واستخدام فيزا المشتريات بالهرمعلي جبر يدخل الترشيحات للعودة الي الزمالكالملاعب النائية وفكرة فايلر.. 3 مقترحات لإنقاذ موسم الدورىمواطن من «حجر المطار»: البعض حاول كسر العزل.. والشرطة تعاملت بـ«ثبات انفعالي»احذر.. التدخين يؤذي الكلى أيضاالزراعة تدفع بالمنافذ المتنقلة بمدن القليوبية لبيع المنتجات بأسعار مخفضةعامل بمدرسة ببورفؤاد يبتكر جهاز للتعقيم لمواجهة كورونامستشفى ألماني يعلق عملياته الاعتيادية بسبب زيادة عدد مصابي كورونا89 إصابة إضافية و4 وفيات بكورونا في كوريا الجنوبيةالخير في الشباب.. مبادرات أهالى "العزيزية" أجبرت التجار على تخفيض الأسعار.. صورثقافة فى المنزل.. " كتاب الموتى" إبداع الحضارة المصرية فى "الخروج إلى النهار"

الدولة الواحدة

-  

مشروع الدولة الفلسطينية الواحدة لم يكن مجرد شعار رفعته حركات التحرر الوطنى العربية، بقيادة عبد الناصر، فى ستينيات القرن الماضى، إنما كان رؤية سياسية متكاملة تقوم على رفض تقسيم فلسطين بين العرب واليهود، والتمسك بدولة علمانية/ مدنية واحدة فى فلسطين التاريخية، يعيش على أرضها المسلمون والمسيحيون واليهود.

ورغم أن حل الدولتين ظل أساس التسوية عقب هزيمة 67 وانتصار 73، ثم دخول الرئيس السادات فى مفاوضات سلام مع إسرائيل، أعقبها انضمام منظمة التحرير لمسار التسوية السلمية، أسفر عن اتفاق أوسلو الذى انطلق أيضًا من حل الدولتين.

وقد ظلت إسرائيل تتملص من تنفيذ هذا الحل، ولم تطبق قرار 242 الصادر عن الأمم المتحدة وينص على انسحاب إسرائيل من الأراضى التى احتلتها فى حرب 67 ويدعو لإقامة دولة فلسطينية مستقلة فى الضفة الغربية وغزة عاصمتها القدس الشرقية.

وقد توسعت إسرائيل منذ بدايات الألفية الثالثة فى بناء المستوطنات وضم أراض من الضفة الغربية، وقامت بتهويد القدس، وجاءت خطة ترامب للتسوية لتقضى على أى فرصة حقيقية لتطبيق حل الدولتين التى رفضها تيار محدود من الإسرائيليين و107 نواب ديمقراطيين فى الكونجرس، بجانب مفوضية الاتحاد الأوروبى، ولم يغير رفض فتح وحماس شيئًا يُذكر من توازنات القوى الحالية، لأن انقسامهم ظل من الأسباب الرئيسية وراء تقديم ترامب لهذه الخطة دون أن يكون فيها شريك فلسطينى أو عربى.

والحقيقة أن حل الدولتين بات من الناحية العملية شبه مستحيل، إلا أن السؤال: هل بات من الأجدى أن يطرح العرب والفلسطينيون شعار الدولة الواحدة كهدف نهائى للنضال الفلسطينى حتى لو كان صعبًا بدلاً من حل الدولتين الذى بات أكثر صعوبة؟

إن هدف الدولة الواحدة ليس مجرد شعار للاستهلاك المحلى يضاف لشعارات أخرى رفعها العرب لإبراء الذمة وكان نتيجتها مزيدًا من الفشل، لأن تبنى هذا الهدف يتطلب استحقاقات وخيارات صعبة قد يقوم بها جيل آخر غير أجيالنا، وتقوم أولا على التحول من خطاب التعبئة لمحاربة إسرائيل إلى خطاب مدنى يعمل على بناء دولة مساواة ومواطنة كاملة فى فلسطين التاريخية، وهو أمر ليس سهلاً ويتطلب تغييرًا فى الطبيعة اليهودية للدولة التى وضعها نتنياهو كأساس دستورى وقانونى لإسرائيل.

والمؤكد أن المدافعين عن هذا المشروع سيكونون فى أغلبهم من عرب 1948، ومعهم قطاع من الإسرائيليين صوت عشرات الآلاف منهم للقائمة العربية فى الانتخابات الأخيرة، وهذا يعنى عربيًا التواصل مع هؤلاء، وهو أمر لايزال محرمًا ومدانًا وفق الخطاب العربى الرافض للتطبيع، وخطاب حماس الرافض لليهود.

مشروع الدولة الواحدة له استحقاقات كثيرة لايزال كثير منا (بمن فيهم كاتب هذه السطور) غير مستعدين للقيام بها، لأنهم لن يغيروا ما تربوا عليه على مدار عقود فى سنوات.

amr.elshobaki@gmail.com

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم