إلغاء معرض ديترويت بسبب كورونا.. وأمريكا تحوله إلى مستشفى ميدانيكيف أودى التنزه والخروج بحياة الآلاف في إسبانيا خلال 18 يومًا فقط؟ (حقائق صادمة)عُمان:«لا يوجد عجز في المواد الغذائية.. وتغطية محلية لأى نقص في الأدوية الأساسية»السعودية تعلن إجراءات استثنائية لمعالجة أوضاع المبتعثين ومرافقيهم بسبب كورونارويترز: وتيرة انتشار فيروس كورونا تتسارع بالسجون الأمريكيةالسعودية تسجل 4 حالات وفاة جديدة و12 حالة حرجة و96 إصابةكورونا لم يوقفها.. كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستينالسكرتير العام المساعد لبورسعيد يتابع تنفيذ قرار إغلاق الشواطئ.. صورالجريدة الرسمية تنشر قرار التضامن الاجتماعى بحل جمعية ابناء شبرا اليمن بزفتىاستجابة لـ"اليوم السابع".. "كهرباء الإسماعيلية" ترد على شكوى مواطن بارتفاع الفاتورةتدريب أطباء مستشفى بنى سويف الجامعى على استخدام أجهزة التنفس الصناعى.. صور"رغم التحذيرات" ..إقبال كبير لأهالى دمياط على شراء السلع بالأسواق.. صورصور.. رغم التحذيرات .. زحام شديد أمام فرع البنك الأهلى بالبلينا بسوهاجشباب الخير بالخانكة يوزعون سلعا غذائية على 250 أسرة من العمالة اليومية والفقراءصور ..تطهير قرى البعيدة بسفاجا ووسائل النقل بجامعة أسوان وشوارع المنيامحافـظ المنوفية: غدا بدء تنفيذ مبادرة "رد الجميل" لبيع السلع بأسعار مخفضةفيها حاجة حلوة.. شباب قرية سفلاق بسوهاج يعقمون المبانى والشوارعحماية المستهلك: اتخاذ كافة الإجرءات القانونية تجاه أى ممارسات سلبية من التجار.. فيديوارتفاع أعدد مصابين كورونا في المغرب إلى 450 حالةهما اللي جابوه لنفسهم.. التموين تتوعد سماسرة الأزمة بإجراءات مشددة ..فيديو

زيارة بنكهة ساداتية!

-  

لماذا اندهش الناس من زيارة الرئيس السيسى لإثيوبيا هذه المرة؟.. ولماذا ربطوا بينها وبين زيارة الرئيس السادات لتل أبيب؟.. أحب أن أقول إنها زيارة بنكهة ساداتية، وإن كانت أديس أبابا غير تل أبيب.. أولاً لأنها جاءت فى أعقاب مفاوضات سد النهضة، كما أنها تأتى فى أعقاب تلاسن إعلامى وليس سياسياً.. ولكن الأهم من هذا وذاك أنها زيارة بصفة الرئيس فى أى قمة إفريقية، كرئيس إفريقى، والأكثر أهمية أنه رئيس الاتحاد الإفريقى.. وهى قمة تختص بالسلام والأمن تحت شعار «إسكات البنادق وتهيئة الظروف لتنمية إفريقيا»!.

ولا ينكر أحد من الرؤساء المجتمعين، وعددهم 31 رئيساً، ما فعله الرئيس لتنمية إفريقيا خلال عام على مستوى التواصل مع روسيا وأمريكا وبريطانيا.. فقد كان متحدثاً رسمياً جديراً بتمثيل قارته السمراء.. ولا ينكر الأمين العام للأمم المتحدة جهوده فى تنمية السلام وإسكات البنادق.. أظن أن حضوره كان مهماً للغاية، ليس لإشاعة حالة من الود مع مسؤولى إثيوبيا، ولكن لأن القضية على أولوياته كرئيس إفريقى!.

فهل يُعقل ألا تحضر مصر لأى سبب، بينما هناك 31 رئيس دولة و4 رؤساء حكومات و7 وزراء خارجية و3 نواب رئيس، بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش؟.. إن حضور الرئيس فى هذه القمة مهم للغاية، ثم إنه لا يوجد أصلاً ما يدعو مصر لعدم الحضور.. أعتقد أن أسباب الحضور أكبر من أسباب عدم الحضور.. ولكن لا يمنع من أنه رئيس جسور ورجل مخابرات شجاع، لا يخشى من تأويل الأحاديث إعلامياً!.

المفاجأة هنا لها قيمتها فعلاً.. ولها تأثيرها.. وتعكس مكانة مصر.. فهى دولة كبرى، لم يحدث أن تركت أشقاءها فى أى مناسبة كانت.. وإنما وقفت بجوارهم وشاركتهم أحوالهم وأمنهم وسلامهم وساعدت عليه.. فليس من مصلحة مصر أن تنطلق أصوات البنادق وتتوقف عجلة الاستثمار والتنمية.. وهى رسالة لإثيوبيا نفسها التى تقول: وهل تكره مصر التنمية لإثيوبيا؟.. فمصر تحب السلام والتنمية للقارة كلها!.

مهم أن تقدم مصر المبادرات، وتبذل جهوداً دبلوماسية لإثبات رغبتها فى المشاركة والتنمية والسلام والاستثمار.. وأعتقد أن القارة تحتاج إلى هذا من مصر، وتحتاج إلى الدعم.. وكل يوم يثبت الرئيس أن مشاعره نحو القارة حقيقية.. حين دُعى إلى قمة روسية إفريقية، وحين دُعى إلى قمة بريطانية إفريقية، وغيرها كثير.. ومعناه أنه لم يكن رئيساً شرفياً للاتحاد الإفريقى، وإنما رئيس على قدر قارة، يتحدث باسمها، ويبحث عن حلول لمشكلاتها!

وقدر الرئيس السيسى أن يدفع فاتورة أعوام كثيرة مضت من إهمال إفريقيا.. وقدره أيضاً أن يثبت حسن النوايا تجاه الأشقاء.. وقد فعل هذا على مستوى علاج فيروس سى وغيره لأشقائنا.. وهى مبادرات رئاسية مطلوبة ومقدرة فى الوقت نفسه.. فهم يمتنون لكل مبادرة ولكل جهد تقدمه مصر!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم